الرئيسية > أهم الأنباء > “بلجيكا” تطرد إمام مسجد سلفي بدعوي إتهامه بالتطرف والارهاب !
إعلان

“بلجيكا” تطرد إمام مسجد سلفي بدعوي إتهامه بالتطرف والارهاب !

"بلجيكا" تطرد إمام مسجد سلفي بدعوي إتهامه بالتطرف والارهاب !

“بلجيكا” تطرد إمام مسجد سلفي بدعوي إتهامه بالتطرف والارهاب !

بروكسل : وكالات الأنباء

بعد إصدار السلطات الأمنية ببروكسل قرارا يقضي بطرده من بلادها، بدعوي استمراره في التعبير عن مواقفه التي وصفتها بـ “المتطرفة تجاه المسيحيين”، عاد الشيخ العلمي، الناشط السلفي المغربي الشهير، الذي كان يشرف على إمامة أحد المساجد بمنطقة “ديزو”، الواقعة شرق بلجيكا، والتابعة لبلدية “لييج”، إلى المغرب، استجابة لمذكرة صادرة في حقه.

ونقلت العديد من وسائل الإعلام المحلية تصريحا لكاتب الدولة لشؤون اللجوء البلجيكي، أكد من خلاله أن الإمام المغربي غادر فعلا التراب البلجيكي طواعية بعد حوالي 4 أسابيع من إصدار قرار طرده من البلاد، على خلفية اعتقاله سابقا بتهم “التحريض على الأفعال الإرهابية”، و”نشر الفكر المتطرف”، و”الدعوة إلى العنف” ! .

وأوضح المسؤول عن شؤون الهجرة واللجوء في بلجيكا أن التحريات التي أجرتها الشرطة الفدرالية البلجيكية أكدت أن الشيخ السلفي المغربي، المعروف بمواقفه المتطرفة والمحرضة على القتل، موجود حاليا بالمغرب، مغادرا تراب البلد الأوربي بشكل سلمي وباقتناع، بعد ما مُنح مهلة زمنية قدرها 30 يوما من أجل المغادرة.

وجاء قرار طرد الشيخ السلفي ذاته بعدما ربطت الصحافة البلجيكية اسمه بعدد من “الأحداث الإرهابية”، من قبيل هجمات 13 نوفمبر 2013 بباريس، التي أسقطت قرابة 137 قتيلا و370 جريحا، ثم تفجيرات بروكسيل في 22 مارس الماضي، التي أوقعت 37 قتيلا و270 جريحا، مدعية أن خطابات “العلمي” أسهمت في إذكاء القناعات “الجهادية” لدى مرتادي مسجده.

ويسري قرار الطرد والمنع من دخول الأراضي البلجيكية بالنسبة للعلمي، الذي يتوفر على الجنسية المزدوجة لكل من المغرب وهولندا، لمدة تصل إلى 10 سنوات، حسب ما تداولته مصادر إعلامية، مؤكدة في الوقت ذاته أنه حتى بعد انتهاء الأجل المحدد، فإنه من المستبعد أن يتم الترخيص له مجددا لدخول البلاد، بدعوي أنه يشكل “خطرا على النظام العام” .

ولا تستبعد السلطات في بلجيكا – كما إدعت السلطات – أن يكون للشيخ المذكور دور فكري وتحريضي في خلية عبد الحميد أبا عوض، المسؤولة المباشرة عن هجمات باريس وبروكسل، معتمدة في ذلك على “الخطابات المتطرفة” الصادرة عنه، والتي كان ينشرها من على منبر المسجد الذي كان يشرف عليه، والذي تردد عليه أحد أبرز مقاتلي “داعش” البلجيكيين، ويدعى رضوان الجاوي، قبل أن يلتحق بسوريا عام 2014.

تمت القراءة 40مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE