أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > تركيا .. عام على أحداث الشغب لأنصار “بي كا كا” بذريعة “كوباني”
إعلان

تركيا .. عام على أحداث الشغب لأنصار “بي كا كا” بذريعة “كوباني”

أنقرة/ الأناضول

شهدت تركيا في مثل هذه الأيام من العام الماضي، أحداث عنف وشغب من قبل أنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية، بذريعة هجمات تنظيم “داعش”، على مدينة  عين العرب (كوباني) السورية، ذات الغالبية الكردية، في ريف محافظة حلب.

وبحسب المعطيات التي جمعها مراسل الأناضول، فقد خرج  أنصار “بي كا كا” إلى الشوارع، يومي 6 و7 تشرين الأول/أكتوبر من العام الماضي، بناء على دعوة حزب الشعوب الديمقراطي، في 35 ولاية، وأسفرت الأحداث عن استشهاد شرطيين، ومقتل 31 مدنيا.

وألحقت أحداث الشغب التي جرت في ولايات عديدة، لا سيما في شرق وجنوب شرقي البلاد، أضرار بالكثير من المحال التجارية، والمركبات، ومبان عامة، ومدارس، ومراكز لتعليم القرآن الكريم، ومساكن طلابية.

ومن بين ضحايا الأحداث الشاب “ياسين بورو” الذي قتل بوحشية أثناء توزيعه لحوم الأضاحي في العيد، على الأسر الفقيرة في ديار بكر، مع بعض أصدقائه، كما أدت أحداث الشغب إلى إصابة 221 مدنيا، و139 شرطيا، ولحقت أضرار بـ 113 مبنى جراء التظاهرات غير المرخصة.

ولا تزال حادثة مقتل “بورو” ورفاقه “حسن غوكغوز” و”أحمد داكاك”، و”رياض غونش”، ماثلة في الأذهان، حيث قال “يوسف أر”، الذي نجا بأعجوبة من القتل ،وكان شاهد عيان خلال مقتل زملائه والتنكيل بجثثهم، “لقد فكرت كيف يمكن لإنسان أن يكون بهذه الوحشية؟ أتذكر الذين يُقتلون في أراكان، وميانمار، بمعنى آخر فإن ياسين، وحسن، وأحمد، ورياض هم نماذج لضحايا هذه المجزرة على الأراضي التركية”.

بدورها قالت غونول كالكانلار، التي أسقطت جنينها البالغ ثمانية أشهر  بسبب بقائها محاصرة بين المتظاهرين،  أثناء توجهها للمشفى في ولاية غازي عنتاب، ” لو لم نشهد تلك الأحداث ، لكان طفلي في عامه الأول، إنه ألم لا يوصف”.

تمت القراءة 115مرة

عن جريدة اللواء الدولية1

جريدة اللواء الدولية1

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE