الرئيسية > كتاب اللواء > امراة الانجازات الكبرى
إعلان

امراة الانجازات الكبرى

 

بمناسبة نجاح الملتقى الثالث للثقافة العربية في مدينة خريبكة المغربية

د . موسى الحسيني

18/6 /2015

عندما يلتقي الانسان بالاستاذة الكاتبة والناشطة الجمعوية المغربية  ياسمين الحاج ، ومنذ   اللقاء الاول سيكتشف انه امام نموذج  مميز للمراة العربية  بخصائص نادرة  ، من الخلق والالتزامات الوطنية والقومية  التي يندر وجودها في ايامنا حيث تسودها قيم التخريب العولمية وتشوه المفاهيم ، وانهيار الاعتبارات الاخلاقية والوطنية .

ذلك هو انطباعي الاول ، ايضا ، عندما التقيتها لاول مرة في صيف عام 2012 ، ادركت اني امام قامة شامخة تتطلع بحماس في ان تسهم في عملية التنمية الجارية في المغرب ، مدركة اهمية البعد العربي لتحقيق هذه التنمية . تعيش هموم شعبها المغربي بقوة ، كما تعيش هموم  امتها العربية بعمق مشاعر لاحدود لنبلها .وهي اضافة لهذا وذاك شحنة وطاقة من الاستعداد للعمل وتجاوز اللغو الذي يستبدله الاخرين وسيلة للهروب من الالتزام بالمسؤولية .

كان من الطبيعي  ان تتعرض امراة بهذا الحجم من العطاء والامل الى حسد وغيرة الكثير من ضعاف الارادة ، ومن اصابهم خور وشلهم العجز والكسل ، فتهربوا من المسؤولية وتخلفوا عن الانجاز ، فكرهوا من يحسسهم  بعجزهم ، يبحثون عن هفوة هنا او هناك مهما كانت غير ذا معنى ،  عند من يتميز بالابداع ويتطلع لمواجهة مشكلات الوطن والامة ، والمساهمة في وخز العقل العربي وحفزه  للقفز وراء تراكمات التخلف والتشوش التي يعيشها ، وتنمية قدرته  على مواجهة مشكلات التخلف والجهل وما تعيشه امتنا من حالة نكوص شاذة  تخرجها عن مسارات تاريخ البشرية ، وتدفعها الى هامش حركة التقدم التي تعيشها الانسانية جمعاء  ، ليغدو وجودها كامة  ليس الا وجوداَ عبثياَ   في مسارت التيه والضياع بل وتهديد الهوية .

تمكنت هذه المرأة الحديدية  ( وهذه التسمية تعود للشاعرة المغربية فاطمة الزهراء بالمختار ) من تحقيق منجزات قد تعجز مؤسسات كبرى بامكانات لاحدود لها ، في تحقيق ما حققته هذه الاستاذة ياسمين ، دون حتى  ان تلقى الدعم  اللازم  والكافي لتغطية نشاطاتها ، تعوض   نقص الدعم بارادة حديدية واصرار لانجاح خطواتها ومشاريعها . فهي اضافة لما حققته من نشاطات  محلية في توعية  مواطنيها لاضرار المخدرات ، وتنظم دورات تقوية  للفتاة القروية وطالبات البكلوريا كخطوة باتجاه المساهمة في تنمية وتطويرالقدرات الثقافية والعقليةلابنة القرية في منطقتها في خريبكة ،  تستحضر القوافل الطبية لمعالجة الفقراء مجانا في مدينتها ، وتنظم الندوات للدفاع عن حق المراة المغربية ، وتتفاعل كتابة مع حالات الانتحار التي ظهرت بين شباب مدينتها ، وتنتقل للخوض في مشكلات المثقف والثقافة العربية ،هموم بحجم مشاكل الامة من الاحواز الى مراكش  ، مشكلات تحني ظهر من يتورط بحملها .

 كثيرا هي الانجازات الثقافية والاجتماعية  ما يصعب حصره. الا ان همومها المحلية والوطنية  لم تشغلها عن همومها العربية التي تمتد  على مساحة الوطن العربي ، فنظمت خلال السنوات الثلاث  الماضية من معرفتي بها ثلاث ملتقيات تحت شعار ( الثقافة  في خدمة التنمية والسلم الاجتماعي ) ، حاولت ان تجمع بها ما تستطيع من مثقفين  ونخب عربية من الاقطار العربية المختلفة  ، املا  منها ان تسهم بصنع  تفاعل المباشر بين نخب المثقفين المغاربة و النخب العربية الاخرى ، ما يمكن ان يكون طريقا للتفاهم والوصول لقناعات مشتركة خطوة باتجاه صنع العقل العربي القادر على تحمل مسؤولياته لتخطي ما تعيشه الامة من محنة كبرى ، وانقسامات غير عقلانية .

 استمرت الاستاذة ياسمين  بذلك طيلة ثلاث سنوات دون كلل او ملل ، مغامرة بامكاناتها المحدودة لايحبط  ارادتها قلة الدعم الذي تقدمه لها المؤسسات المعنية بالامر ، غير مبالية بخسارة وبيع مدخراتها ومصاغاتها عندما تضطرها الظروف لذلك .

صحيح ان الملتقى الثالث جاء بمستوى من المشاركة اضعف من الملتقيين الاول والثاني  ، بسبب شحة الدعم ، وحرص بعض المثقفين على تامين  تذاكر السفر المجانية وهو ما لم تقدر عليه جمعية منتدى الافاق للثقافة والتنمية  . كذلك جاء   موعد انعقاد الملتقى مصادفة مع  فترة الامتحانات التي اعاقت الكثير من الاساتذة عن المشاركة . وكان  ضعط  الوقت بمناسبة قرب قدوم شهر رمضان الذي الزم المقيمين على الملتقى اختيار هذا الوقت الحرج . الان الملتقى كان ناجحا بكل مقاييس النجاح . ويظل      صرحا وعلامة مميزة في تاريخ الثقافة العربية ،وظاهرة جديد في مسارات اللقاءات الثقافية التي  تتشكل بارادة مثقفين انفسهم بعيدا عن الاطر الرسمية والحكومية التي عهدناها  في مسارت الثقافة العربية . فالملتقى كان انجاز كما قلت قد تعجز مؤسسات كبرى عن تحقيق مثيل له يحسب لارادة المراة   الحديدية  .

لم تتوقف هموم  الاستاذة ياسمين عند حدود  مدينتها او قطرها ، او حدود عالمها العربي  ، بل راحت وبارادة صلبة تريد غزو العقل العربي  في المهجر لتصحح  صورته عن المراة المغربية ، وعطائها ومساهمتها في عملية التنمية الجارية في المملكة المغربية ، فقامت بالتعاون بين جمعيتها منتدى الافاق للثقافة والتنمية ومركز لندن للاستشارات والدراسات والتدريب ، بتنظيم ندوتين عن الادب النسوي المغربي في العاصمة البريطانية لندن . شاركت بالندوتين ستة شاعرات واديبات واعلاميات مغربيات اضافة لها . بندوات ناجحة جدا بحساب  الندوات المشابهة  التي تعقد عادة في العاصمة البريطانية .مع التركيز عن انها تمثل نشاطات قد تعجز مؤسسات كبرى عن تحقيقها .

كاي نخلة شامخة ، تتعرض الاستاذة ياسمين لحملات تشويه  . ويتحول الحسد والغيرة عند بعض الفاشلين الى ارهاب ، يامل بقمع الابداع والاعمال الكبيرة . وفي حملة سابقة من هجمات الارهاب الفكري ، شنها بعض انصاف المثقفين تلك قبل سنتين ضد الاستاذة ياسمين ، كتبت  ما يلي : ” ياسمين هذه مزهرية ورد تجمعت فيها كل الوان العشق لامتها العربية ووطنها الكبير ، فهي تسوح في ولائها وكتاباتها من  تاييد المقاومة العراقية للاحتلال  الى الحزن والهم والحسرة على احتلال  سبتة ومليلية ، مرورا بالهم الاحوازي والفلسطيني والسوري ، فكل الوطن العربي ، وهمومه همومها حتى انها تجد نفسها معنية كمثقفة بظاهرة التاسلم التي يجتاح الوطن العربي ، فتكتب عنها بقهر وحرقة بامل ان تسهم بوقف هذه الهجمة التترية التي تجتاح اوطاننا وتخرب الحرث والزرع وتنشر القتل والموت والخراب  .

تجذر حب العروبة والانسانية جمعاء  ، حتى لم يبقى بقلبها مكان لعشق اخر ، شابة واعدة بميزات قيادية مميزة ،” ، يشهد لها بذلك كل من يتعرف اليها عن قرب او يتابع نشاطاتها .

 وكل يوم اشعر اني ما اخطات فيما كتبت ، وتنظيم الملتقى الثقافي الثالث ، مؤشر جديد يؤكد على قوة وعزيمة امراة مؤمنة بقضايا امتها ووطنها ومدينتها . جعلت من خريبكة منبرا ومنارا ثقافيا  عربيا جديد ، وهي تستقبل كل عام مجموعات من النخب العربية . اتذكر في اول اعلان نشرته  الاستاذة ياسمين  عن الملتقى الاول للثقافة العربية ، وذكرت مدينة خريبكة دون ان تحدد موقعها في المملكة المغربية ، سال اكثر من واحد على الفيس بوك ( اين تقع مدينة خريبكة هذه ) ،اما الان  وبعد تردد اسم خريبكة على مئات المواقع  والصحف وهي تنقل اخبار ونشاطات منتدى الافاق للثقافة والتنمية ، ما يؤهل الاستاذة ياسمين لتكريم خاص ووسام  خاص من قبل السلطات المحلية للمدينة . فالمعروف ان الكثير من المدن في العالم تصرف عادة الملايين من الدولارات بهدف  التعريف بمدنها ، وفرتها الاستاذة ياسمين بنشاطاتها ، من خريبكة الى لندن .

على ان للاستاذة ياسمين  بادرة سبق اخرى ، فهي اول من ادخلت القضية الاحوازية ، ثقافيا ، الى المغرب ، واعتبار النخب الاحوازية جزء من النخب العربية الاخرى ، فبادرت لدعوتها للمشاركة في كل هذه النشاطات .  يبدو ان بعض الفعاليات  المغربية بدات الان بعد سنة من مبادرة الاستاذة ياسمين ، الى الانتباه لذلك والمبادرة  بدعوة النخب الاحوازية للمشاركة ببعض النشاطات المغربية . واعتقد ان هذه السيدة  تستحق الشكر على ذلك من كل الاخوة الاحوازيين ، بمختلف فصائلهم ، فهي تعاملت معهم كنخب وطنية ثقافية دون  الانحياز لهذا الطرف او ذاك التنظيم ، وفق ما يطرحه عليها برنامجها  كملتقى يهتم بالنشاطات  الثقافية والتنموية ، وليس فعاليات او تجمع لحركات واحزاب سياسية .

فتحية للاستاذة ياسمين الحاج ، وتهاني لها ولكل اعضاء منتدى الافاق للثقافة والتنمية على هذه الانجازات ، ونجاح الملتقى الثالث للثقافة العربية الذي انعقد في خريبكة للايام 5-7 حزيران /جون 2015 .ونتمنى لهم جميعا  القوة والعزيمة لمواصلة مثل هذه النشاطات والانجازات الكبيرة ، ونشد على ايادي الجميع خاصة الاستاذ سعيد نصري ، ومحمد رايس ،وكل الاعضاء الاخرين من ذكور واناث ، على ما بذلوه من  طيبة وكرم وجهود استثنائية لارضاء وراحة الضيوف ، جميعا  . 

On 28 May 2015 at 19:37, 123 <assiasialarabi@gmail.com> wrote:

مع تحيات مصطفى منيغ

00212675958539

mustaphamounirh@gmail.com

http://mounirhm.hautetfort.com

Dr. Mousa Alhussaini

@mzalhussaini

تمت القراءة 984مرة

عن د . موسى الحسيني

د . موسى الحسيني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE