أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > تحركات أنصار “بي كا كا” الإرهابية .. دعم لـ”كوباني” أم تخريب للممتلكات
إعلان

تحركات أنصار “بي كا كا” الإرهابية .. دعم لـ”كوباني” أم تخريب للممتلكات

 

إسطنبول : بولند شاهين أردير ، هشام شعباني ( الأناضول )

شهدت عدة مدن تركية سقوط ضحايا خلال أعمال شغب تخللت المظاهرات التي خرجت بذريعة الاحتجاج على هجمات تنظيم داعش الإرهابي على مدينة عين العرب (كوباني) حيث تتواصل الاشتباكات في المدينة بين “داعش” و”قوات الحماية الشعبية” (YPG) التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) الذي يعد امتدادا لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية.

وأسفرت الهجمات التي شنها أنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية على العديد من المنازل، والمحال التجارية، والمرافق العامة والخاصة عن أضرار جسيمة، وتعليق الدراسة في بعض المناطق فضلا عن فرض حظر للتجوال في مناطق أخرى، جنوب شرقي تركيا.  

وسقط معظم القتلى، خلال هجوم شنته جماعات موالية لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية، على مقرات بعض مؤسسات المجتمع المدني الإسلامية، كما حدث في ولايات “ديار بكر”، و”وان” جنوب شرقي تركيا، وعدد من مكاتب “حزب القضية الحرة”، الذي يعرف اختصاراً باسم “هُدا بار”، جنوب شرقي تركيا.

وتسببت أعمال العنف التي بدأت مساء الثلاثاء (7) تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، على يد أنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية، عقب دعوات للتظاهر أطلقها مسؤولو “حزب الشعوب الديمقراطي” التركي المعارض – غالبية أعضائه من الأكراد – بالنزول إلى الشارع، بمقتل (10) أشخاص في ديار بكر، و(5) في ماردين، و(5) في سيعرت، وواحد في كل من وان، وموش، وباطمان، واسطنبول، وأضنة.

ولوحظ من خلال أعمال العنف الأخيرة، قيام أنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية، باستهداف مقرات الحركات الإسلامية الكردية في المنطقة على وجه الخصوص، وخاصة مكاتب “حزب القضية الحرة”، ذو التوجه الإسلامي القريب من إيران، والمعادي لفكر تنظيم “الدولة الإسلامية” داعش، والذي تعتبره المنظمة منافساً لها ضمن الشارع الكردي في تركيا، فضلاً عن أن الاعتداءات طالت المدنيين من المحجبات، والملتحين، تحت ذريعة “التعاطف مع داعش”، إلى جانب نهب المحال التجارية، وتحطيم مراكز الصرافة الآلية، وإضرام النيران في المدارس، والمباني الحكومية، والممتلكات الخاصة كالسيارات.

ووفق المعلومات الواردة، فإن السلطات التركية لم تتمكن حتى الآن من التعرف على شخصية (2) من الأشخاص الـ (10) الذين فقدوا حياتهم في ولاية ديار بكر، فيما أظهرت التحقيقات أن (4) من القتلى، هم من أعضاء جمعية “كوي-در”، المقربة من “حزب القضية الحرة”، الذي يعرف بدوره على أنه الجناح السياسي لحزب الله التركي (أو حزب الله الكردي) في تركيا.

-الـ “بي كا كا” ينفذ إعدامات في ديار بكر

وأوضح رئيس فرع “حزب القضية الحرة”، في ديار بكر “شيخموس تنريقولو”، في تصريح لوسائل إعلام تركية، أن مجموعة من أنصار الـ “بي كا كا”، قاموا بالتجمع أمام مقر جمعية “كوي- در” في مدينة ديار بكر، حيث كان كل من “طوران ياواش”، و”حسين أحمد دقاق”، و”حسن كوك كوز”، و”رياض كونش”، داخل مقر الجمعية، يقومون بتقسيم حصص أضاحي عيد الأضحى المبارك، من أجل توزيعها على الفقراء في المدينة.

وتابع “تنريقولو”، أن أنصار المنظمة الإرهابية قاموا بإلقاء الحجارة، والعصي على مقر الجمعية، ثم أطقوا عياراً نارياً قتل “طوران ياواش” (40 عاماً)، ما دفع أعضاء الجمعية إلى الهروب من داخل المقر، واللجوء إلى أحد المنازل، فقام أنصار المنظمة باقتحام المنزل، وإعدام كل من “حسين أحمد دقاق”، و”حسن كوك كوز”، و”رياض كونش”، مشيراً أن أنصار المنظمة الإرهابية، قاموا بقتل مواطن آخر في منطقة “سور” في مدينة ديار بكر، ويدعى “محمود أنس” (55 عاماً)، عندما كان يسير في أحد شوار المدينة الفرعية، برفقته زوجته المحجّبة، ظنّاً منهم بأنه ينتمي لحزب “القضية الحرة”.

أما في ولاية وان، شرقي تركيا، فأشار الوالي “آيدين نزيه دوغان”، أن المواطن “حمدي جانر” لقي مصرعه على يد أنصار منظمة الـ “بي كا كا” الإرهابية، عقب محاولته منعهم من إحراق إحدى المدارس الإسلامية – مدرسة بديع الزمان سعيد النورسي – في المدينة.

فيما لقي كل من “سنان طوبراق”، و”بلال كزر” – من أنصار منظمة بي كا كا الإرهابية – مصرعهما، بعد أن أطلق مسؤولون في “حزب القضية الحرة” النار عليهما، في مدينة ماردين جنوب شرقي البلاد.

وفي ماردين أيضاً، لقي كل من “عبد الله محمد لطيف” /سوري الجنسية/، و”فهد إبراهيم الدويرج” /سعودي الجنسية/ مصرعهما،على يد مجموعة تابعة لمنظمة “بي كا كا” الإرهابية. فيما نقلت “وكالة أنباء دوغان” التركية، أن الأهالي في مدينة “سيعرت” جنوب شرقي البلاد، قتلوا اثنين من أنصار منظمة بي كا كا، وهما “يوسف جليك” (17 عاماً)، و”مهدي أردوغان” (35 عاماً)، أثناء محاولتهما

كما قتل اثنان من أنصار منظمة “بي كا كا”، عندما أطلق حارس مبنى حزب العدالة والتنمية في منطقة “قورتالان” التابعة لولاية “سيعرت” النار، على مجموعة من أنصار الـ (بي كا كا)، كانوا يقومون بإلقاء قنابل المولوتوف على مبنى الحزب، فيما فقد شخص آخر من أنصار المنظمة الإرهابية حياته “داود ناس” (17) عاماً، بطلق ناري أصابه خلال أعمال عنف بين أنصار المنظمة، والأهالي وسط مدينة سيعرت.

ولقي أحد المواطنين الأتراك من أصل كردي ويدعى “مرد دامرجي” مصرعه، بعد أن أصيب بطلق ناري أطلقه أنصار المنظمة الإرهابية نحو داميرجي، عندما كان يقوم بحراسة أحد أحياء منطقة “أسن يورت” – ذات الغالبية الكردية – في مدينة إسطنبول.

كما لقي المواطن “أحمد ألباي” (69) عاماً مصرعه، على يد أنصار منظمة “بي كا كا” الإرهابية، في حي “جاملي بل” بولاية أضنة، حيث قام ملثمون من أنصار المنظمة بطعنه، ثم إطلاق النار عليه، بحجة تعاطفة مع تنظيم داعش الإرهابي.

تمت القراءة 164مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE