أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > الهزيمة تبدأ باﻹستسلام والرضوخ للأمرالواقع المرير
إعلان

الهزيمة تبدأ باﻹستسلام والرضوخ للأمرالواقع المرير

 

بقلم : رحاب أسعد بيوض التميمي

حتى تفرض أي واقع ردئ لا بُد من تغييب الوعي واﻹدراك,ولا بُد من إرهاب الناس حتى يخافوا,فيبتعدوا عن المشهد العام,ﻷنه بعد أن يتم تخويفهم يسهل بعد ذلك الحجرعلى عقولهم,ثم السيطرة عليهم،وإقتيادهم كما تقاد اﻷنعام بلا إدراك،وبلا وعي،ثم يسهل بعد ذلك تمرير أي شيئ، حتى إذا أصبح الحنضل جزء من شرابنا المعتاد لما شعرنا بمرارته,وبعد ذلك يبدأ عداد التنازل يسير دون توقف,وهذا حالنا وما يُسمى ب(اسرائيل).

فلولا ذلك كله لما قبلنا بعد مرورحوالي ما يقرب السبعين عاماً من إحتلال فلسطين أن نستمر بالتعايش مع من تسبب بالتقسيم والتقزيم,والهتك,والفتك,والفتن,والتمريغ بالتراب،بدعوى أنه أصبح أمر واقع غيرقابل للتغيير,وما تبع ذلك من ويلات في كل مكان.

فهل يُعقل أن نبقى دون البشر في النمو والحضارة والتطور من أجل استمرارهذا الواقع المريض؟؟

وهل يُعقل أن نبقى نعيش كما يريد لنا أعدائنا،نعطل عقولنا,وننقلب على قيمنا وأخلاقنا,لضمان بقاء هذا الواقع المفروض علينا؟؟ولماذا؟؟

وهل يعقل أن نستسلم للموت بدم بارد من قبل أعدائنا هرباً من الجهاد؟؟

هل يُعقل أن نعيش في تشريد وذبح وقتل مدى الحياة حتى تأمن على نفسها ما تُسمى(إسرائيل))؟؟

عندما نضع أيدينا على أصل المشكلة يسهل علينا الحل,وعندما نريد أن نوزع المشكلة ونُقسمها طولاً وعرضاً,تعليقاً هنا،وإستناداً هناك،وكأنها غير مرتبطة بوجود ما يُسمى(إسرائيل)تزداد المشكلة تعقيداً.

يجب أن نُقربأن أم المشاكل هي وجود ما يسمى(بإسرائيل)بيننا،ولولا وجودها لما تفاقمت المشاكل هنا وهناك,ولولا وجود من يرعاها ويُداريها ويحرص على بقائها لما استمرت أصلاً الى اﻷن.

هل محكوم علينا أن نبقى نحملها على ظهورنا حتى بعد أن ثبت أن وجودها كلفنا فوق ما نتصور من القهر،واﻹذلال….وحتى لو ثبت فشل التجربة إن صح حملها محل التجربة؟؟

وهل يُعقل أن نغض النظرعن كل فسادها بدعوى قبول اﻷمر الواقع,وأن نغض النظرعن(إستغاثة اﻷقصى)الذي يأن ليل نهار من أذى أبناء القردة والخنازير,ونحن عاجزون,نُدير ظهرنا وكأن أمره لا يعنينا،ﻷن سياسة اﻷمرالواقع تعطي الحق لبني صهيون أن يفعلوا به ما يشاؤا،بحُجة أنهم أصبحوا شركائنا حتى في المقدسات من باب اﻹقرار لهذا الواقع المغتصب لديارنا،وننتظر أن يُشرد ما تبقى من البشر من بيوتهم في القدس،وما تبقى من الضفة الغربية،لأن سياسة اﻷمر الواقع تتحكم فينا و تُقيدنا،كما يريدها اﻷندال؟؟

هل اﻹنتصار للحق,ودفع الظلم مُحرم علينا أمام من ظلمنا واستولى على مقدساتنا, وليس لنا عنه سوى اﻹستسلام بديل؟؟

فهو يحق له أن يفرض علينا شروطه،وأن يقهرنا،ونحن لا يحق لنا دفعُه أو رده بل يجب أن نقبل به وبعذابه،ونعلن العبودية له عله إن شاء أن يعفو عنا….

شعار حالنا(اغتصاب..فتقييد..فقبول لواقع قاهر ذليل).

بئس الواقع المرير،لا وكل ذلك برعاية أممية ودعم عربي,ونحن شُهاد زور على هذا الواقع المرير.

هل يعقل أن نرى بأم أعيننا النتائج المترتبة على إستمرار وجود هذا المحتل منذ نشأته في كل الوطن العربي,بل وبكل العالم اﻹسلامي تشرذما،ًوفتناً،ثم نُصرعلى التعايش معه بدعوى أنه أصبح واقعاً،وكأننا مجتمع حالات خاصة،نعاني من عجز حركي،وفكري،لا حول لنا ولا قوة؟؟

قد يصبرالإنسان على الأمر الواقع إن لم يمتد تأثيره على حياة اﻷخرين بشكل مباشر،ودون أن يكون من وراء قبول الأمرالواقع دفع ثمن باهظ يتم دفعه على حساب نفقات معيشته،أوعلى حساب لقمة عيش أولاده،أما أن يكون الأمر الواقع فيه خراب يتراكم عاماً بعد عام دون أي أمل فيه تغيير نحو اﻷفضل فهذا لا يقره عقل ولا دين.

ثم هل يُعقل أن تستمر حكوماتنا مُسخرة لخدمة الواقع المرير،بإهدار طاقات شبابها،وملاحقة الحريات،وخنق اﻷحرار،خدمة لهذا الأمر الواقع المعيب؟؟

أي واقع وأي أمر تريدون منا أن نقبله ونتعايش معه!!!

واقع لم يُجبى منه إلا الخراب،والمصائب،وخلق فتنة،ومن ورائها فتنة أخرى،وحرب قائمة هنا،وحرب هناك،وظلم هنا،وظلم هناك،وقتل وتشريد هنا،وسجن وسحل هناك،وإبقاء نار مشتعلة تنتقل من مكان ﻷخر في هذا العالم المجاور للمحتل من أجل غض النظرعن ذلك المحتل وأفعاله اﻹجرامية.. والبقية الباقية من البشر يجب أن يعيشوا في لهو وغفلة حتى يعيشوا في مأمن من بطش راعي (إسرائيل).

أي شرع وأي عُرف وأي حتى قانون يُقر بقبول هذا الواقع المذل المهين أن نتعايش معه،ونقر به و لمصلحة من؟؟

لماذا يرفض أيُ منا تمرير أمر واقع قبيح في وسطه الذي يعيشه,ولا يقبل أن يظلمه أحد ومطلوب منا جميعاً أن نقبل بالسيئ الذي ينحدر بنا إلى اﻷسوء،ونستحسن القبيح الذي يستنزف طاقاتنا,وتفكيرنا,ومُقدراتنا,ويؤثر على تشكيل شخصية ابنائنا سلباً وإنحداراً,عندما يستسيغ المرء التعايش مع الذل بدل الكرامة,ومع الإنحطاط بدل العلو؟؟

واقع كلفنا،ويُكلفنا وجوده خسائر بشرية ومادية,وتُهدر بها أعمار شباب في السجون لأنهم متهمين في أفكارهم اﻹرهابية،أوﻷنهم رفضوا الخنوع،ولم يقبلوا أن يخضعوا لواقع مرير يحل به الخزي والعار بدل الكرامة,وﻻ يستطيع المرء أن ينتصر به للحق مهما رأى وسمع….

أي واقع هذا ؟؟؟

هل يجب أن نقنع أنفسنا بأكذوبة الشعب الذي لا يُقهر لنُبرر التقصير والتأمر ولمصلحة من؟؟

حتى اﻷوراق التي يستخدمها أي عميل للضغط على أسياده وهي التهديد بمعارضيه لتحقيق مكاسب،والتلويح بها،تنازلوا عنها أيضاً واستسلموا،وسلموا للعبودية المطلقة وكأنه ليس لها بديل.

ألا ترون أنه من اﻷسهل اﻹنقلاب على هذا اﻷمر الواقع وتغييره،بدل التعايش معه فذلك أوفر،وأجلب للمصلحة،وإحياء للكرامة،وإستعادة للأمن واﻹستقرار المفقودين،وفيه توفير للقدرات،وحفظ للطاقات،والعلاقات،والطيبات من الرزق،وأصح ﻹنشاء جسم وعقل سليم.

اﻷيام تمر والسنين تنطوي،وأجيال تخلفها أجيال في التعايش مع هذا الواقع المرير وتنجلي اﻷموروتثبت الوقائع ان هذا الامر الواقع اسمه مستحيل،فهو لم يجني على اﻷمة بأسرها سوى الكوارث والمصائب والبرهان الدائم على إستحالة التعايش معه,ويستمر رغم ذلك عداد التنازل بالعمل وكأننا صُم بُكم عُمي.

هل يوجد بعد ذلك حل أخر سوى اﻹنقلاب على هذا الواقع المرير،وتغييره،لعل الله أن يرحمنا ويرفع عنا البلاء الذي حل علينا لأننا رضينا بذلة الحياة الدنيا مهما رخصت،عن الشهادة والاستسلام بديل؟؟

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انفِرُواْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الأَرْضِ أَرَضِيتُم بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ قَلِيلٌ))]التوبة:38[

الكاتبة

رحاب أسعد بيوض التميمي

rehabbauod@hotmail.com

https://www.facebook.com/profile.php?id=100005183835594

 

 

 

 

 

تمت القراءة 432مرة

عن رحاب أسعد بيوض التميمي

رحاب أسعد بيوض التميمي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE