أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > انتهت حرب غزة و تراجعت حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية
إعلان

انتهت حرب غزة و تراجعت حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية

 

د.ماهر تيسير الطباع

خبير ومحلل اقتصادي

إن مقاطعة المنتجات الاسرائيلية تعتبر واجب وطنى وهي شكل من أشكال المقاومة السلمية ضد الاحتلال الاسرائيلي الذي يسلب أرضنا و مقدرتنا و يصل إلى أكثر من ذلك بقتل أطفالنا و نسائنا و شيوخنا ويدمر مقدرتنا من خلال الحروب التى يشنها على قطاع غزة و الهجمات العسكرية على الضفة الغربية.

وعن حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية فهى بدأت منذ سنوات لكنها لم تصل إلى حجم التأثير الفعلى على اقتصاد الاحتلال الإسرائيلي , فهي موسمية و تعتمد على ردود الفعل، لذا لم تكن نتائجها في السابق ملموسة بقدر ما هو واقع الحال في أعقاب العدوان الأخير على قطاع غزة، حيث تنامت تلك الحملات على المستويين المحلي و العالمي بفعل المجازر التى ارتكبتها إسرائيل في قطاع غزة , وأتت بنتائج ملموسة على الصعيد المحلى و العالمي , حيث شهدت كافة محال البقالة والسوبرماركت والمجمعات التجارية في تلك الفترة اقبالا متزايدا على شراء المنتج الوطني مقابل تراجع حاد في مستوى الاقبال على المنتجات الاسرائيلية التي بات الاقبال على شرائها يقتصر على منتجات ليست لها بدائل من المنتجات الوطنية أو الاجنبية , لكن سرعان ما بدأت تنطفئ نيران تلك الحملات مع انتهاء الحرب على قطاع غزة.

ولتحقيق نتائج مرجوة من حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية يستوجب تبنيها كسياسة و إستراتيجية حكومية ويجب أن تحظى تلك الحملات بالاهتمام و الدعم الشعبى و الاعلامي و الحكومي.

كما يجب أن تتوفر العديد من المحددات لنجاح تلك الحملات فعلى صعيد المستهلك الفلسطيني يجب توفير البديل الذي يغطى حاجة السوق إما من المنتجات الوطنية او العربية او الإسلامية بنفس الجودة و السعر حتى لا يقع المستهلك ضحية تلك الحملات , كما يجب توفير البدائل للتاجر الذي يتعامل مع تلك المنتجات و الذي يعتبرها مصدر رزقه الوحيد , ويجب تحفيز المستهلك الفلسطيني على شراء المنتجات الوطنية و التي سوف تساهم في تحقيق  زيادة الانتاجية وتحقيق الأرباح للشركات الخاصة و المساهمة في تشغيل أكبر قدر من العاملين وبالتالي تساهم في انخفاض معدلات البطالة المرتفعة وينعكس ذلك بالإيجاب على الاقتصاد الفلسطيني بشكل عام .

إن نجاح حملات المقاطعة بإمكانه تكبيد الاحتلال خسائر مادية فادحة خاصة على صعيد الصادرات التي تتجاوز قيمتها حوالي 90 مليار دولار سنويا ، كما يجب تركيز حملات المقاطعة في بعض الدول الأوروبية التى تتبنى تلك السياسة و تستورد المنتجات الإسرائيلية مما سوف يكون له الأثر الإيجابي على المقاطعة وإمكانية نجاحها بشكل أوسع في جميع أنحاء العالم.

كما أن دولة الاحتلال سوف تتأثر بالمقاطعة المحلية الفلسطينية حيث أن السوق الفلسطيني يعتبر السوق الثاني للسلع والمنتجات الإسرائيلية , وتقدر قيمة المشتريات الفلسطينية من دولة الاحتلال بحوالى  3.5 مليار دولار سنويا.

وبالتوازي مع حملات مقاطعة المنتجات الإسرائيلية يجب النهوض بالقطاع الصناعي و إعادته للنمو و التطور وذلك من خلال :

  • توفير الدعم الحكومي المادي و المعنوي و الحوافز كالإعفاءات الضريبية  للمنتجات الوطنية مع التركيز على المنتجات القابلة للتصدير.
  • تطوير المدن الصناعية القائمة و إقامة مدن صناعية جديدة ضمن حوافز استثمارية عالية لتشجيع الصناعة و المساهمة في حل مشكلة البطالة.
  • تفعيل دور مؤسسة المواصفات و المقاييس الفلسطينية وتطبيق  المواصفات على  كافة المنتجات الوطنية  و وخصوصا المصدرة للخارج حيث أن  تطبيق المواصفات يؤدي إلى توسيع فرص التسويق و ضمان ثبات الجودة.
  • ضرورة القيام بحملات توعية لأهمية المنتج الفلسطيني على المستوى الداخلي و الخارجي في دعم الاقتصاد الوطني الفلسطيني , ودعم مشاركة الصناعات الوطنية في المعارض العربية و الدولية.
  • اعتماد المنتج الوطني في كافة المناقصات و العطاءات الحكومية وإعطاءه الافضلية. 
  • تفعيل الاتفاقيات الاقتصادية الموقعة مع الدول العربية والاتحاد الأوربي و التي تمنح أفضلية للمنتج الفلسطيني مع إعفائه من الجمارك.

 

و لتفعيل ونجاح حملات المقاطعة للمنتجات الإسرائيلية نوصى بالتالي :

  • يجب أن يكون دور فاعل للسفارات الفلسطينية بجميع أنحاء العالم في حشد الرأي العالمى أمام مقاطعة المنتجات الاسرائيلية و ذلك بإظهار كافة الجرائم التى ارتكبتها إسرائيل بحق الفلسطينيين على مدار السنوات الماضية.
  • ضرورة إعداد خطة استراتيجية للمقاطعة تعتمد على البعد الاقتصادي والسياسي والإعلامي لضمان نجاحها وتأثيرها سلبا على الاحتلال, وفتح أفاق جديدة أمام الاقتصاد الفلسطيني خاصة على صعيد التصدير إلى الخارج.
  • ضرورة إيجاد الية لمراقبة و قياس خسائر المصانع الاسرائيلية و الاقتصاد الاسرائيلي بالإحصائيات و الأرقام من حملات المقاطعة المحلية و الدولية وذلك لتقيم جدوى تلك الحملات و أثرها على الاقتصاد الإسرائيلي.

د. ماهر تيسير الطباع

مدير العلاقات العامة و الإعلام بغرفة تجارة وصناعة محافظة غزة

 مدونة الاقتصاد الفلسطيني

http://mtabbaa.blogspot.com/

 الاقتصادية الفلسطينية

https://www.youtube.com/smartsoftpal

 Jawwal : 00972599407518

 

تمت القراءة 218مرة

عن د . ماهر تيسير الطباع

د . ماهر تيسير الطباع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE