أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > تردد السيسي
إعلان

تردد السيسي

 م/ محمود فوزي

مر ثمانية أشهر على الانقلاب العسكري بقيادة عبد الفتاح السيسي ورغم ذلك مازال لم يعلن رسميا ترشحه للرئاسة .

هذا مع العلم أن خريطة الطريق التى اعلنها كانت عباره عن 6 اشهر فقط تتم خلالها الانتخابات البرلمانيه والرئاسيه.

اعتقد ان السيسي متردد ما بين موقفين

الموقف الاول : ان يحكم من خلال وزاره الدفاع ويكون فى كرسي الرئاسه اى شخص يتم التحكم فيه ميزتها انه يملك السلطه بدون ان يكون عليه مسئوليه

فالمسئوليه على الرئيس ورئيس الوزراء بينما هو الحاكم ويحصد اى نجاح بدون تحمل اى فشل

موقف رائع بالنسبه له لكنه لا يرضى اوهامه فى ان يكون الرئيس و يمتلك وهم السلطة.

الموقف الثاني : ان يصبح الرئيس بعد انتخابات مزورة بشكل مباشر وغير مباشر فيصبح الرئيس

هنا سوف يرضى غروره لكنه سيتم وضعه على المسئوليه المباشره فهو سيكون مطالب بتحقيق انجازات فعليه.

رغم انه بالفعل الحاكم منذ انقلاب 3 يوليو لكن للاسف البعض مازال يضحك على نفسه ويقول ان عدلى منصور هو الرئيس. هذا بالرغم من ان كل العالم يتعامل مع الواقع الفعلى ان السيسي هو الحاكم

فنجد المسئولين الاجانب وقد جاءوا لمقابله السيسي فى مقر وزاره الدفاع.

فلماذا يقابلوه؟

كيف يمكن ان نتفهم ان يذهب وزير خارجيه دوله اجنبيه لوزير الدفاع؟

كما انه وحتى حسب اعلامهم المتحيز فانه يعلن ان موضوعات المناقشه بين السيسي والمسئولين الاجانب هى المشاكل الراهنه وما اسموه خريطه الطريق وخاصه مع وزير الدفاع الامريكي.

أي شخص عملى (مع الخلفيه الانقلابيه) سيفضل ان يكون الحاكم بدون مسئوليه فيكون فى وزاره الدفاع ويتم تعيين اى شخص في منصب الرئيس بعد انتخابات شكليه مع تطبيل الاعلام على انه قد اوفى بعهدهبعدم الترشح وانه قام بالانقلاب من اجل الشعب وليس لمصالح شخصيه

كل هذا رغم ان الكل يعرف جيدا من هو الحاكم الفعلى.

ولكن يبدو أن الاهواء الشخصيه لدى السيسي أكبر من أى حسابات عمليه وحتى بعد تحفظ بعض ممولى الانقلاب وانحيازهم للاختيار الأول بحيث يظل وزير الدفاع والحاكم الفعلى وقد عبر عن ذلك محمد بن راشد نائب رئيس الامارات.

وقد اعلن ذلك فى تصريح منذ ايام ان اجراءت ترشحه ستكون قريبا

وما يؤكد مسأله وجود الأهواء الشخصيه فهو قد رقى نفسه لدرجه المشير رغم انه لا يوجد داعى لذلك وايضا انه لم يشارك في اى حروب حتى يحصل على هذه الدرجه الرفيعه ولم ينالها الى عدد قليل على مدار تاريخ الجيش المصري الحديث.

كما انه صدر قانون بتشكيل المجلس العسكري برئاسه وزير الدفاع ليعطي نفسه منصب القائد الأعلى للقوات المسلحه ارضاءا لغروره.

وهنا تظهر مشكله له خوفه من أن يترك الجيش ولو لفتره صغيره حتى يترشح للانتخابات فيقوم الوزير الجديد بالانقلاب عليه لصالح نفسه كما قام هو بالانقلاب على الرئيس الشرعي الدكتور مرسي.

ولذلك فيتم حاليا عمل دعايه اعلاميه بأن هناك من يطالبه بالبقاء وزير للدفاع وترشيحه للرئاسه.

ورغم ان هذا قانونا لايصح ولكن هذه ليست بالمشكله العسيره فى مثل هذا الوضع حيث كل السلطات فى يد السيسي عمليا بما فيها القضاء (الا من رحم ربي) حتى ولو كانت شكليا فى يد عدلى منصور.

حيث انه يتم وضع اى قوانين والغاء اى شيء بمجرد امضاء من عدلى منصور بعد اوامر السيسي.

حتى ما اسموه دستورهم وقد زوروا استفتاءه لم يلتزموا به فقد كان مجرد تمهيد للسلطه وتثبيت اركانه فيه.

وبالتالى فلن اندهش اذا صدر قانون بالسماح له بالترشح فى ظل وجوده بوزاره الدفاع . بينما يظل الاعلام يروج لمثل هذا الوضع العجيب وكأنه انقاذا لمصر والمصريين في حين انه لا يوجد فى اى دوله محترمه.

ولكن ما العجب ونحن اصبحنا فى وقت تجد تناقضا لا يقبلها عقل ورغم ذلك يوجد البعض من المصريين لا يجدون اى مشكله فى تقبلها بل وترديدها.

فنجد من يصدق ان هناك اعضاء من حماس قتلهم الاحتلال الصهيوني في 2008 بينما اقتحم الحدود في 2011

واخر سجين في سجون الصهاينه منذ 1996 بينما شارك زميله الشهيد فى اقتحام الحدود فى 2011

واخر استشهد فى 2012 ولكنه يقود عمليات تخريب فى مصر فى 2014

وغيرها من الاكاذيب المنافيه لاى عقل.

ولهذا فمن السهل جدا ان يتم تقبل وضع وزير دفاع مرشح لرئاسه الجمهوريه.

الوضع ممهد حاليا ليتقدم للترشح فتم تغيير حكومة الببلاوي وتحميلها كل المشاكل الموجوده ومحاوله تغيير دفه التفكير بحيث يكون الكلام عن ان الشعب كله مسئول عن حل المشاكل وليس الرئيس فقط وهو عكس ما كان يتم تداوله ايام مرسي فقد كان يتم محاسبته على كل شيء.

شخصيا افضل ان يترشح للرئاسه حتى تكون الصوره اكثر وضوحا انه الحاكم الفعلى لكى يفيق من لايزال يضحك على نفسه في حين ان الامر واضحا وجليا من اللحظه الاولى.

فهل سيفهم هؤلاء؟ أتمنى ذلك.

و في كل الاحوال سينتهى هذا الانقلاب –باذن الله – مهما فعل الانقلابيون وعسى أن يكون قريبا.

…………………….

تمت القراءة 408مرة

عن م . محمود فوزي

م . محمود فوزي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE