أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > تظاهرات 11/11 شرارة الثورة الشعبية لإزاحة السيسي
إعلان

تظاهرات 11/11 شرارة الثورة الشعبية لإزاحة السيسي

تظاهرات 11/11 شرارة الثورة الشعبية لإزاحة السيسي

تظاهرات 11/11 شرارة الثورة الشعبية لإزاحة السيسي

القاهرة : اللواء الدولية

تأتي تظاهرات  ثورة “الغلابة” المزمع انطلاقها الجمعة “11/11” ضمن مسار متصاعد من الغضب الشعبي إزاء الفساد والغلاء والاستبداد والقمع الذي يمارسه الانقلاب العسكري بحق الشعب المصري.

ما هي 11/11؟
لم يدعُ لها أي من التيارات أو القوى السياسية أو حتى تقف وراءها ولكنها دعوة شعبية خالصة، حيث إن الداعي الأول لأي حراك ثوري أو دعوات للعصيان المدني إنما هي سلطة الانقلاب الفاشلة وجرائمها التي فاقت حرصها التقليدي على الاستقرار.

كما لا يمكن إغفال أن تظاهرات 11/11  دعوات عابرة للأيديولوجية وعابرة للتيارات والقوى السياسية، فهي تحرك تلقائي من الشعب المطحون غالبه من التيارات غير المسيسة وهم القطاع العريض من الشعب المصري الذي يتعرض الآن لأزمات اقتصادية طاحنة.
إلا أن حالات الغضب الشعبي، في جانب منها، نتاج تراكمات من العمل الثوري المستمر الذي لم ينقطع منذ بداية الانقلاب ولكن الشعب هو الذي يختار الوقت الذي يراه مناسبا للخروج والتظاهر الشعبي الشامل.

جدل
وأثارت دعوات التظاهر في 11/11 كثير من الجدل حول الجهة التي تقف وراءها؟ والتصعيد الإعلامي من قبل إعلام الانقلاب بصورة كبيرة أكثر من إعلام الثورة؟ ومستقبلها؟ وسبل مواجهتها من قبل الآلة القمعية للانقلاب؟

أسباب غضب الشعب
ويمكن تلخيص سبب إطلاق دعوات التظاهر في 11/11، في حالة الغلاء التي تضرب الشارع لمصري وانهيار قيمة الإنسان المصري في وطنه وعدم قدرته على العيش في وطنه آمنا اقتصاديا أو اجتماعيا أو سياسيا.

بجانب انسداد الأفق السياسي وعسكرة الحياة المدنية والعودة بمصر عشرات السنين للخلف، بسياسات الاحتكار وإسناد مهام الحياة المصرية للمحتكر الجديد من العسكر، بغض النظر عن الجهة الداعية لتلك التظاهرات، التي تأبى إلا أن تكون مستحقة.

استغلال النظام للتظاهرات
ويخوف البعض من استغلال النظام لتظاهرات الغلابة، بفرض مزيد من القمع على الشارع وتمرير قرارات اقتصادية صعبة، وهو أمر تم تجاوزه؛ حيث أصدر النظام عشرات القرارات السابقة والخطوات دون الرجوع للشعب في تحرير سعر العملة التي انهارت قيمتها، وتم وقف التعامل بها في معظم الدول، وهو ما انعكس عل ارتفاع أسعار الدواء والغذاء والمواصلات، ويسعى النظام لفرض حالة من الإرهاب على الشعب، والكبت والقمع الأمني للمواطنين تحت شعار مواجهة 11/11.

وتتصاعد حملة التخويف من دعوات التظاهر الجمعة 11 نوفمبر، تحت شعار “ثورة الغلابة”، وهو ما ظهر في لغة التخويف الموحدة التي استخدمها أبرز إعلاميي السلطة.

فقد خرج الإعلامي المقرب للسلطة أحمد موسى، منذ أيام ليعلن أن الجماعة “الإرهابية” حددت 3 مناطق في مصر وهي سيناء ووسط الصعيد ومنطقة الفرافرة لإعلان انفصالها عن مصر في 11 نوفمبر 2016.

وادعى موسى أن عناصر جماعة الإخوان تلقوا تدريبات في السودان وتركيا وماليزيا لتنفيذ مخطط تقسيم مصر، وهناك فرض عين على كل إخواني برفع السلاح في 11 نوفمبر 2016 للجهاد المسلح، معقبًا: “كل واحد إخواني جارك أو في شغلك هو عنصر إخباري للإخوان”، حسب قوله.

وفي اليوم نفسه، خرج الإعلامي المقرب للسلطة أيضًا مصطفى بكري، في برنامجه الفضائي زاعمًا أن هناك مخططات لتدمير مصر والشعب المصري، يقودها الإخوان وتسعى لحرق البلاد يوم 11-11، مضيفًا أن الشعب سيرد على كل تلك المخططات رغم الفقر والألم.

وفي محاولة للتخويف من دعوات التظاهر قال بكري: “مصر هتعيش عشان الـ90 مليون مصري والناس عارفة لو خرجوا يوم 11/11 البلد هتضيع”.

وقد تسببت حملات التخويف من 11/11 في نتائج عكسية بالنسبة للنظام، حيث زاد اهتمام المواطن البسيط، وهو ما يمكن فهمه من خلال انطلاق عدد من البرامج والأخبار منذ مساء الثلاثاء الماضي، حول إعلان الداعين للتظاهرات عن تأجيلها، وإخراج صفحة مزيفة لياسر القاضي الداعي للتظاهرات لتعتذر للشعب، وهو ما كذبه على صفحته الأساسية، ونفته حركة غلابة.

وحسب خبراء إعلاميين، فإن “الاهتمام الزائد من الإعلام بمهاجمة أي دعوة معارضة يزيد من اهتمام الناس بها”.

معركة تغييب الوعي
وفي جانب من الصورة تتصاعد معركة تغييب الوعي،  لفصل التواصل بين النخبة والقاعدة الشعبية المتضررة من قرارات وسياسات الانقلاب العسكري، حيث تؤمن النخبة بضرورة إسقاط السيسي وهو ما يكمن في ضمير الشارع الذي تضرر من الانقلاب العسكري الذي ما بات يؤمن سوى بالقمع الأمني لتمرير قراراته القمعية ضد المجتمع والشعب المصري، فيما يغيب الإعلام وعي الشارع ويسكنهم بمخدرات وتخويف من تنامي الإرهاب أو ضياع مصر مثل سوريا والعراق.

حقائق حول 11/11
وعلى الرغم من حالة الضبابية، والتخوف من تداعيات “ثورة الغلابة”، التي أعلنت قوى سياسية المشاركة بها بجانب الشعب المصري، صاحب المصلحة الأولى في إزاحة خكم العسكر، تبقى عدة حقائق:

أولها، أن  11-11 بداية ولها ما وراءها، من زخم ثوري سيمتد من هذه المرحلة وإلى أوقات لاحقة لحين الوصول إلى مرحلة إسقاط الانقلاب.

وتعتبر 11/11 شرارة تندلع وتتبعها مراحل وموجات مختلفة تصل في النهاية إلى إسقاط الانقلاب.

ثالثها، حق المصريين في الخروج على السلطة الانقلابية الخائنة التي اغتصبت السلطة وفشلت فشلا ذريعا في إدارة شئون البلاد.

رابعها، رعب السيسي من غضب الشارع المصري واجتماعه بأذرع قوته الباطشة دليل على ذلك، وهو ما يمكن البناء عليه في استمرار الثورة في نفوس الشعب.

موقف الإخوان
ويرى خبراء أن تظاهرات الإخوان لم تنقطع على مدار ثلاث سنوات، وهي تشهد زخما يوم الجمعة من كل أسبوع، كما أعلن الإخوان أنهم مع الشعب وفي القلب منه ومن مشكلاته، حتى لو لم يخرج الشارع في 11/11، فالإخوان ثابتون في الميادين ينتظرون قرار الشعب.

العصيان المدني
وتبرز أيضا إلى جانب دعوات التظاهر، دعوات العصيان المدني، التي يقف وراءها التحالف الشعبي.. وهي دعوات خرجت من رحم الشارع المصري ومن رحم معاناته وتنادى الشعب لها بصورة تلقائية.

ويبقى القول بأن تزايد الدعوات خلال الفترة الأخيرة سواء للعصيان المدني أو للحراك الثوري في أيام محددة والتي تصدر من جهات شعبية مختلفة هي ظاهرة إيجابية تدل على أن الروح تدب الآن في قطاعات جماهيرية واسعة، ولا تقتصر فقط على الثوار الموجودين في الشارع منذ الانقلاب، سواء من جماعة الإخوان المسلمين أو من تحالف دعم الشرعية أو من باقي القوى الثورية التقليدية.

وقد تجاوز الشعب المصري مرحلة التحمل، وبدأ يعبر عن غضبه بشكل صريح غير معتبر لرد فعل السلطة الغاشمة.. وهو ما ظهر بصورة واضحة في عدد من الدعوات الأخيرة.

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE