الرئيسية > أهم الأنباء > بالمستندات .. “اللواء الدولية” تكشف تلفيق “داخلية الانقلاب” التهم لشباب “عرب شركس”
إعلان

بالمستندات .. “اللواء الدولية” تكشف تلفيق “داخلية الانقلاب” التهم لشباب “عرب شركس”

اثناء القبض على متهمي قضية عرب شركس

القاهرة : حسين أحمد (اللواء الدولية)

نفذت داخلية الانقلاب ، صباح اليوم، حكم الإعدام، بحق 6 من المتهمين بالانضمام لجماعة “ولاية سيناء” ، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”خلية عرب شركس”، بحسب مصدر أمني. 

والمنفذ بحقهم حكم الإعدام هم “محمد علي عفيفي، محمد بكري هارون، هاني مصطفى عامر، عبدالرحمن سيد رزق، خالد فرج محمد، إسلام سيد أحمد”.

وتوضح أدلة قطعية قيام أجهزة أمن الانقلاب باعتقال المتهم الثاني محمد بكري هارون بتاريخ 28/11/2013 أي قبل ارتكاب أي من الوقائع التي نظرتها المحكمة بأشهر، حيث اعتُقل في مدينة الزقازيق بالشرقية مع زوجته وأبنائه واحتجزت زوجته 10 أيام في الأمن الوطني بالزقازيق ثم أطلق سراحها واستمر اخفاؤه قسريا حتى تاريخ الإعلان عن ضبطه في مؤتمر وزير داخلية الانقلاب 30 مارس 2014، وتقدمت الأسرة ومحامو الدفاع بما يفيد ذلك صراحة أمام المحكمة وأمام الجهات المعنية دون جدوى.

كما تم توثيق اعتقال المتهم الثالث هاني مصطفى أمين عامر بتاريخ 16/12/2013 حيث تم إلقاء القبض عليه مع صهره أحمد سليمان من مكتب رئيس حي ثالث بالإسماعيلية وتم اقتيادهم إلى سجن معسكر الجلاء بالجيش الثاني الميداني والشهير بالعزولي ليواجه كل منهما تهما مختلفة لوقائع حدثت بعد اعتقالهما وأجبرا على التوقيع على تلك التهم تحت وطأة التعذيب وتم تقديم أوراق رسمية تثبت ذلك ومحاضر تحقيقات النيابة العامة التي تفيد اعتقاله قبل تلك الوقائع إلا أن المحكمة لم تنظر إليها أو تعرها اهتماما.

كما اعتقل محمد علي عفيفي بتاريخ 19/11/2013 في ظروف مشابهة، وتعرض كل من عبد الرحمن سيد رزق، خالد فرج محمد محمد علي، إسلام سيد احمد، أحمد أبو سريع محمد، حسام حسني عبد اللطيف سعد للاعتقال بتاريخ 16/3/2014 وتعرض جميعهم للتعذيب للاعتراف بتهم لم يرتكبوها دون أن تحقق أي جهة في وقائع تعذيبهم وتعريضهم للاختفاء القسري، وتوجيه اتهامات لم يشاركا فيها حيث تمت أثناء اعتقالها في سجن العازولي وفق ما ثبت أمام المحكمة بالدليل القطعي.

وبحسب ما وثقته عدد من المنظمات الحقوقية، تبين أن متهمي القضية تعرضوا أثناء المحاكمة لإهدار كامل لحقوقهم الأساسية فيما يتعلق بالمحاكمة العادلة فتمت محاكمتهم أمام محكمة استثنائية (القضاء العسكري) لم يتمكنوا خلالها من التمتع بحقهم في الدفاع عن أنفسهم أو أن توضع الأدلة الجوهرية التي تقدموا بها محل نظر واعتبار.

وقالت سارة ليا ويتسن:رئيسة قسم الشرق الأوسط و شمال أفريقيا لمنظمة هيومن رايتس ووتش “من المشين أن يواجه هؤلاء الرجال الستة الإعدام في مصر بعد إجراءات قضائية تشوبها كل تلك المثالب”.

وكانت المحكمة العسكرية العليا، أيدت في 24 مارس الماضي، حكم أول درجة الصادر في أكتوبر الماضي، بحق 7 متهمين بالانتماء لجماعة “ولاية سيناء” في قضية تفجير نقطة تفتيش عسكرية شمال القاهرة العام الماضي

تمت القراءة 185مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE