أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > بأي لغة عربية نكتب ؟
إعلان

بأي لغة عربية نكتب ؟

بقلم : نبيل عودة

اللغة جسم حي ومتطور باستمرار ، لكل عصر لغته ، مفردات ومعان ومناخ ثقافي وفكري، ما يسمونها اليوم ” لغة الصحافة ” هي في الحقيقة اللغة الفصيحة السهلة المعاصرة الأكثر سرعة في التكيف مع الواقع

في حوار مع زميل لي ، اديب مخضرم … حول لغة الكتابة الأدبية ، بالتحديد اللغة الروائية ، جزم بان ما اتفق على تسميتها ب ” .لغة الصحافة ” لا تنفع كلغة للكتابة الروائية

نبيل عودة

نبيل عودة 

هذا الحوار يتردد بصيغ مختلفة حول مجمل الكتابة باللغة العربية.

أوضحت ان للجملة الروائية أو القصصية ، كما للشعر، مميزات خاصة بها ، تختلف عن المقالة أو الخبر ، ان كان بطريقة تركيبها ، او وضعها بالسياق النثري.. لكن الكلمات تبقى هي نفسها.

زميلي أضاف انه يقصد ان مفردات لغة الصحافة ، هي مفردات غير أدبية ولا تصلح لخلق ابداع أدبي فني، رواية مثلا..

سالته : وهل نستطيع بلغة الجاحظ ان نكتب اليوم ابداعا أدبيا … رواية مثلا … ؟

هذا ذكرني بالنقاش القديم والرائع بين العملاقين الخالدين ، الأديب الموسوعي مارون عبود  والشاعر الكبير نزار قباني، يوم تمسك مارون عبود بالشكل الكلاسيكي للقصيدة ، أصر نزار قباني على الشكل الحديث ، في حوار من أجمل وارقى ما قرأت في ثقافتنا العربية.

لم يكن النقاش مجرد خلاف على الشكل . . انما تضمن أيضا لغة القصيدة ، معروف ان نزار قباني هو الشاعر العربي الذي جعل الشعر في متناول وفهم حتى أبسط الناس  فهل نستطيع ان نقول ان لغة نزار قباني الشعرية هي لغة ” غير أدبية ” لأنها قريبة جدا من لغة الصحافة،أو هي لغة الصحافة نفسها؟ هي بلا شك لغة بسيطة بمفرداتها، متدفقة كالماء، بصياغاتها  وهي من النوع الذي اتفق على تسميته بالسهل الممتنع.

 ان شاعرية نزار فوق أي نقاش ،ولا أظن انه يوجد شاعر مقروء في العالم العربي أكثر من نزار قباني .. حتى شاعر عملاق آخر مثل العراقي مظفر النواب ، أذهلنا بشاعريته ، وضوح صياغاته، سهولة الاندماج مع أجوائه بلغته العادية وغير المعقدة رغم ثراء لغته ومفرداته وعالمه التراثي الواسع … وهي اللغة العربية التي يسميها البعض ” لغة الصحافة ” بسبب مفرداتها وصياغاتها السهلة التي لا تحتاج ” لمفسر أحلام أدبي ” ليشرحها للقراء.

حين سألت زميلي اذا كانت لغة الجاحظ تلائم الطلب ، لم أقصد ان ” الموروث ” ، كما يحلو للبعض تسميته… انتهى دوره ، انما عنيت ان لكل عصر لغته وسماته ومميزاته ، التي تتأثر بالحديث ( من الحداثة ) وتتطور دون انقطاع ، دون تصادم   مع القديم ، ان مفردات لغة عصر مضى ، لا تلائم مفردات اللغة في عصر آخر أحدث ، على الرغم من انها تنبع منها وتتطور على اساسها. كذلك الأمر بالنسبة لأسلوب الصياغة.

هذا النقاش العابر ، اثار في ذهني قضايا لغوية متعددة ، جعلني أعيد التفكير في بعض المسلمات التي كانت تبدو واضحة وثابتة  لا تستحق التفكير ، اثارت في ذهني مسائل أخرى أوسع من نطاق اللغة ، كنت قد طرحت مواقفا مختلفة حول اشكاليات لغتنا وواقعها الصعب في داخل اسرائيل   وارتباط بعض اشكالياتها بالواقع السياسي والاجتماعي والثقافي للعرب الفلسطينيين مواطني اسرائيل.

 هناك موضوع ترددت كثيرا في خوضه ، ليس لحسابات تتعلق بردود الفعل السلبية التي قد اواجهها من بعض المتثاقفين ، الذين لا يرون في مداخلاتي الا خطأ لغويا عابرا في صياغة جملة ما ، يتجاهلون ما أطرحه من فكر يستحق النقاش والاختلاف في الرأي ، والتفكير والاجتهاد لفهم الاشكاليات الصعبة ، وطرق تجاوز حواجز “حرس حدود” اللغة ، الرافضين لأي تطوير وتزحزح عن المحنطات اللغوية.

هل يمكن ان نخضع لسيبويه والكسائي الى أبد الآبدين ؟

هل كان يمكن ان يصبح نزار قباني الشاعر الأكثر قراءة وتأثيرا لو لم يصر على نهجه الحداثي لغة واسلوبا وأفكارا ؟

هل يوجد في اللغة العربية لغة فصحى كلاسيكية  ولغة فصحى أخرى حديثة ؟ أم ان الفصحى هي فصحى واحدة تتطور وتتعدل حسب الظروف الحياتية والواقع الاجتماعي والاقتصادي المتحرك ؟

معروف انه يوجد نقاش لم ينته بين مؤيدي الكتابة بالفصحى ومؤيدي الكتابة بالعامية،  هناك اتجاه ثالث  وسطي ، ينادي بتقريب الفصحى للعامية   وتقريب العامية للفصحى– تفصيحها.

لا يمكن برايي نفي مروث اللغة العامية وتعابيرها المفعمة بالدقة والحرارة  والتي لا بديل لها أحيانا بالفصحى.

كذلك لا يمكن القول ان تراثنا بلغته ومفرداته لم يعد ذا اهمية. اذ لا شيء يتطور من العدم . اما مدى العلاقة الدينامية  بين الموروث والحديث ، بين اساليب التعبير القديمة وأساليب التعبير الحديثة ، بين اساليب الصياغة القديمة  وأساليب الصياغة الحديثة ، فتلك برأيي تبقى مسالة للغويين  وليست لنا نحن الكتاب والشعراء وسائر المبدعين.

للأديب مهمة محددة ، كما افهم … ان ينقل بشكل فني ما يراوده من أفكار وصور، بلغة تتلاءم مع زمانه ومكانه ، دون التقيد باهلية هذه المفردات أو عدم أهليتها ، لأنه عندما نتحول من الابداع في لحظة نشوة ، الى البناء المحسوب بمقاييس لغوية متزمتة، عندها لن ننتج أدبا وفنا انما فذلكات ذات شكل لغوي بلا مضمون فني  وبلا حياة!!

أعود للبداية : ما هي لغة الصحافة ؟

هل هي نبتة غريبة في بستان اللغة العربية ؟

هل هي لغة اخرى دخيلة على لغة الضاد ؟

انا أحدد واعرف بنفس الوقت ، ان لغة الصحافة ، هي اللغة ذات المفردات الأكثر استعمالا وفهما في محيط اللغة العربية الواسع.

هل هذا ينفي تطوير مفردات جديدة ؟ أو الاستفادة من مفردات كلاسيكية تعبر بشكل أدق وأجمل عما نريد قوله ، وبشكل بعيد عن التعقيدات  والفذلكات اللغوية ؟

أحاول هنا ان أحدد فهمي للموضوع برمته ، ربما هذه التسمية ” لغة الصحافة ” هي تسمية خاطئة  ولا تعبر تماما عن الواقع . انا أميل لتسميتها ب ” الفصحى السهلة “… أو “الفصحى الحديثة ” كمميز لها عن الفصحى الكلاسيكية. في الوقت نفسه أرى ان اللغة في كل زمان ومكان يتحدد شكلها وثروة مفرداتها  حسب معطيات العصر نفسه.

حاولوا ان تكتبوا عن واقع العراق المأساوي بصياغات ومفردات اسلوب الجاحظ . . أو عبدالله بن المقفع … او حتى طه حسين الأكثر حداثة.

خذوا قصة أو رواية لكاتب ما ، حنا مينا مثلا … وحاولوا ان تبدلوا مفرداتها بمفردات كلاسيكية، او ان تصيغوا النص باسلوب كلاسيكي..

هل ستحصلون على مبنى روائي أجمل وفنية أرقى   ولغة أبعد تأثيرا ؟

لا شك عندي من عبث المحاولات!!

ان فنية العمل  لا علاقة لها بمدى ضلوع الأديب بنحو اللغة وقواعدها، اللغة جهاز (اداة ) اساسي وضروري ولا ابداع بدونه . اما الالمام علميا بتفاصيلها وقواعدها ، فهو عامل ايجابي ، لكنه ليس العنصر الأساسي للإبداع الفني  وبالطبع تبقى المسألة نسبية.

ان اللغة جسم حي ومتطور باستمرار ، لكل عصر لغته ، مفردات ومعان ومناخ ثقافي وفكري، ما يسمونها اليوم ” لغة الصحافة ” هي في الحقيقة اللغة الفصيحة السهلة المعاصرة الأكثر سرعة في التكيف مع الواقع.

كما اننا لا يجوز ان ننقطع عن الموروث اللغوي والثقافي ، فلا يجوز كذلك ان يقف الموروث حاجزا أمام التطور الدائم للغة.

من هنا نصل الى سؤال هام : هل اللغة وسيلة أم غاية ؟

أثناء قراءتي لكتاب ” الثقافة والامبريالية ” للمفكر الفلسطيني د. ادوارد سعيد ( ترجمة بروفسور كمال أبو ديب ) وقعت بفخ المفردات المعجمية  والصياغات اللغوية المركبة، مما جعلني أكرس جهدا مضاعفا لفهم لغة الكتاب العربية اولا ، قبل أن افهم الطرح الفكري المثير للكتاب. كنت قد ” تورطت ” قبل “الثقافة والامبريالية ” بقراءة كتاب لادوارد سعيد أيضا ، ولنفس المترجم ، كتاب “الاستشراق “، هزمتني لغة الكتاب  شديدة التعقيد والغرابة،  لم أستطع الصمود في معاناة القراءة والبحث عن تفسير للمعاني ، كنت وكأنني اقرأ كتابا بلغة اجنبية لا اتقنها جيدا،  علمت من صديق لي ، مثقف أكاديمي ، انه فشل في قراءة النص بالعربية وقرأه بنصه الأصلي باللغة الانكليزية ، وانه هو الآخر لا يفهم ضرورة هذا التعقيد والنبش لإيجاد مصطلحات عربية لا يستعملها جيلنا ، ولن يستعملها أحد من الأجيال المقبلة،  ذلك بدل تطوير اللغة العربية وتسهيلها ، كما حدث ويحدث بمختلف اللغات العالمية!

كتاب ادوارد سعيد ” الاستشراق” قراته فيما بعد مترجما للغة العبرية ، بلغة واضحة وسهلة الفهم . لماذا الترجمة العبرية مفهومة لقارئ مثلي يعيش نبض اللغة العربية ويعشقها ولا يستطيع قراءة نفس الكتاب بلغته الأم – اللغة العربية ، التي تشكل محورا لعالمه الابداعي ؟

اذن لمن نصدر كتبنا ؟

لمن نكتب اذا كنا غير مفهومين بصياغاتنا ؟

اذا عجزنا كمثقفين عن فهم ترجمة بلغة عربية راقية بلا أدنى شك ، فما هو حال سائر المواطنين ؟

كيف نصبح شعبا قارئا، حين نعجز عن فهم المقروء؟

الأخطر ، كيف يصبح لنا دور اجتماعي وسياسي في تقرير مستقبل أوطاننا ، اذا كنا عاجزين عن فهم ، على الأقل … لغتنا البسيطة المستعملة في وسائل الاعلام ؟

nabiloudeh@gmail.com

تمت القراءة 98مرة

عن نبيل عودة

نبيل عودة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE