أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > اليمن غير السعيد
إعلان

اليمن غير السعيد

 

لم يكد ينتهي من صلاته، حتى صم أذنيه انفجار قريب، وحين وصل إلى قريته – بيت رجال – المحصورة بين الجبال غرب صنعاء، وجد جمان رفيق خلوته – حسين عبد الله – جاثيا في صمت كئيب قرب عنزاته. كانت عصا الرجل، التي لطالما هش بها على غنمه، ملقاة قرب جدار متهالك وعليها آثار دماء. وعلى بعد خطوات من الجسد الأشل، كان بياض ملاءة مهترئة ينز دما من جثمان أربعة أطفال لم يشاركوا حتما في القتال.  

أما خالد الذي صار كل ما تبقى من حطام عائلة جمان، فقد ألقى بجسده المتهالك بين ذراعي أبيه ليقص عليه كيف اخترق صاروخ العروبة سقف بيتهم وأطاح بما تبقى لهم من أمل في حياة – أي حياة.    

“حبن قامت الثورة على صالح، ركبت قطارها، وهتفت مع الثوار للعيش والحرية،” يقول جمان. “ورقصت مع من رقصوا حين تخلى صالح وجاء هادي.” “كنا نؤمن بالرجل، ونثق في قدرته على تحقيق الوحدة، حتى جاء الزيديون الشيعة من الشمال وأطاحوا به.” ورغم هروب الرجل من أرض المعركة ولجوئه إلى الجنوب السعودي الآمن، فقد ظل جمان يدعمه: “لم أصدق وعود الحوثيين لأنني كنت واثقا من أنهم يريدون اختطاف الثورة، لهذا خرجت فيمن خرج تنديدا باجتياحهم للجنوب.” 

لكن الرجل الذي ظل ينقل بصره بين جثة حسين وعنزاته والجثث المسجاة في موقع المأساة لم يستطع أن يخفي دمعات ترقرقت في عينين أطفأ الحزن بريقهما. كان جمان يجمع تفاصيل الأحداث ليملم شتات وعيه حتى لا تدفعه الحمية للقتال في صفوف أعدائه طلبا للثأر كما فعل بعض الموتورين من ذوي الضحايا. “ما حدث في بيت رجال يمثل انتهاكا لحقوق الإنسان،” يضيف جمان. “أعرف الضحايا واحدا واحدا، وأقسم أن لا علاقة لهم بالسياسة من قريب أو بعيد.” “لم يهتم هؤلاء يوما إلا بالأرض والرعي.”. وهكذا، بين غارة وضحاها، تحول السبعة مليون صوت التي جمعها هادي في عيني جمان إلى سبعة مليون دمعة. “لن أقبل بهذا الرجل رئيسا بعد اليوم.” يقول الرجل. 

لكن دمعات جمان لن تستطيع أن توقف شلال الدماء الذي تدفق من الشمال الحوثي حتى شارف سواحل عدن. ولن تستطيع يداه الراعشتان أن ترمما ما تهدم من قواعد حتى وإن شاركه خالد في رفعها. ولن تستطيع طائرات التحالف أن ترمم تفاصيل وجهه التي خدشتها الطائفية من كل جانب. لن يستطيع جمان أن يثق بالأقدام التي دبت فوق بلاط الميادين، ولا بالغزاة القادمين من الشمال “لإكمال الثورة، والقضاء على الفساد.” كما لن يستطيع الوثوق بالطائرات القادمة من أقاصي النخوة لأنها لا تميز بين أزياء الحوثيين وملاءات أسرة أطفاله.

لن تعود تضاريس اليمن كما كانت، ولن تزيد الحرب اليمنيين – الذين تخطى ثمانون بالمئة منهم حد الفقر – إلا بؤسا وضنكا وحاجة. ولن تؤمن السفن الرابضة في المضيق حاجات عنزات حسين التي تركها وراءه دون عائل.

اليوم، يتداعى اليمن بالسهر والحمى لما أصاب العراق والشام وليبيا. واليوم، يحصد اليمنيون ثمار العلقم التي زرعتها الطائفية الوافدة من دول الجوار. وفوق مساحات اليمن – الذي لن يعود سعيدا أبدا – ستنتشر البوارج وحاملات الجند وحمم الطائرات. وسترتفع فوق تضاريسه التي لم تعد هادئة أبدا ألوية وبيارق شتى، لكن واحدة منها لن تكون لليمن ولا لأبناء اليمن.

عبد الرازق أحمد الشاعر

Shaer129@me.com

 

تمت القراءة 656مرة

عن عبد الرازق أحمد الشاعر

عبد الرازق أحمد الشاعر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE