الرئيسية > كتاب اللواء > اﻟﮭزار واﻟﺟد ﻓﻲ ﻣﺳﺄﻟﺔ اﻟﺳد
إعلان

اﻟﮭزار واﻟﺟد ﻓﻲ ﻣﺳﺄﻟﺔ اﻟﺳد

 فهمي هويدي

ظﺎھر اﻷﻣر ﺣﺗﻰ اﻵن أن ﻣﺻر ﻣﻘﺑﻠﺔ ﻋﻠﻰ أزﻣﺔ ﻣﯾﺎه،

ﻻ ﺧﻼف ﻋﻠﻰ أﻧﮭﺎ ﯾﻣﻛن ان ﺗﺗﺣول إﻟﻰ ﻛﺎرﺛﺔ إذا ﺻﺣت ﺗﻘدﯾرات اﻟﺧﺑراء اﻟذﯾن ﺣذروا ﻣن اﻵﺛﺎر اﻟﻣﺗرﺗﺑﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻧﺎء ﺳد اﻟﻧﮭﺿﺔ اﻹﺛﯾوﺑﻲ اﻟذي ﯾﻔﺗرض أن ﯾﺗم ﺑﻌد ﺛﻼث ﺳﻧوات (ﻋﺎم 2017)،

وھﻲ اﻵﺛﺎر اﻟﺗﻲ ﺳﺗﻛون ﻟﮭﺎ ﺗداﻋﯾﺎﺗﮭﺎ اﻟﺳﻠﺑﯾﺔ اﻟﻔﺎدﺣﺔ ﻋﻠﻰ أﺑرز ﻣﻘوﻣﺎت اﻟﺣﯾﺎة واﻟﺗﻧﻣﯾﺔ ﻓﻲ ﻣﺻر.

وﻣﺎ ﻓﮭﻣﻧﺎه ان اﻟﺗﻔﺎھم اﻟﻣﺳﺗﻣر ﻣﻧذ ﺛﻼث ﺳﻧوات ﻣﻊ إﺛﯾوﺑﯾﺎ ﺣول اﻟﻣوﺿوع ﺑﺎء ﺑﺎﻟﻔﺷل، اﻟذي أﻋﻠﻧﮫ وزﯾر اﻟري اﻟﻣﺻري ﻋﻘب زﯾﺎرﺗﮫ اﻷﺧﯾرة ﻹﺛﯾوﺑﯾﺎ.

ﻓﮭﻣﻧﺎ أﯾﺿﺎ أن ﻣﺻر ﺑﺻدد اﻟﻠﺟوء إﻟﻰ ﺧﯾﺎرات أﺧرى ﺗﻌددت ﺑﺷﺄﻧﮭﺎ اﻻﺟﺗﮭﺎدات، اﻟﺗﻲ ﺻرﻧﺎ ﻧﺗﺎﺑﻌﮭﺎ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺣﺎت اﻟﺻﺣف وﺑراﻣﺞ اﻟﺗﻠﯾﻔزﯾون،

وﻷﻧﻧﻲ أﺣﺗﻔظ ﺑﻣﻠف ﺧﺎص ﻟﻣﺎ ﯾﻧﺷر ﻋن اﻟﻣوﺿوع ﻋﻠﻰ اﻷﻗل، وﻗد أﺗﯾﺢ ﻟﻲ أﺧﯾرا أن أﺳﺗﻣﻊ إﻟﻰ آراء ﺑﻌض أوﻟﺋك اﻟﺧﺑراء، ﻓﺈن ذﻟك ﯾﺳوغ ﻟﻲ أن أﻧﺑﮫ إﻟﻰ ﻋدة ﻣﻼﺣظﺎت ھﻲ:

إن ﻣﻠف اﻟﻣﯾﺎه ھو أﺣد ﺿﺣﺎﯾﺎ ﺳوء اﻹدارة اﻟﺳﯾﺎﺳﯾﺔ ﻓﻲ ﻣﺻر، ﺳواء ﻗﺑل اﻟﺛورة أو ﺑﻌدھﺎ، ﺣﯾث ﺗم إھﻣﺎﻟﮫ وﻟم ﯾؤﺧذ ﻋﻠﻰ ﻣﺣﻣل اﻟﺟد ﺣﺗﻰ اﻟﻠﺣظﺔ اﻟراھﻧﺔ.

ﻓﻣﺻر ﻣﻧذ ﺗﻘزﯾﻣﮭﺎ واﻧﻛﻔﺎﺋﮭﺎ ﻓﻘدت ﺗﺄﺛﯾرھﺎ وھﯾﺑﺗﮭﺎ.

ذﻟك ان ھﺷﺎﺷﺔ اﻟداﺧل ﺳﺣﺑت ﻣن رﺻﯾد ﻣﺻر اﻟﺧﺎرﺟﻲ، وﻣﻧذ ﻗﯾل إن %99 ﻣن اﻷوراق ﻓﻲ ﯾد اﻷﻣرﯾﻛﯾﯾن، ﻓﺈن ﻣﺻر ﺗﺧﻠت ﻋن أﺻدﻗﺎﺋﮭﺎ ﻛﻣﺎ اﻧﺻرﻓت ﻋن ﻣﺣﯾطﮭﺎ اﻟﻌرﺑﻲ

وﻓﻘدت ﺣﺿورھﺎ اﻷﻓرﯾﻘﻲ، ﺧﺻوﺻﺎ ﺑﻌد ﻣﺣﺎوﻟﺔ اﻏﺗﯾﺎل اﻟرﺋﯾس اﻷﺳﺑق ﺣﺳﻧﻲ ﻣﺑﺎرك أﺛﻧﺎء ذھﺎﺑﮫ ﻟﻠﻣﺷﺎرﻛﺔ ﻓﻲ اﻟﻘﻣﺔ اﻷﻓرﯾﻘﯾﺔ ﻓﻲ إﺛﯾوﺑﯾﺎ ﻋﺎم 1995 اﻷﻣر اﻟذي ﺣّول إھﻣﺎل اﻟداﺋرة اﻷﻓرﯾﻘﯾﺔ إﻟﻰ ﻋزوف ﻋﻧﮭﺎ وﺧﺻوﻣﺔ ﻣﻌﮭﺎ.

إن اﻟﻣﻠف ﻣوزع ﻋﻠﻰ ﻋدة ﺟﮭﺎت ﻓﻲ ﻣﺻر، ھﻲ

 ﻗطﺎع ﻣﯾﺎه اﻟﻧﯾل ﻓﻲ وزارة اﻟري

وﻟﺟﻧﺔ اﻷﻣن اﻟﻣﺎﺋﻲ ﺑوزارة اﻟﺧﺎرﺟﯾﺔ

واﻟﻠﺟﻧﺔ اﻟﻌﺎﻟﯾﺎ ﻟﻠﺣﯾﺎة اﻟﺗﻲ ﯾرأﺳﮭﺎ رﺋﯾس اﻟوزراء،

واﻟﻣﺟﻠس اﻟﻘوﻣﻲ ﻟﻠﻣﯾﺎه اﻟذي ﯾرأﺳﮫ اﻟدﻛﺗور ﻣﺣﻣود أﺑوزﯾد وزﯾر اﻟرأي اﻷﺳﺑق.

وأﻓﺗرض أن ﯾﻛون ﻟدى اﻟﻣﺧﺎﺑرات اﻟﻌﺎﻣﺔ اھﺗﻣﺎم ﺑﺎﻟﻣوﺿوع، ﺑﺎﻋﺗﺑﺎر ﺻﻠﺗﮫ اﻟوﺛﯾﻘﺔ ﺑﺎﻷﻣن اﻟﻘوﻣﻲ اﻟﻣﺻري.

واﻟﻣﻼﺣظﺔ اﻷﺳﺎﺳﯾﺔ ﻋﻠﻰ ذﻟك اﻟﺗﻌدد أﻧﮫ ﻟم ﯾﺗم ﺗطوﯾره ﻓﻲ إطﺎر ﯾﺗوﻟﻰ إدارة اﻷزﻣﺔ واﻟﺗﻧﺳﯾق ﺑﯾن اﻟﺟﮭود اﻟﻣﺧﺗﻠﻔﺔ ﻟﻠﺗﻌﺎطﻲ ﻣﻌﮭﺎ.

إن ﺷﺋت ﻓﻘل إﻧﻧﺎ ﺑﺻدد ﻓرق ﻣﺗﻌددة ﺗﻠﻌب ﻓﻲ اﻟﺳﺎﺣﺔ دون أن ﯾﻛون ﻟدﯾﻧﺎ ﻓرﯾق ﻗوﻣﻲ ﯾﻘف ﻓﻲ اﻟﻣﻘدﻣﺔ،

وھو أﻣر ﯾﺗﻌذر اﺣﺗﻣﺎﻟﮫ ﻓﻲ ﻗﺿﯾﺔ ﺑﮭذه اﻟﺧطورة، ﯾﻧﺑﻐﻲ أن ﺗﺗﻧﺎﻏم ﻓﯾﮭﺎ ﺟﮭود اﻟﻔﻧﯾﯾن ﻣﻊ اﻟدﺑﻠوﻣﺎﺳﯾﯾن واﻟﻘﺎﻧوﻧﯾﯾن واﻟﺳﯾﺎﺳﯾﯾن إﻟﺦ، ﻣن ﺧﻼل ﻣﻧظوﻣﺔ واﺣدة.

إن اﻟﻣﻠف ﯾدار ﺑواﺳطﺔ اﻟﺣﻛوﻣﺔ وﺣدھﺎ. ﻓﻲ ﺣﯾن أن اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻣﻧﻔﺻل ﻋﻧﮫ ﺗﻣﺎﻣﺎ. ﻗد ﯾﺳﻣﻊ ﻋﻧﮫ ﻓﻲ وﺳﺎﺋل اﻹﻋﻼم ﻟﻛﻧﮫ ﻟﯾس ﺷرﯾﻛﺎ ﻓﯾﮫ.

 ﻓﻼ ﻋﻘل اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ اﻟﻣدﻧﻲ ﻣﺷﻐول ﺑﮫ وﻻ ﻣؤﺳﺳﺎت اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻣﻧﺗﺑﮭﺔ إﻟﯾﮫ،

ﻓﻠم ﻧﺳﻣﻊ ﻟﻸﺣزاب أو اﻟﻘوى اﻟﺳﯾﺎﺳﯾﺔ رأي ﻣﺎ ﻓﻲ اﻟﻣوﺿوع،

وﻻ ﻻﺣظﻧﺎ دورا ﻟﻣراﻛز اﻷﺑﺣﺎث طرح أي ﺗﺻور او ﻣﻘﺗرﺣﺎت ﻟﻣﺳﺗﻘﺑل اﻟﻣﺷﻛﻠﺔ،

 أﻣﺎ إھدار اﻟﻣﯾﺎه ﻓﻲ ﻗطﺎع اﻟزراﻋﺔ واﻟري ﻓﮭو ﻣﺳﺗﻣر ﺑﺎﻟرﺗﺎﺑﺔ اﻟﻣﻌﮭودة، وﻛﺄﻧﮫ ﻻ ﺷﻲء ﯾﻘﻠق ﻓﻲ  اﻷﻓق.

وﻓﻲ اﻟوﻗت اﻟذي ﺗﻐﯾب ﺗﻠك اﻟﻘﺿﯾﺔ اﻻﺳﺗراﺗﯾﺟﯾﺔ ﻋن اﻟﻣﺟﺎل اﻟﻌﺎم، ﻧﺟد ان اﻟﺟﮭﺎت ﺳﺎﺑﻘﺔ اﻟذﻛر ﻣﺷﻐوﻟﺔ ﺑﺎﻟﺷﺄن اﻟﺳﯾﺎﺳﻲ وﺑﻌﺿﮭﺎ ﺿﺎﻟﻊ وﻣﺗﻔرغ ﻟﻠﺗﮭرﯾﺞ اﻟﺳياسي.

إن اﻟرأي اﻟﻌﺎم ﻣﻧﻔﺻل ﻋن اﻟﻘﺿﯾﺔ ﺗﻣﺎﻣﺎ.

ﻓﻼ ﺗﻌﺑﺋﺔ وﻻ ﺗﻧﺑﯾﮫ وﻻ إذﻛﺎء ﻟوﻋﻲ اﻟﻣواطن اﻟﻌﺎدي ﺑﺎﻟﺧطر اﻟﻣﺣﺗﻣل.

ﺣﺗﻰ اﻟﻛﺗﺎب اﻟﺟدﯾد اﻟﺗﻲ أراد وزﯾر اﻟﺗرﺑﯾﺔ واﻟﺗﻌﻠﯾم أن ﯾرﻓﻊ ﺑﮫ ﻣﺳﺗوى وﻋﻲ ﺗﻼﻣﯾذ اﻟﻣدارس (ﻛﺗﺎب اﻟﻘﯾم واﻷﺧﻼق واﻟﻣواطﻧﺔ) وﺟدﻧﺎه ﻗد اﻋﺗﻧﻰ ﺑﺗﺣﻔﯾظ اﻷﺟﯾﺎل اﻟﺟدﯾدة ﻛﻠﻣﺎت اﻟﻣﺷﯾر اﻟﺳﯾﺳﻲ ﻋن أن «ﻣﺻر أم اﻟدﻧﯾﺎ وﺳﺗﺑﻘﻰ ﻗد اﻟدﻧﯾﺎ»،

وﻟم ﯾذﻛرھم ﺑﺄن اﻟﻣﯾﺎه ﺷرﯾﺎن اﻟﺣﯾﺎة ﻓﻲ ﻣﺻر وﻻ ﯾﻧﺑﻐﻲ أن ﻧﮭدرھﺎ.

وﻋﻠﻰ ﺻﻌﯾد اﻟﻔﺗﺎوى وﺟدﻧﺎ اھﺗﻣﺎﻣﺎ ﺑﺎﻗﻧﺎع اﻟﻧﺎس ﺑﺗطﻠﯾق اﻟزوﺟﺔ اﻹﺧواﻧﯾﺔ

وﺑﺄن اﻟﺗﺻوﯾت ﻟﻼﺳﺗﻔﺗﺎء واﺟب ﺷرﻋﻲ،

وان إﺿراب اﻷطﺑﺎء ﻣﺣرم ﺷرﻋﺎ،

وﻟم ﻧﺟد ﺗﻔﻛﯾرا ﺑﺗوﻋﯾﺔ اﻟﻧﺎس ﺑﺎﻟﻣوﺿوع.

ﻋﻠﻣﺎ ﺑﺄن اﻟﻧﺻوص اﻟﺷرﻋﯾﺔ اﻟﺗﻲ ﺗﺣض ﻋﻠﻰ ﻋدم اﻹﺳراف ﻓﻲ اﻟﻣﯾﺎه ﺗﺣﻘق اﻟﻣراد وزﯾﺎدة.

وھذه ﻣﺟرد أﻣﺛﻠﺔ ﻋﻠﻰ اﻟﺗراﺧﻲ واﻟﮭزل ﻓﻲ اﻟﻣﺳﺄﻟﺔ.

وﻻ أرﯾد أن أﺿﯾف أﻣﺛﻠﺔ أﺧرى ﻋن اﻟﻣﯾﺎه اﻟﺗﻲ ﺗﺳﯾل ﻓﻲ اﻟﺷوارع واﻟﻣﺳﺎﺟد طول اﻟوﻗت

 أو ﻋن اﻟﺑﺣﯾرات وﻣﻼﻋب اﻟﺟوﻟف اﻟﺗﻲ ﺗظﮭر ﻓﻲ إﻋﻼﻧﺎت اﻟﺗﻠﯾﻔزﯾون ﻛﻲ ﺗﺟذب اﻟﻧﺎس إﻟﻰ اﻟﻣﻧﺗﺟﻌﺎت اﻟﺟدﯾدة.

ان اﻟﺳؤال اﻟذي ﯾطرح ﻧﻔﺳﮫ ﻓﻲ ﺿوء ھذه اﻟﺧﻠﻔﯾﺔ ھو:

إذا ﻟم ﻧﻛن ﺟﺎدﯾن ﻓﻲ إدارة اﻷزﻣﺔ، وإذا ﻟم ﻧﻛن ﻣﺗﺣﻣﺳﯾن ﻟﺗﺣﻣﯾل اﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﻣﺳؤوﻟﯾﺗﮫ إزاء ﺗداﻋﯾﺎﺗﮭﺎ،

ﻓﻠﻣﺎذا ﻧﻛﺗﻔﻲ ﺑﺗوﺟﯾﮫ اﻟﻠوم إﻟﻰ اﻹﺛﯾوﺑﯾﯾن وﻧﺄﺧذ ﻋﻠﯾﮭم ﻋدم ﺗﺟﺎوﺑﮭم ﻣﻊ ﻣﺟﮭوداﺗﻧﺎ؟

ــ واﻟﺳؤال ﻟﮫ ﺻﯾﺎﻏﺔ أﺧرى ﻛﺎﻟﺗﺎﻟﻲ:

إذا ﻛﺎن أداؤﻧﺎ ﯾﺷوﺑﮫ ذﻟك اﻟﻘدر ﻣن اﻟﮭزار، ﻓﻠﻣﺎذا ﻧطﺎﻟب اﻹﺛﯾوﺑﯾﯾن ﺑﺄن ﯾﺄﺧذوا ﻛﻼﻣﻧﺎ ﻋﻠﻰ ﻣﺣﻣل اﻟﺟد؟

……………….

تمت القراءة 78مرة

عن فهمى هويدى

فهمى هويدى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE