أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > بيان صحفي حزب التحرير في ولاية مصر…تأتي حكومة وتذهب حكومة والهاجس الأمني وما يسمى بمكافحة الإرهاب هو شغلها الشاغل
إعلان

بيان صحفي حزب التحرير في ولاية مصر…تأتي حكومة وتذهب حكومة والهاجس الأمني وما يسمى بمكافحة الإرهاب هو شغلها الشاغل

 

 القاهرة : اللواء الدولية

 قدمت حكومة الدكتور البيبلاوي استقالتها الأثنين 24/2/2014م، دون أن تقدم أسبابا لاستقالتها سوى الفشل الذريع في مواجهة أزمات البلاد الاقتصادية، والارتفاع الحاد في الأسعار وما نتج عنه من احتجاجات واضرابات فئوية، ناهيك عن تفاقم أزمة الكهرباء والغاز.

   وفي اليوم الثاني لاستقالة الحكومة، كلف الرئيس المؤقت المستشار عدلي منصور، المهندس إبراهيم محلب لرئاسة الوزراء، وهو من أبرز وجوه الحزب الوطني المنحل والرجل الثاني في لجنة السياسات التي كان يترأسها جمال مبارك. وقد أعلن رئيس الوزراء المكلف في أول تصريحاته الصحفية، أن مكافحة الإرهاب هي على رأس أولويات حكومته القادمة، مما ينبيء بفشل مبكر لحكومته تلك قبل أن تبدء، لأن الحكومة التي سبقته كان الهاجس الأمني ومكافحة ما يسمى بالإرهاب هو شغلها الشاغل أيضا، وبرغم ذلك فشلت في تحقيقه، كما فشلت فشلا ذريعا في إدارة كل الملفات المهمة التي تتعلق بهموم المواطن البسيط، بل لقد كانت سببا في زيادة معانته اليومية نتيجة الارتفاع غير المسبوق للأسعار وزيادة التضخم والانقطاع المستمر للكهرباء…

   وبرغم أنه يكاد يكون هناك إجماع على تورط رئيس الوزراء المكلف في قضايا فساد في ظل حكم المخلوع مبارك، كما أنه هو من أقال رئيس شركة المقاولين العرب أسامة الحسيني بعد أن شهد بأن طائرات الجيش هي التي حرقت المقر الإدارى للشركة بميدان رمسيس أثناء إطلاق الرصاص علي المتظاهرين في 16/08/2013م، وبرغم ذلك يقول الدكتور مخيون رئيس حزب النور “السلفي” في مداخلة هاتفية له على قناة “إم بي سي مصر” أنه أول من طالب بمحلب رئيسا للوزراء مضيفا “أن تاريخه مشرف”.

   ليس أمام المخلصين في هذه الأمة من خيار سوى التصدي لهذا النظام الذي فرض على الأمة فرضا، فحكوماته السابقة والأسبق واللاحقة لا هم لها سوى محاربة حملة الدعوة والمخلصين في هذه الأمة تحت دعوى محاربة الإرهاب، بينما تترك رعاية شئون الأمة الحقيقية وفق أحكام الشرع الحنيف والسهر على إشباع الحاجات الأساسية لكل فرد من أفراد الرعية وتمكينه من إشباع حاجاته الكمالية كما أمر الإسلام. إن الرعاية الحقيقية لن تكون إلا في ظل نظام الخلافة الذي فرضه رب العالمين علينا. فإلى العمل على إقامتها وإزالة كل نظام طاغوتي لا يحكم بما أنزل الله ندعوكم أيها المسلمون.

﴿ياأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ﴾[الانفال:24]

شريف زايد

رئيس المكتب الإعلامي لحزب التحرير في ولاية مصر

تمت القراءة 3919مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE