أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > المغرب .. “هيومن رايتس ووتش” تدعو للتحقيق في مزاعم تعرض معتقلي “حراك الريف” للتعذيب
إعلان

المغرب .. “هيومن رايتس ووتش” تدعو للتحقيق في مزاعم تعرض معتقلي “حراك الريف” للتعذيب

المغرب .. “هيومن رايتس ووتش” تدعو للتحقيق في مزاعم تعرض معتقلي “حراك الريف” للتعذيب

تونس ـ الرباط : قدس برس
دعت منظمة “هيومن رايتس ووتش” العاهل المغربي الملك محمد السادس للضغط من أجل إجراء تحقيقات فعّالة في مزاعم تعذيب الشرطة المغربية لمتظاهري “حراك” الريف.

وأشار تقرير لـ “هيومن رايتس ووتش اليوم” الثلاثاء، أن الملك عمد في خطاب إلى الأمة يوم 29 تموز (يوليو) الماضي بمناسبة عيد العرش، إلى تبييض تعامل الشرطة مع اضطرابات الحسيمة، المدينة الأساسية بمنطقة الريف، قائلا إن قوات الأمن أظهرت “ضبط النفس والتزاما بالقانون”.

وأشار التقرير، إلى أن “تعليقات الملك محمد السادس تجاهلت تقارير لأطباء شرعيين فحصوا مجموعة من المحتجزين الذين أوقفوا بسبب مظاهرات الريف، ووجدوا إصابات قالوا إنها متطابقة مع شهادات المحتجزين على عنف الشرطة”.

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “هيومن رايتس ووتش”: “إشادة الملك اللامشروطة بقوات الأمن، رغم الادعاءات ضدها، ستؤدي فقط إلى تكريس الاعتقاد بأن من يسيء إلى المحتجزين لن يواجه أي عواقب”.

وكان العاهل المغربي قد انتقد في خطاب عيد العرش، الإدارة العمومية على إخفاقها في تنفيذ خطط التنمية بالمنطقة، مع استثناء قوات الأمن التي “تحملت مسؤوليتها بكل شجاعة وصبر… في الحفاظ على الأمن والاستقرار”، حسب قوله.

واشتعلت شرارة حراك الريف منذ حادث يعود لتشرين الأول (أكتوبر) العام الماضي عندما قُتل بائع أسماك وهو يحاول إنقاذ بضاعته التي صادرتها السلطات. ومنذ ذلك الحين، نظم الحراك عدة مظاهرات جماهيرية لإنهاء ما وصفه بتمييز الحكومة ضد المنطقة في ما يخص التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وتسامحت السلطات مع العديد من مظاهرات الحراك، غير أنها حظرت مظاهرة كبرى كانت مقررة ليوم 20 تموز (يوليو) الماضي في الحسيمة، واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق من حاولوا تحدي الحظر.

كانت المظاهرات سلمية، مع بعض الاستثناءات التي لم يزد أغلبها عن إلقاء الحجارة. وقعت وفاة واحدة: عماد العتابي من الحسيمة، الذي تعرض لإصابة قاتلة في 20 تموز (يوليو) الماضي في ظروف وعدت السلطات بالتحقيق فيها.

وقالت “الجمعية المغربية لحقوق الإنسان”، وهي منظمة مستقلة، إن الشرطة أطلقت عبوة غاز أصابت العتابي في رأسه، مما نتج عن قتله.

ووفقا لتقرير “هيومن رايتس ووتش”، هناك حاليا 216 متظاهرا وراء القضبان، بينهم 47 في سجن عكاشة بالدار البيضاء، على ذمة المحاكمة، و169 آخرين في سجن الحسيمة الإقليمي، وقد أدين بعضهم وينتظر بعضهم الآخر المحاكمة أو استئناف الأحكام.

ويأتي تقرير “هيومن رايتس ووتش”، بينما تسعى لجنة “المبادرة المدنية لحراك الريف” بالمغرب (لجنة غير حكومية)، للوساطة من أجل إطلاق “حوار من شأنه الحفاظ على المصلحة العامة للبلاد وتوفير مخرج إيجابي للملف”.

واقترحت “المبادرة المدنية لحراك الريف” وفقا لتقرير نشرته وكالة أنباء “الاناضول” مساء أمس الاثنين، إحداث آلية مشتركة مرتبطة بالمشاريع التنموية المبرمجة في المنطقة للتتبع والمصاحبة والتواصل.

وأضاف البيان أن “كل المعتقلين يتمتعون بمعنويات عالية وحالة صحية جيدة”.

وأشار إلى أن الموقوفين “أكدوا مجددا على تشبثهم بمشروعية الطابع الاحتجاجي والمطلبي لحركتهم، تشبثهم برفض كل التهم الموجهة إليهم وكل محاولات الركوب على القضية وإخراجها عن سياقها المطلبي”.

ودعت المبادرة “السلطات العمومية إلى إعمال روح العقل والمسؤولية والتعبير عن حسن النية في التفاعل مع هذه المعطيات”.

وشددت على أن ذلك لن يتم سوى من خلال “العمل على الاستجابة للمطالب المشروعة الساكنة والإفراج التدريجي عن المعتقلين على خلفية الاحتجاجات السلمية”.

تمت القراءة 3مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE