الرئيسية > الأخبار المُثبتة > بساكي : لا أحد يرغب في عمليات برية بين فلسطين وإسرائيل
إعلان

بساكي : لا أحد يرغب في عمليات برية بين فلسطين وإسرائيل

جين بساكي

واشنطن : الأناضول

أعلنت الإدارة الأمريكية، أنه لا يرغب أحد في أن يرى أي عمليات برية في التوتر القائم بين فلسطين وإسرائيل حاليا.

وذكرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “جين بساكي”، في الموجز الصحفي اليومي لها، الخميس، “نناشد مجددا الجانبين اتخاذ الخطوات اللازمة لتهدئة الأوضاع، وإعادة الاستقرار والهدوء للمنطقة”.

وشددت على ضرورة الوقف الفوري للقصف الصاروخي الذي يتم من غزة على الجانب الإسرائيلي، لافتة إلى أن هذا الأمر سيساعد بشكل أو بآخر في تهدئة الأوضاع، بحسب قولها.

وأوضحت أن “الإسرائيليين لا يريدون أي عمليات برية، ولا أحد يرغب في ذلك مطلقا، وتركيزنا الحالي منصب على ضرورة خفض التوتر وتهدئة الأوضاع”.

ولفتت إلى أن إسرائيل “تدافع عن نفسها أمام وابل الصواريخ التي تقصف بها من قبل حماس في غزة، وتهدئة الأوضاع سيعود بالنفع على كافة الأطراف”.

وفي شأن آخر، أشادت “بساكي”،بالعلاقات الثنائية التي تربط بين بلادها والمانيا، مؤكدة أن هذه العلاقات لها “أهمية غير عادية”.

وأوضحت المسؤولة الأمريكية، أنهم سيواصلون مستقبلا الحوار بين البلدين من خلال مسؤولين دبلوماسيين رفيعي المستوى، لتجاوز أزمة التجسس الأخيرة.

وذكرت “بساكي” او وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” سيلتقي نظيره الألماني “فرانك والتر- شتاينماير”، في القريب العاجل، للتباحث حول هذا الأمر، بحسب قولها.

وأفادت المسؤولة الأمريكية، أنه وصلتهم أنباء تفيد أن الحكومة الألمانية تطلب من الموظف الألماني الاستخباراتي الذي كان يعمل لصالح أجهزة استخباراتية أميركية، مغادرة البلاد، مضيفة “العلاقات الأمنية والاستخباراتية بيننا وبين ألمانيا مهمة للغاية، وهذا الأمر يساهم في الحفاظ على الأمن للألمان والأمريكان معا”.

وذكرت أن هناك تعاون مشترك بين البلدين في عدد من المجالات، موضحة أن هذا التعاون، ومتانة العلاقات كفيلان بتجاوز أي أزمة تعترضها.

وكانت السلطات الألمانية قد أوقفت الأسبوع الماضي؛ عميلاً في في جهازها الاستخباراتي، للاشتباه بتورطه في التجسس لصالح الاستخبارات الأمريكية، حيث اعترف العميل بالتجسس لصالح الولايات المتحدة مقابل المال، كما اعترف بأنه يعمل منذ 2012 عميلاً مزدوجاً، ونقل 218 وثيقة سرية للاستخبارات الأمريكية.

وعلى إثرها استدعت الخارجية الألمانية؛ السفير الأميركي لدى برلين “جون أميرسون”؛ عقب فتح تحقيق بتهمة تجسس قام بها أحد عملاء الاستخبارات الألمانية؛ لصالح الولايات المتحدة الأميركية.

و تأتي هذه التحقيقات عقب كشف صحيفة “بيلد” الألمانية – في خبر لها في وقت سابق – أن موظف في الاستخبارات الألمانية يعمل كعميل مزدوج منذ قرابة عامين، وقدم 218 وثيقة سرية لولايات المتحدة الأميركية منذ 2012 وحتى الآن.

تمت القراءة 152مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE