أتصل بنا
الرئيسية > أخبار مصورة > بأمر السيسي .. طيران إسرائيل يمزق أحشاء سيناء
إعلان

بأمر السيسي .. طيران إسرائيل يمزق أحشاء سيناء

بأمر السيسي .. طيران إسرائيل يمزق أحشاء سيناء

تقرير : مصطفى البرعى (اللواء الدولية)
صارت العمليات العسكرية التي يقوم بها طيران الاحتلال الصهيوني في سيناء خبرا معتادا عند حكومة الانقلاب، وإن كان إعلام الانقلاب ما زال يضغط على المصريين لقبول هذا الاحتلال قبولا اعتياديا، بعرضه بصيغة تجمع النفي والإثبات والتأكيد والشك معا!.
اتساقا مع ذلك، يؤكد ديفيد شنيكر مدير برنامج السياسة العربية في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، أن سلطات الانقلاب تعمدت تضخيم ظاهرة “داعش” في سيناء، وتعمدت إظهار أنها عاجزة في مواجهة هجمات التنظيم المخابراتي، وذلك خدمة للمخطط الأكبر المسمى “اتفاق القرن”، الذي وقعه السفيه السيسي مع دونالد ترامب، وبموجبه تتدخل واشنطن في سيناء وتهيئ الرأي العام لإقامة دويلة فلسطينية في سيناء،وتصفير الصراع الإسلامي الصهيوني وإغلاق ملف الأقصى الأسير.
وتتجاوز هجمات جيش الاحتلال الصهيوني في حقيقة الأمر مجرد الرد على هجمات صاروخية -صحيحة أو مزعومة- تُشَن عليه من سيناء، إلى أهداف تبدو أبعد مدى من هذا؛ فهل تعيد تل أبيب رسم علاقتها بسيناء من جديد مستغلة في هذا تعهد سلطات الانقلاب بالسهر على حفظ أمن العدو، واستعداد جنرالات 30 يونيو للتنازل عن سيناء -أو جزء منها- حلا للمعضلة الفلسطينية الصهيونية؟!
فضيحة السيسي!
ويدعو شنيكر، في مقال نشرته مجلة “فورين أفيرز” إدارة ترامب إلى انتهاز الفرصة بحجة مقاومة الإرهاب، بل أنه يصل إلى حد الدعوة لتواجد قوات احتلال أمريكية على أرض سيناء، تماماً كما يحدث في سوريا والعراق وأفغانستان، بزعم تقديم التدريب اللازم والدعم الفني للجيش المصري، بل ويذهب إلى حد المساهمة في التنمية الاقتصادية، وتوجيه رسائل الدبلوماسية العامة.
ويقول ديفيد شنيكر: “تنظيم داعش يهدد الأمن الإسرائيلي، ويحرك الصواريخ دوريا عبر الحدود باتجاه مدينة إيلات. وفي المقابل، حظرت إسرائيل في الشهر الماضي على مواطنيها دخول سيناء.وفي الوقت نفسه، ينتشر الإرهاب من شبه الجزيرة إلى وادي النيل والدلتا سابقا، حيث أصبحت الهجمات ضد رجال الشرطة وتفجيرات الكنائس القبطية روتينية”.
ويفجر شنيكر فضيحة مدوية بالقول:” أن مصر تعتمد بشكل متزايد في  أمنها  على القوات الجوية الإسرائيلية، التي لديها الآن تصريحا على بياض لاستهداف الإرهابيين عن طريق الطائرات العادية والطائرات بلا طيارين التي تعمل في المجال الجوي المصري”.
ويصف شنيكر ما يقوم به طيران العدو في سماء سيناء بأنه مجرد “قص العشب”، لكنه لا يقضي على مكاسب داعش، وهو هدف يتطلب قوات (أمريكية) على الأرض.
ويستشهد الكاتب بقول السفيه السيسي للرئيس الأمريكي مؤخرا: “سوف تجدني ومصر بجانبكم عند تنفيذ إستراتيجية مواجهة الإرهاب والقضاء عليه”.
سيناء في المشهد
وبينما تعود سيناء إلى صدارة المشهد الصهيوني الأمريكي، في أجواء مثالية بالنسبة لتل أبيب، حيث يسيطر الانقلاب العسكري على مصر خدمة لمشروع “إسرائيل الكبرى”، ويتجاهل جنرالات 30 يونيو أهمية وخطورة سيناء.
فـ”سيناء” كما يقول الراحل العظيم جمال حمدان ليست مجرد فراغ، أو حتى عازل، إنها عمق جغرافي لمصر وإنذار مبكر يمكن أن نشتري فيه الزمان بالمكان”.
ومنذ وقوع الانقلاب في يوليو 2013؛ بدأ السفيه السيسي بتهجير سكان رفح لتبقى المساحة الحدودية مع قطاع غزة خالية من السكان، وكانت أكثر المواضع سكانا على طول الشريط الحدودي الشمالي الشرقي لمصر، ومرورا بتحويل سيناء إلى أرض حرب لا تميز جماعات العنف والخارجين على القانون من المواطن المسالم، وانتهاء بعرض السيسي إقامة دولة فلسطينية في غزة وجزء من سيناء.
وهذا كله كرم لم تكن تحلم به إسرائيل؛ فهذا التوتر العالي سيحوّل سيناء إلى أرض طاردة للسكان، بعد أن كانت جاذبة لهم بصورة نسبية خلال السنوات العشر الأخيرة؛ لتصبح أرضا جرداء أو شبه جرداء تجتاحها إسرائيل -حين تريد- خلال ساعات، وتستقر فيها آمنة مطمئنة حين تشاء.
ولعل المستقبل لا يحمل احتلالا صهيونياً صريحا لسيناء، إلا أن يتدخل الهوس الديني والسياسي الشائع في الساحة الصهيونية، غير أن تل أبيب ستحرص على بقاء سيناء في أدنى مستويات القدرة على الاستفادة منها مصريا؛ سواء بالسعي إلى تهجير بعض الفلسطينيين إليها، أو مقاومة أي تنمية تتم فيها.

تمت القراءة 6مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE