أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > اليمن : تدمير المُدَّمر وتفتيت المُفتَّت!!
إعلان

اليمن : تدمير المُدَّمر وتفتيت المُفتَّت!!

د.شكري الهزَّيل

اذا تحدثنا عن الروتين فهو ظاهره انسانيه متكرره  ومعروفه  بتكرار الانسان العمل نفسه يوميا لكن ان يصبح القتل والدمار  روتين يومي كما هو الحال في اليمن فهنا يختلف الامر ويدخل في اطر روتين القتل والدمار  التي تتعرض له مناطق السياده الجغرافيه والديموغرافيه اليمنيه نهارا وليلا منذ اكثر من ثلاثة اشهر كانت بدايتها  حمله جويه  متسلحه باحدث الطائرات وبمتحدث يطل عبر شاشات التلفزه متسلحا بخرائط ومشيرا الى اهداف قصفتها طائرات التحالف السعودي العربي  متوعدا بالمزيد من الهجمات على معاقل وقوات من يصفون بالخارجين عن الشرعيه في اليمن  وهما حركة انصار الله وانصار صالح ومن تحالف معهم من قبائل وقوى يمنيه محليه وبالتالي ما حصل و ماهو حاصل اليوم هو ان طائرات ” عاصفة الحزم” لم تتمكن لا  من هزيمة الحوثيين ولا فرض الاستسلام عليهم لا بل العكس هو الحاصل وهو ان الحوثيين يديرون المعركه كيفما شاءوا على الارض وفي المناطق الحدوديه المتاخمه للسعوديه وما زالوا يتمترسون في مواقع ادارة الحرب ويأخذون زمام المبادره في هذه المنطقه او تلك في ظل استمرار القصف الجوي اللذي يتعرضوا له من قبل طائرات تحالف الحزم!!

التخمينات الغير دقيقه تخمن مقتل وجرح وتشريد الملايين في العراق وسوريا وليبيا جراء الحرب الدائره في هذه الدول لكن ماهو حاصل ان هناك تكتم اعلامي على عدد ضحايا الحرب في اليمن والتقديرات  قد تتعدى كل تصور من حيث عدد القتلى والجرحى والمفقودين والمشردين  الذي ناهز عددهم المليون نا زح ناهيك عن الدمار الهائل الذي لحق بهذا البلد العربي الفقير الذي تعيش فيه الاكثريه الساحقه من الشعب تحت خط الفقر والفقر المدقع حيث تشير  تقديرات مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى أن “21.1 مليون يمني من بين ما يقارب 26 مليوناً، بحاجة إلى المساعدة الإنسانية، أي ما نسبته 80 في المائة من السكان، وكذلك فإن 20.4 مليون شخص يفتقرون إلى المياه الصالحة للشرب، وهناك 15.2 مليون بحاجة إلى رعاية صحة، و12.9 مليوناً لا يحصلون على التغذية الكافية، و850 ألف طفل دون سن الخامسة، يعانون من سوء التغذية الحاد، وتشرّد أكثر من مليون نازح، من مناطق النزاع، آلاف منهم إلى خارج البلاد، والبقية إلى مناطق أخرى.“…الناس في اليمن تموت وتتضور وجوعا  وتحاصر من قبل الحوثيين الذين يحتلون الطرق والمنافذ ومن قبل طيران عاصفة الحزم الذي  يقصف اليمن من الجو وحتى المساعدات الانسانيه لاتصل للمحتاجين والمتضررين حيث  يموت من بينهم الكثيرون جوعا او  مرضا ناهيك عن انتشار الاوبئه الفتاكه التي تفتك بعدد كبير من اليمنيين ..الجوع والمرض في اليمن ادى  ويؤدي الى موت جماعي وهنالك مناطق كعدن وتعز تعاني الامَّرين  من حصار الحوثيون وقوات صالح  لها منذ فترة طويله ناهيك عن وجود20 مليون يمني بحاجة الى مساعدات انسانية، حيث لا ماء، ولا كهرباء، ولا طعام، ولا دواء، ولا مستشفيات، وحصار خانق  والمفارقه ان طيران عاصفة الحزم يستمر في قصفه لليمن دون اتاحة الفرصه لهدنه انسانيه تسنح بإغاثة وانقاذ هذا الكم  والعدد المليوني من الجياع والمرضى  في اليمن!!

واضح ان من بدأوا عاصفة الحزم قد فقدوا البوصله ولا يعرفون كيفية الخروج من هذا التيه العسكري واستمرار القصف والدمار دون تحقيق اهداف ودون استراتيجيه  بمعنى لايمكن ان تخوض حرب وتقصف مدن ومناطق مدنيه وعسكريه ولا تاخذ بالحسبان الحالات الانسانيه المترتبه على هذه الحرب واهمية وضع رؤيه لكيفية اغاثة السكان المتضررين اثناء الحرب… الخلل يكمن في شن حرب دون تقدير قوة الخصم ودون الاخذ بالحسبان وضع السكان واثر الحرب عليهم في بلد فقير مثل اليمن والسؤال المطروح : باي حق تشن السعوديه وتحالفها الحرب على اليمن في حين انها لا تأبه لمصير الشعب اليمني الذي هو ضحية هذه الحرب!!

..هذه الحرب دمرت اليمن ارضا وشعبا دون جلب اي نتيجه وحتى عملية الحديث عن دعم الشرعيه اليمنيه عمليه غير دقيقيه لانها شرعيه معتمده على دعم طائرات تحالف الحزم وليست شرعيه شعبيه ولو كانت هكذا لوجدنا زخم الدعم الشعبي لهذه الشرعيه المزعومه  افضل مماهو عليه الان..!!

طائرات الحزم   تدمر  المدمر وتفتت المفتت والناس في اليمن تُذبح قصفا وجوعا  ومرضا  واليمن اليوم يعيش  لا امن ولا امان لابل دمار وخراب وموت…هذه الحرب فاشله ولا بد من  وقفها من اجل وقف سفك دماء اليمنيين ووقف مسار تعميق ازمتهم الانسانيه والمعيشيه اللتي تدهورت اضعاف الاضعاف منذ بدء عاصفة الحزم وحتى يومنا هذا…..الحرب التي تشن على اليمن حرب  ظالمه ومدمره وحتى لو افترضنا او جزمنا بان الانقلاب الحوثي هو السبب ولو افترضنا ان الامر هكذا فماذا جلبت عاصف الدمار السعوديه؟…الدمار  والخراب دون ان تهزم الحوثين او تردعهم والمطلوب وقف هذه الحرب والبحث عن سبل اخرى لتحرير اليمن من براثين الجهل والفقر حتى يتمكن من هزيمة مشروع الامام الجديد كما هزم حكم الامام القديم واسقطه…اعطوا الشعب اليمني فسحه  لالتقاط انفاسه كي يعيش مجددا ويقوى عظمه ويشتد عضده  حتى يتمكن من مقارعة الحوثيين وكل من يتلاعب بمستقبل الشعب اليمني بكل اطيافه واعراقه واديانه؟!!

تمت القراءة 568مرة

عن د . شكري الهزَّيل

د . شكري الهزَّيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE