أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > اليمن : صمت على إيقاع الحرب ضد آل الأحمر
إعلان

اليمن : صمت على إيقاع الحرب ضد آل الأحمر

محمد قواص

في البعد الإقليمي تدور رحى المعارك على مقربة من الحدود السعودية، وما يعنيه ذلك من إطلالة إيرانية على الأراضي السعودية.

يتساءلُ اليمنيون، قبل المراقبين للشأن اليمني، عن سرّ التطوّر الدراماتيكي للعمليات العسكرية التي أدت مؤخراً إلى سيطرة جماعة أنصار الله المشهورة باسم “جماعة الحوثي” على معاقل آل الأحمر في منطقتي الخمري وحوث في محافظة عمران، شمال اليمن، بعد أن اجتاحت قصر شيخ مشائخ قبائل حاشد الراحل عبد الله بن حسين الأحمر.

والنهايات الحالية تعود إلى بدايات امتدت خلال الأشهر الماضية، بحيث اتسعت رقعة المعارك بين الحوثيين وخصومهم من السلفيين وآل الأحمر في محافظات الجوف على الحدود مع السعودية، وحجة على البحر الأحمر، وعمران في شمال صنعاء، إضافة إلى أرحب ومعقل الحوثيين في صعدة.

خاضت الدولةُ المركزية في صنعاء في عهد علي عبد الله صالح ست حروب ضد الحوثيين دون أن تؤدي تلك الحروب إلى تغيير يذكر في موازين القوى أو في خطوط النار. وما التقدم الحوثي الراهن إلا سابقة تؤشّرُ إلى تبدّل شروط اللعبة، وربما تُنذر بسياق ميْداني لتجاوز مُحرم وحدة اليمن، باتجاه سيناريوهات بديلة تعززها مطالب الحراك الجنوبي الانفصالية.

لكن التساؤل يكمن أيضاً في هوية المتصادمين وما يمثّلونه إقليميا، ولو بشكل موارب غير معترف به. فالحوثيون يحظون بدعم مالي ولوجيستي وتسليحي وتدريبي من قبل إيران، على ما تؤكد صنعاء في أكثر من مناسبة، بينما يُشكك مراقبون، تقليديا، في دعم السعودية للسلفيين المتحالفين مع قبائل حاشد بقيادة آل الأحمر، على نحو يحوّل الصراع الحالي إلى حرب بالوكالة تخاضُ بين الرياض وطهران. لكن ما جرى أخيرا يكشفُ أن الأمر ليس بهذه البساطة، ووجهات الاستقطاب ليست بليدةً كما عهدها المراقبون.

تكشفُ أسرار تلك المعارك أعراض العبثية الجديدة. يستخدمُ الحوثيون لغة تفرّق بين “حاشد” وبين من تصفهم بـ”مليشيات أولاد الأحمر”. وتتردد أنباء، تسربها أوساط آل الأحمر، عن حدوث “خيانات” في أوساط رجال القبائل لصالح جماعة الحوثي التي أغدقت عليهم الرشاوى والوعود. تتحدث تلك المزاعم عن أن المسلحين القبليين انسحبوا فجأة من مدينتي حوث والخمري بعد هجوم عنيف استخدم فيه الحوثيون معدات عسكرية ثقيلة من معسكراتهم في محافظة صعدة. فيما تتحدث مصادر أخرى أن الحوثيين “يحاولون إخضاع القبائل لنفوذهم” وأنهم “نجحوا في استقطاب أجنحة من فروع قبائل حاشد، بسبب رفض هذه الأجنحة لسيطرة آل الأحمر”، ما أسفر عن “أول انقسام في حاشد في تاريخها”. قيل أن قوات من جناح عذر في حاشد تقاتل مع الحوثيين، فيما جناح بني صريم موال للرئيس السابق علي عبد الله صالح، العدو الأول لآل الأحمر (علي حميد جليدان الذي يقود الصلح عن حاشد مع الحوثيين هو من شيوخ قبيلة بني صريم).

تقتربُ هذه المعلومات من أخرى اتهمت بقايا النظام السابق من القيادات العسكرية والأمنية بالوقوف إلى جانب مقاتلي جماعة الحوثي وتزويدهم بالمعدات العسكرية الثقيلة نكاية بآل الأحمر الذين وقفوا إلى جانب الثورة الشعبية وساندوها ضد نظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

في البعد الداخلي للصراع في تلك المنطقة يُطلّ السرطان الطائفي بين سٰنّة وشيعة، وفي البعد الإقليمي تدور رحى المعارك على مقربة من الحدود السعودية، وما يعنيه ذلك من إطلالة إيرانية على الأراضي السعودية مباشرة.

يدورُ تساؤل اليمنيين الأكبر حول سرّ الصمت الكبير الذي تتسم به مواقف أطراف رئيسية في المسألة اليمنية. فالراهن شديد الخطورة، يوفّر تربة خصبة لحرب أهلية شاملة تتمدد بفعل العدوى وتسود إذا ما انهار ما تبقى من دولة.

الصمت الأول، هو صمت الحكومة في صنعاء، والتي لعبت، منذ بدايات التوتر، دور الوسيط. لم يُستخدم الجيش لحسم الأمور بالقوة، خصوصا وأن معارك الأسابيع الماضية كانت تستهدف السيطرة على ثلاثة جبال مطلّة على مطار صنعاء. كما أن التحرك العسكري للحوثيين يتجاوز تفصيل المواجهات المحلية نحو السعي إلى بسط سيطرة على الإقليم الشمالي الغربي (في موسم الأقاليم التي يبشر بها الحوار الوطني). وتستغربُ الأوساط صمت الدولة وعدم تحرك جيشها، ذلك أن حراك الحوثيين لا يستهدفُ فقط الجمهورية (وفق دعوات مبطنة للعودة إلى عصر الإمامة)، بل يستهدف أيضا كافة الأحزاب والتيارات السياسية التي اجتمعت ضمن هيئة الحوار، كما يهدد، على منوال الحراك الجنوبي، وحدة اليمن على نحو تفتيتي لا ينتهي، وهو أمر كان يحلو للرئيس السابق علي عبد الله صالح قبل سنوات، أن يبتزّ خصومه بالتحذير من احتمالاته.

بعضٌ يرى أن السبب يعود إلى عجز الجيش عن أداء تلك المهمة وضعفه أمام الترسانات المستخدمة. وبعضٌ آخر يشتبه أن لصنعاء مصالح في ترك الفريقين يُستنزفان في معركة قد تصبّ لصالح منطق الدولة ومبدأ احتكار القوة والسلاح.

على أن الصمتَ السعودي وعدمَ التحرك لنصرة من يُفترض أنهم حلفاء في ميادين محاذية لحدودها مع اليمن، يطرحُ أسئلة حول حقيقة موقف الرياض مما هو مفترض أن يكون تهديدا إيرانيا لحدودها. وربما ذلك الصمت ينزعُ عن الحلفاء تلك الصفة، ويؤكدُ امتعاض السعودية من الإخوان المسلمين في اليمن، والذي يقود آل الأحمر حراكهم (حزب التجمع اليمني للإصلاح)، وعدم انزعاج الرياض من ضربة توجّه لهم حتى من قبل الحوثيين. قد يلتقي هذا الموقف مع ما قيل عن لقاءات جمعت مندوبين عن “أنصار لله” مع السفير السعودي في صنعاء قبل أشهر.

وقد سبق لإخوان اليمن أن شنوا حملة إعلامية ضد الرياض على خلفية دعمها لإزاحة محمد مرسي عن الرئاسة المصرية. وقد تكون التطورات مُذاك قد دفعت الرياض لاعتبار الخصومة ضد الإخوان خطراً عاجلاً يسمحُ بالتعايش مع خطر الحوثيين المفترض. ومع ذلك، فإن المواقع الإلكترونية السلفية السعودية تتحدث عن هجوم الشيعة (الحوثيين) على أهل السُنّة في اليمن.

لا يفهم خصوم الحوثيين في اليمن موقف الرياض. يُذكّر بعض المستغربين أن الرياض دعمت الجيش اللبناني بثلاثة مليارات دولار، ما اعتبر رسالة مباشرة ضد حزب الله وإيران من ورائه، ويتساءلون عما يمنع السعودية، بالمقابل، من تقديم الدعم الكبير المطلوب سواء لـ”حاشد” التي تقف ضد الحوثيين، أو حتى لجيش الدولة المركزي ضد طموحات الحوثيين وإيران من ورائهم؟

كما يذكرُ المراقبون كيف تحركت دول الخليج عامة، والسعودية خاصة، بفعالية لافتة للتعامل مع الأزمة في البحرين، وما مثلته المعارضة من خطر على النظام السياسي هناك، فأرسلت قوات درع الجزيرة. فيما تقوى شوكة الحوثيين في المناطق اليمنية المحاذية للحدود السعودية، بما يمكن أن يؤسس لكيان سياسي قريب من طهران على حدودها، دون أن تتحرك دول مجلس التعاون، لاسيما الرياض، بما يتناسب مع مستوى الحدث.

وفي دوامة الصمت، قد لا يستغرب الجميع ذلك التدخّل الإيراني، من حيث أنه امتداد لترداد طهران المضجر عدم تدخلها في شؤون اليمن، ونفيها الدائم لمزاعم دعم الحوثيين وتأمين مستلزمات معاركهم.

على أن صمتَ واشنطن، الدائمة القلق على أمن اليمن ودوره في أمن باب المندب والقرن الأفريقي، يطرحُ أسئلة أخرى حول مصير العملية السياسية الانتقالية التي رعاها الخليجيون وأشرف على تفاصيلها ومتابعتها الأميركيون أنفسهم، وعلى مصير ما تمّ من حوار بين كافة فرقاء اليمن خلال العشرة أشهر السابقة.

يرى البعضُ أن عمليات الحوثيين تبدو بمثابة حرب استباقية للالتفاف على خلاصات ذلك الحوار (لاسيما تسليم الأسلحة الثقيلة والتحوّل إلى تيار سياسي سلمي). وتدورُ الأسئلة العاجلة حول ما تُرتّبهُ المعارك على صمود الدولة واحتمالات سقوطها في الفشل الكليّ لصالح تنظيم القاعدة الذي ما برحت الطائرات الأميركية دون طيار تصطاد مواقعه وقياداته. يذهب البعض إلى التساؤل عما إذا كان الاختراق الحوثي واحدا من ملامح الصفقة الأميركية الإيرانية المتسرّبة في باطنها من مباحثات مسقط، والمتمثلة في ظاهرها في الاتفاق المرحلي مع مجموعة الخمسة+ واحد حول البرنامج النووي الإيراني.

قد تحملُ التطورات القادمة تفسيراتٍ أوضح لهذا اللغط وذلك التخبط الحاصلين في اليمن. الأمر استدعى اجتماع مئات من زعماء القبائل اليمنية في صنعاء (تلبية لدعوة وجهها زعيم قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر). وهناك من يرى في التطور قَدَراً يقودٰ إلى إبعاد آل الأحمر عن القرار بعد إبعاد شريكهم علي عبد الله صالح (صلح حاشد والحوثيين مؤشر). والأمر قد يستدعي تدابير عاجلة على المستويين الإقليمي والدولي، إذا لم تكن تلك المعركة هي أصلاً في صلبها أو جزء منها.

وحدها وسائل الإعلام القريبة من إيران تتحدث عن انتصارات يحققها “أنصار الله” ضد “التكفيريين” في اليمن، وهو الوصف المستخدم في الحرب التي يخوضها حزب الله اللبناني ولواء أبي الفضل العباس العراقي في سوريا. وهو الشعار الذي يحلو لإيران منذ “جنيفها” أن ترفعه بما يتماهى مع أهداف “الشيطان الأكبر” في مكافحة الإرهاب.

صحافي وكاتب سياسي لبناني

 

تمت القراءة 221مرة

عن محمد قواص

محمد قواص

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE