الرئيسية > أهم الأنباء > “الوسط” ينسحب من “التحالف”ويتمسك باستمرار الحراك الثوري !
إعلان

“الوسط” ينسحب من “التحالف”ويتمسك باستمرار الحراك الثوري !

 

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

قرر حزب “الوسط” العمل خارج مظلة “التحالف الوطني لدعم الشرعية” ودعا لتشكيل مظلة أكثر شمولية بحيث تشمل كل شركاء ثورة يناير.

وقال بيان لـ “الوسط” أنه يراقب هذه الأيام بمزيد من الحزن والأسى، الوضع المتردي الذي وصلت له الحالة المصرية وانسداد الأفق السياسي بها، والتي تجسدت مُؤخراً في أن أصبحت ثورة_25يناير مؤامرة سياسية شارك فيها عشرات الملايين من الشعب المصري الحر، وفي حل الأحزاب السياسية وغيرها من الانتهاكات، وذلك بعد ثلاثة أعوام ونصف من اندلاع تلك الثورة المجيدة.. وما فجرته من آمال وطموحات لم تتحقق حتى الآن، مشيراً الي أنه بالرغم من ذلك ستظل ثورة يناير هي الوقود الذي يُشعل شرارتها ويُغذي شعلتها كي لا تنطفئ جذوتها أبدا، إلى أن يحصل المواطن المصري على كل ما ضحّى من أجله من الحرية والعيش والكرامة والعدل

وأكد حزب “الوسط” أنه وبالرغم من ملاحظاتنا على أداء كل من تحمل المسؤولية السياسية أثناء تلك الفترة والأخطاء التي وقعت فيها معظم مُكونات الثورة بمختلف توجهاتها وانتماءاتها والتي لا نعفي أنفسنا منها؛ إلا أنّ مساحة التغيير وإصلاح الأخطاء وتصحيح المسار كان متاحاً وممكناً من خلال الطرق والآليات الديموقراطية وليس بالانقلاب عليها كما حدث في الثالث من يوليو 2013، والذي زاد من تعقيد الأزمة السياسية وعَمَّق من حالة الاستقطاب السياسي والانقسام المُجتمعي، فكانت نتيجته الفشل في توفير الحد الأدنى من احتياجات المواطنين

وقال البيان إنّ حزب “الوسط” قد أعلن منذ اليوم الأول لانقلاب 3يوليو موقفه بمنتهى الوضوح بمساندته الكاملة للإرادة الشعبية أياً كانت، عبر إجراءات ديموقراطية سليمة، وفي ظل مناخ سياسي محايد يسوده العدالة والحرية، ويُعطي الحق في إبداء الرأي بعيداً عن الضغوط الأمنية أو التحريض الإعلامي، و فرض الرأي الواحد والصوت الواحد، كما أنّ انحيازاته لم تكن أبداً لشخص الرئيس “مع كامل احترامنا وتقديرنا له”، أو لفصيل معين أو لفئة دون أخرى. موضحاً أن مواقف الحزب كما هي مُتسقة مع مبادئه وقيمه التي أعلنها منذ اليوم الأول لتأسيسه (الوطن قبل الوسط)، والذي قدّم من أجل تحقيقها العديد من التضحيات باعتقال بعض رموزه وتغريب بعضهم الآخر، وإزهاق دماء خِيرة شبابه وقتل أحلامهم ومستقبلهم.

وأضاف البيان: وبالرغم من ذلك فإنّ حزب الوسط قد أدرك منذ اندلاع تلك الأزمة أنّ المخرج منها لن يكون سوى بالسُبل والطرق السياسية، فتعاطى بمسؤولية واضحة مع كل المبادرات السياسية الجادة التي صدرت أثناء تلك الفترة، ولم يأل جُهداً في السعي لبناء حوار وطني شامل من أجل إتمام المُصالحة الناجزة والوصول بسفينة الوطن إلى بر الأمان، كما أنّ الحزب دعم أثناء تلك الفترة كل صور الحِراك الشعبي في إطار النضال السلمي، والذي اتخذ منه الحزب شعاراً ومبدأً لم يحيد عنه أبداً، فكل ما هو دونه يُهدد الحراك الثورى الوطني ويعصف بكل مكتسباته

وأكد حزب الوسط أنّ أولويات المرحلة الحالية وأهدافها التي يسعى لتحقيقها والمُتمثلة في العمل على مقاومة الاستبداد بكل صوره، والوصول إلى تحول ديموقراطي سليم يُحقق مطالب وأهداف ثورة 25 يناير من خلال شراكة وطنية حقيقية، تتطلب العمل خارج إطار التحالف الوطني وإنشاء مظلة وطنية رَحْبة تجمع تحتها كافة أطياف القوى السياسية الوطنية دون إقصاء لأي طرف من الأطراف، خاصة وأنّ الحراك الشعبي والثوري الحالي قد تجاوز كل الجبهات والتحالفات، وأصبح عابراً لكل الانتماءات سوى الانتماء للوطن ومُعبراً عن حاجات وطموحات الشعب بمختلف تنوعاتها، مما يفرض على القوى السياسية والثورية أن تُوَحّد صفوفها وتُوَسّع جبهتها لتعبر عن تلاحم هذا الشعب وتكون قادرة على أن تعيد للوطن حريته المسلوبة وحقوقه المنهوبة وتحقق مطالب ثورة 25 ناير المنشودة.

تمت القراءة 241مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE