أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > بينَ الحيرةِ والشغف
إعلان

بينَ الحيرةِ والشغف

(نصوص نثرية)
نمر سعدي/ فلسطين
مراوغة مجازية

قبل عدة أيام سألتني مخرجة وصحفية فلسطينية كبيرة عن ابتعاد الشعر الفلسطيني عن السياسة والقضيَّة الأم، وعن أسباب هذا الابتعاد، في الحقيقة فاجأتني بهذا السؤال الصعب والمحيِّر في آن، أجبتها بإجابات كثيرة غير

نمر سعدي

نمر سعدي

مقنعة تبدو أقربَ إلى الحجج الواهية منها إلى أي يقينيَّات أخرى، قلتُ في البدايةِ أنني من وجهةِ نظرِ النقدِ الموضوعيِّ شاعرٌ غير سياسيٍّ ينحو منحى جماليَّاً أو عاطفيَّا أو رمزيَّاً في أغلبِ الأحيانِ ويبتعدُ قدر المستطاع عن الهموم الشائكة.. بغض النظر كانت سياسيَّة أو غير ذلك، أهتمُّ أحياناً بجمالية الفكرة الإنسانيَّة أو أكتبُ من منطلقِ مذهبِ الفنِّ للفن، أحيانا تطغى روحُ المأساةِ والخسارةِ على كتابتي الشعريَّة على حدِّ تعبير الشاعر والناقد الأردني عمر شبانة، مع مزجي لمفاهيم حبِّ الوطن بالنوستالجيا العميقة وعذاباتها، تحدثتُ عن انتهاء زمن الشعارات والخطابية وصراخ الايديولوجيا الأجوف واللغة المباشرة وفكرة الفن للفن واختلاف أساليب الكتابة والتلقي والموضوعات وقلتُ أن الوقتَ تغيَّر وأساليب كتابة الشِعر أيضا تغيَّرت وما كان يصحُّ في الماضي لا يصحُّ الآن وعلى القصيدةِ الجديدة أن تتخلَّصَ من أسمالِ الشعارتية والتقريريَّة والصراخِ الأيديولوجي الأجوف الذي يعيقُ مشيها، وذكرتُ أنَّ بابلو نيرودا ولوركا شاعران سياسيَّان حتى في أشعار الغزل التي كتبوها لحبيباتهم.. ولكني لم أقل لها الحقيقة التي انتظرتها هي مني، والتي أهجس دائماً بها بأن سبب ابتعاد الشاعر عن الصراعِ السياسي يرجع إلى أسباب كثيرة ومتشعبة، من أهمها تركيبته الروحية الهشة والقلقة وعدم تصالحه مع الأشياء من حولهِ وانكساره الأبدي على ذاتهِ المتنافرة والمسكونة بشجاراتها الداخلية، هو يريدُ استثمار لحظات هدوء قليلة من أجل الكتابة والتأمل.
محمود درويش في الفترة الأخيرة فهمَ معادلة القصيدة الصافية واتجهَ نحو الآخر البعيد والمختلف ونحو العالمية من خلال قصيدة جديدة خالية من ضجيج السياسيِّ والأفكار المسبقة والبساطة، تشيرُ إلى صراع مرير وهيَ تشرحُ وجعَ الإنسانِ الحديث، من دونِ تكرارِ لازمة معيَّنة، بل تكفي الإشارة بمجازٍ خفيٍّ إلى الموضوع.

********
عن البياتي مرَّة أخرى
في الثالث من آب عام 1999 رحل عبد الوهاب البياتي وأظنه كان يوم أربعاء أيضا.. أحببت البياتي حبا روحيا وانشددت أكثر للسياب ولكن شيئا ما في قصيدة البياتي جعلني أتعاطف معها.. السياب في كلِّ استدعاءاته للمرأة أو تبرُّمهِ بمرضهِ كان يبكي بانفعال وغضب بينما البياتي في كلِّ تجليَّاتِ حبِّهِ كان ينتحب بأناقة وزهوّ وكبرياء، مرة سألت الشاعر الكبير سميح القاسم عن الفرق بين البياتي والسياب فقال لي أن البياتي طوَّر أكثر في أساليب كتابة القصيدة العربية الشيء الذي لم يتح للسياب لقصر حياته معأنه كان أكثر موهبة واحتراقا بنار الشعر ولكنه مات في أوج شبابهِ وعنفوان قصيدتهِ.. البياتي يشبه محمود درويش في نقطة مهمة جدا، أنه لم يكتسب أهميته الشعرية إلا في مرحلتهِ الشعرية المتقدمة أي أن دواوينه المبكرة برأي النقد لا تنطوي على اجتراح تغيير درامي وحقيقي أو زعزعة جذريَّة في بنيةِ الشعر العربي حينذاك.
ماذا يبقى من البياتي اليوم؟ يبقى منه كل شيء، خصوصاً الشغف الفطري بالحياةِ وجماليات النحيب الإنساني في كل ما كتبَ بدءاً من أواخرِ الستينيات حتى رحيلهِ.
********
حيرةٌ مشتهاة

قصيدتكَ هي لعنتكَ الأبديةُ أيها الشاعر، فقاعةُ النور الهلاميَّةُ التي ترى فيها وجهكَ في السرداب المظلم، غزالتكَ التي تتودَّدُ إليها فتنفر، تدنو منها فتبتعد، تراوغها فتستعصي، نجمتكَ الخضراءُ المحترقةُ على تلَّةِ العنقاء، حبيبتكَ المغرورةُ المنسيَّةُ التي تنادي باسمها فتخرجُ لكَ لسانها بسخريةٍ مُرَّة، هي حيرتكَ المشتهاةُ واللحظةُ التي تنتظرها طوال عمركَ ولكنها لا تجيء، أو تجيءُ بعدَ فوات الأوان، مرايا قلبكَ السرابيَّةُ والسمكةُ الماكرةُ، وهي الفسحةُ المستحيلةُ المعلَّقةُ على شرفةٍ لا تطال، هيَ غبارُ القُبَل الذي تنفضهُ بفمكَ عن قميص احداهنَّ.

*********

حبر بطعم الشغف

كيفَ انتهى عصرُ الحبرِ وتغيرَّت تلك العوالم الجميلة في هذه السرعة القياسية؟ في أواخر التسعينيات كنتُ أكتبُ القصيدة وأشمُّها على الورق، كما يشمُّ العاشقُ رسالةَ حبيبته الأولى ،كانَ لحبر القصيدةِ عبقٌ خاص، أبعثها بالفاكس أحيانا أو أضعها في الظرف البريدي وأرسلها لعنوان صحيفة الإتحاد الحيفاوية، وفي مرَّات كثيرة أذهبُ بنفسي لتسليمها للمحرِّر الأدبي في ذلك الوقت لأنتظرها في الثلاثاء الأدبي على أحرِّ من الجمر، كانت همومي صغيرةً والحياةُ بريئةً حينها، وكانت تربطني صداقةٌ حقيقيةٌ بالمحرر الأدبي في الأتحاد، نتكلَّم بشكل شبه يومي، نادرا ما كنتُ في حيفا ولم أمر بمكتبهِ لإلقاء التحية، كان شغفي الشعري هو الذي يوقظني من النوم في صبيحة اليوم التالي من أجل هدف مقدَّس واحد، أن أذهب لحيفا وأعودَ بالصحيفة لأرى قصيدتي المنشورة، بعد هذا العالم بسنوات جاء دور البريد الالكتروني ليحتلَّ فراغ الورق والحبر والبريد البطيء، مرحلة تشبه الحلم لكنها أقلُّ تعباً من سابقتها، مئات القصائد نشرتها عبرَ ما يُسمَّى البريد الالكتروني أو الايميل، ببساطة تبعث القصيدة أو المقالة إلى مجموعة بريديَّة تحوي عناوين الجرائد والصحف والأصدقاء المهتمين، الآن أفكِّرُ أن هذه المرحلة انقرضتْ أو تكاد تنقرض في ظلِّ سطوة الفيسبوك ومواقع التواصل، أغلب الكتَّاب والشعراء انضمَّوا تدريجيَّا إلى هذه الغرفة الكونية، انتهى وقت المجموعات البريديَّة والشعور بمسؤولية ما نكتبهُ، أصبحنا نمارسُ العبث الكتابي اليومي في الفضاءات الزرقاء، هل هناك من لا يزالُ يكتب بالحبر ويضعُ قصائده أو مقالاته في الدرج أسابيعَ وشهوراً لتختمر التجربة أو لتزهر القصائد، ويبعث ما يكتبهُ في النهاية بالفاكس أو البريدِ الأرضي إلى الجهة التي يريد؟

**********

تمت القراءة 165مرة

عن نمر سعدي

نمر سعدي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE