أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > المنافقون هم العدو فاحذروهم
إعلان

المنافقون هم العدو فاحذروهم

 

 

أحمد إبراهيم مرعوه

إننا نري النفاق في زمننا هذا يجوب الأرض بحثا عن منافقين جُدُد

حتى غطي كل حبات الرمال والحجر ـ وغطي الشجر فما استبانت منه الأوراق ولا الثمر ـ ومن احتضنه من المسلمين فجرـ وغضب لذلك كل مؤمن وازدجرـ برغم أني كنت أحسبه ملكا للغجرـ فطار العصفور المسكين إلي الواحات وترك الشجر ـ بعدما التصقت به أذناب المنافقين من البشرـ فكيف يعيش الطير المغرد بين الشر وقد انتشر ـ وكل منافق منهم خاصم فجر ـ وكلما أؤتمن غدر؟

 

إن المنافقين لهم صورا و أشكالا حسبُ الطلب: فمنهم من يكون من الأشخاص الغَيرُ مكتملةِ الرؤيةِ والفكرةِ الغيرُ واضحةُ المعالمِ ـ ومع ذلك يكون من المغرورينِ ـ والغرورُ هذا يَخلقُ منهُ شخصا يلعبُ مع كلِ التيارات ـ مرةُ ينافقْ ومرةُ يتأفقْ ومرةُ يُداهنُ وأخري يعطي نصائحُ الخائبِ الفاشلِ العاجزِ الذي لا يستطيعُ أن يقدمَ أكثرُ من ذلكْ الكلامُ الفارغ ـ ونحن لا نستطيعُ أن نقولَ لهمْ إلا: كفانا كذبا وتدليسا ونفاقا أيها المنافقونَ الأفاقون ـ أراحنا الله منكم ـ أفقدتمونا أوقاتنا وأفقدتمونا أموالنا وأفقدتمونا أوطاننا ـ فضاعت أحلامُنا في وطنِ كنا نودُ أن ننعمَ فيه بالحريةِ والعيشُ بسلامِ ووئامِ ـ ولأن المنافقون يتشدقون بالكلام دون فِعَالٍ ـ فإننا لا ندري أشر أريد بنا أم هذا لسوء اختيارنا فسقطت أقنعة الديمقراطية التي يتشدقون بها علي خراب لا ندري إلي أي مدي سيصل بنا ـ وبرغم ذلك لا ندري أي ديمقراطية أو أي ثرثرة يقصدون ـ بعدما خربوا كل الديار ـ وفقدنا علي إثر ذلك كل شيء!

إن المنافقين ناقصو دين ورباية: فهم الذين يعبثون بالدين ويبتعدون فيه ليصلوا إلي كلِ هدفِ وغايةْ ـ وينكرون علي الناس حقوقهم ليعطونها بغير حق لغير أهلها من المجرمين ليدلسوا بها لدي الطواغيت الكبيرة من شياطين الأرض ـ إنهم أؤلئك الذين فقدوا التربية السليمة ـ وما تربوا يوما ما علي مكارم الأخلاق ـ لأنهم يصارعون الحق بالباطل ـ لذا نتمنى من المنافقين أن يُردوا إلي دينهم مردا جميلا قبل أن يُردوا إلي عالم الغيب والشهادة وقد خربوا كل الديار.

ـ ونتمنى أن يفتح الله علي المشايخ الداعين إلي الحق والفضيلة لمحو الرزيلة ـ لكي يتقي كل مؤيد للباطل ربه في نفسه ودينه ـ لأن الحديث الشريف يقول:الدين النصيحة ـ ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جارة ـ فما بالنا بمن يخرب دولة كاملة بنفاقه وتأفيقه!

ونطلب من مشايخ التفصيل حسب الطلب في فقه المصلحة الشخصية: أن يكفوا عن إعانة الباطل في زمن المصالح الذي يضيع فيه الصالح ويبقي الطالح ـ وأن يتذكروا الحديث الذي يقول:من أعان ظالما علي ظلم الناس فقد برء من ذمة الله ـ وفي رواية أخري فقد أشرك بالله ـ أو كفر بما أنزل علي محمد ـ ويتذكروا الحديث الآخر: أن أعظم الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر ـ ومن عندنا ـ ومغنم زائل وقبر جائر وعذاب ثائر وقُرحُ غائر وقِيحُ فائر وسوط عذاب ناقر.

ولا ضيم في زمن لو رقصت فيه راقصة بلحية مستعارة ـ لسجد لها أتباعها ـ وامتدحها شيخا من (شيوخ الرقص في زمن العولمة ومسايرة الحداثة الغير مصاحبة للنجاسة دون انتكاسة) وكلنا يتذكر شيخ الرقص حينما ابتدع فقهً جديدا يسمي (فقه الشهادة في موت الراقصة وهي ذاهبة لرزقها لتراقصه ـ فماتت ميتة الرقص الهادفة) ـ وما بالنا يا شيخها الراقص ـ لو رقصت فزلزلة صالة الرقص فوق رأسها ورأس أتباعها من الشيوخ والفقهاء ـ فهل تكون بذلك موقعة شهداء الرقص من العمم ـ أو غزوة هُبل ـ أمْ مغازلة (فوفو) للغمم ـ وهل الرؤية الجماعية من الشيوخ للراقصات حرام أمْ حلال ـ وهل تصح منفردة لشيخ واحد وراقصة واحدة ـ أم خلوة الرقص حرام ـ لأنه ما اجتمع رجل وامرأة إلا وكان الشيطان ثالثهما ـ وهل لو كان مع جمع غفير من الراقصات تنفي عنهن الخلوة بواحدة ـ وهل الرقص حرام في الأشهر الحُرم ـ وهل تختلف درجة الحُرمة من راقصة شابة وأخري عجوز مع مراعاة فارق سعر التذكرة ؟!

أيها المنافقون ألا تتذكروا سورة المنافقون هذه التي خصكم بها الله تعالي في كتابه العزيز غير الآيات المتفرقات في سور القرآن الأخرى:

بسـم اللـه الرحـمن الرحـيم

إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ(1) اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(2) ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا فَطُبِعَ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لَا يَفْقَهُونَ(3) وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ(4) وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا يَسْتَغْفِرْ لَكُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُؤُوسَهُمْ وَرَأَيْتَهُمْ يَصُدُّونَ وَهُم مُّسْتَكْبِرُونَ(5) سَوَاء عَلَيْهِمْ استغفرت لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ(6) هُمُ الَّذِينَ يَقُولُونَ لَا تُنفِقُوا عَلَى مَنْ عِندَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنفَضُّوا وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ(7) صدق الله العظيم.

 

إن المنافقين هم أحرص الناس علي خذلان دين الله وأذية المسلمين: لأنهم خونة يبطنون الشر للمسلمين لأنهم مسلمون في الظاهر فاسقون في الباطن ـ لذا هم أشد عداوة للذين أمنواـ ومن أمثلة ذلك: أيام الرسول لما رأوا اجتماع أصحابه وائتلافهم،ومسارعتهم في مرضاة الرسول صلى الله عليه وسلم،قالوا بزعمهم الفاسد { لَا تُنْفِقُوا عَلَى مَنْ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ حَتَّى يَنْفَضُّوا } وبزعمهم هذا قالوا- لولا أموالنا ونفقاتنا عليهم،لما اجتمعوا في نصرة دين ربه،وإن هذا لأمر عجيب أن يدعى هؤلاء المنافقون مثل هذه الدعوى،التي لا تروج إلا على من لا علم له بحقائق الأمور ـ ولهذا قال الله ردًا لقولهم: { وَلِلَّهِ خَزَائِنُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ } فيؤتي الرزق من يشاء،ويمنعه من يشاء،وييسر الأسباب لمن يشاء ويعسرها على من يشاء { وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَفْقَهُونَ } صدق الله العظيم.

وهم دائما لا يفقهون إلا النقود ومغانم النفاق الكثيرة التي تقودهم إلي حيثما تشاء!

ومن عجب العجاب أن من المنافقين من ينافق مقابل التقاط صورة مع شخصية مرموقة من المنافقين القدامى القابعين علي مالية منهوبة تكفي أسرهم إلي يوم القيامة ـ فماذا تنفعك أنت يا شخص الندامة ـ لكنها النفوس المريضة التي تبيع أولادها بعلبة من علب الثقاب أو تبدل ما يملكه الوطن من الذخائر بالسجائر ـ ويظن صاحبها أنه ثائر!  

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الكاتب/ أحمد إبراهيم مرعوه

عضو نادي الأدب بأجا سابقا ـ وقصر ثقافة نعمان عاشور بميت غمر.

(من سلسلة المقالات الفكرية ـ للكاتب)التاريخ:1/12/2014

 

تمت القراءة 139مرة

عن أحمد إبراهيم مرعوه

أحمد إبراهيم مرعوه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE