الرئيسية > الأخبار المُثبتة > بروفسور فرنسي : مستشار لطنطاوي أخبرني بالتخطيط لإزاحة الإخوان
إعلان

بروفسور فرنسي : مستشار لطنطاوي أخبرني بالتخطيط لإزاحة الإخوان

 

البروفسور جيل كيبيل

تل أبيب : خاص (اللواء الدولية)

خلال مقابلة مع صحيفة هارتس الاسرائيلية الشهر الجاري ،يقدم البروفسور جيل كيبيل الاستاذ بمعهد الدراسات السياسية في باريس و الذي يعد من كبار الخبراء بشؤون الشرق الاوسط رؤية تحليلية للمشهد المصري منذ ثورة الخامس و العشرين من يناير وحتى الآن.

ويقول كيبيل إن أصحاب نظرية المؤامرة في مصر اعتادوا على استخدام مصطلح ” الدولة العميقة” لشرح بزوغ ثم أفول نجم جماعة الاخوان المسلمين في مصر.

ويوضح أستاذ العلوم السياسية أن مصطلح “الدولة العميقة” يشير إلى سيطرة الجيش و القضاء على الدولة بغض النظر عن من يكون رئيس البلاد،مشيرا إلى أن نشأة المصطلح ارتبطت بتركيا وتجربتها السياسية على مدار عقود.

كيبيل يتفق مع الرأي القائل بأن العسكر و القضاء قوضوا نظام الاخوان المسلمين الذي وصل الى السلطة خلال النصف الثاني من 2012 و النصف الاول من 2013.ويقول كيبيل إنه كان على علم بوجود مخطط للانقلاب على نظام الاخوان. ويستشهد كيبيل على ذلك بما أخبره مستشار المشير حسين طنطاوي في شهر ديسمبر 2011 خلال حفل عشاء بأنهم كعسكر سيقوضون صورة الاخوان أمام الشعب والذين سيزهلون من رغبة الناس في عوة العسكر للحكم .

ووفقا لكيبيل، يكون السؤال الأهم هل كان الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي ضمن المخطط العسكري   و الى أي مدى ساعدت الولايات المتحدة و اسرائيل في تنفيذ هذا المخطط .

ويعرب كيبيل عن اعتقاده أن مؤمرة العسكر لعبت دورا ما في تغيير المشهد المصري بعد ثورة يناير ،لكن الاخوان يتحملوا جزءا من المسؤلية ..ويقول” الاخوان دائما يقولون لم نعط فرصة ” ” لقد اعطوا الفرصة ..عندما تكون في السياسة سواء نجحت أو فشلت لا يجب أن تلقي باللوم على الاخرين”

و ينظر كيبيل لصعود الاخوان ثم سقوطهم سريعا كجزء من عملية عامة في الشرق الأوسط في السنوات الأخيرة.ويضيف أنه تم إزاحة الاخوان وتم وضع قادتهم في السجون أو أصبحوا مطاردين خارج البلاد وتم محاولة زرع العداء بين المواطنين و الجماعة.ويشير إلى أن الجماعة سبق أن مرت بأزمات سابقة وتجاوزتها وأن التركيز على وضع قادة الاخوان في السجون سيسمح للجماعة بإعادة بناء كوادرها و إيجاد رؤية جديدة بعيدا عن فكر قادة الجماعة.

ويضيف استاذ العلوم السياسية أنه رغم محاولة النظام الظهور بمظهر الناجح في فرض النظام والأمن،لكنه لم ينجح في ايقاف الارهاب في سيناء ،والأهم في رأي كيبيل ،أنه لا يمكن نسيان حجم المساعدات المالية من السعودية و الامارات والتي وصلت الى 20 مليار دولار، لكنها لا يمكن أن تستمر للابد ،ويحتاج النظام لنتائج ملموسة على الأرض حتى يستمر .

يختتم كيبيل تصريحات للصحيفة الاسرائيلية بالقول إن الفوز في الانتخابات عندما تكون في السلطة في مصر جزء سهل ،وحتى إن ترك هذا الجيل السياسة لارتفاع تكلفتها وبدأ و كأنه مهزوم ،فهو بالتأكيد لا يزال ينبض بالحياة، فالشباب هم من يقودوا الثورة في كل مكان.

تمت القراءة 4420مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE