أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > المغرب .. “العدالة والتنمية” يدعو للإنصات لمطالب ساكنة “جرادة”
إعلان

المغرب .. “العدالة والتنمية” يدعو للإنصات لمطالب ساكنة “جرادة”

المغرب .. “العدالة والتنمية” يدعو للإنصات لمطالب ساكنة “جرادة”

طالب حزب “العدالة والتنمية” المغربي، الحكومة بتغليب روح الحوار والإنصات لمطالب المحتجين بمدينة “جرادة” (شرق المغرب)، واعتماد مقاربة التنمية الشاملة المرتكزة على أساس إدماج الرأسمال البشري في العملية الإنتاجية.

ودعا فريق فريق “العدالة والتنمية” بـ “مجلس المستشارين” (الغرفة البرلمانية الثانية)، في بلاغ صحفي أذاعه القسم الإعلامي للحزب اليوم، إلى “ضرورة تسريع الحكومة بتنفيذ الالتزامات المترتبة على اتفاقية 1998، وكافة البرامج الاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، بالإضافة إلى أهمية انخراط القطاع الخاص في برامج استثمارية مواطنة تعمل على امتصاص الخصاص الاجتماعي”.

وأوضح البلاغ ذاته، أن أعضاء فريق العدالة والتنمية استمعوا إلى “التقرير الشامل الذي تقدم به عضو الفريق عبد الصمد مريمي حول الوضع الاجتماعي والاقتصادي لمدينة جرادة التي تعرف حراكا اجتماعيا متواصلا منذ الوفاة المأساوية للأخوين الحسين وجدوان، رحمة الله عليهما، في بئر للفحم الحجري الساندريات””.

وفي هذا الصدد، توقف أعضاء الفريق، وفق نص البلاغ، عند “الانعكاسات السلبية التي صاحبت إغلاق مناجم الفحم الحجري بجرادة ومناجم تويست على الوضع الاجتماعي والاقتصادي بالمنطقة، وما خلفه ذلك من انعدام فرص الشغل وتزايد معدلات البطالة ومؤشرات الفقر والهشاشة، خاصة مع ضعف الالتزام بالاتفاقيات السابقة مع الأطراف الاجتماعية”.

وأشار البلاغ إلى أن الظروف الاقتصادية الصعبة، “اضطرت عددا كبير من الشباب إلى النزول لآبار الموت، وذلك “في انعدام تام لأبسط الشروط الصحية والمهنية المطلوبة، واستغلالهم من طرف أرباب رخص التنقيب، في ظل المناخ السياسي المتأثر بالتواطؤات التي حصلت خلال الانتخابات الأخيرة، والتي سبق أن نبه إليها فريق العدالة والتنمية في إبانه”.

وتابع البلاغ أن ذلك “أثر في منسوب الثقة المفترضة بين الساكنة والمنتخبين، مما دفع هذه الساكنة للاحتجاج في غياب مؤسسات للوساطة تتمتع بالمصداقية اللازمة”، وفق البيان.

هذا ودعا “التحالف المدني لحقوق الانسان”، في المغرب إلى إيجاد حل فوري للمشاكل التي تعاني منها مدينة جرادة، وتحسين ظروف اشتغال مستخرجي الفحم الحجري بالسندريات، الذين يعانون من مخاطر صحية عديدة منها احتمالية انهيار تلك الآبار فوق رؤوسهم.

وتقع مدينة جرادة على بعد 60 كلم من مدينة وجدة كبرى مدن شرق المغرب، وعرفت لفترة طويلة بمنجم فحم كبير كان يعمل فيه نحو تسعة آلاف عامل قبل اعلان غلقه نهاية تسعينات القرن الماضي.

وتشهد المدينة منذ نحو عشرة أيام مظاهرات شعبية ضخمة، وذلك بعد وفاة شخصين في بئر غير قانونية لاستخراج الفحم الحجري.

والضحيتان شقيقان يبلغان من العمر 23 و30 عاما، وتوفيا لدى جمع عينات من ممرات غير قانونية لمنجم فحم حجري مهجور.

تمت القراءة 5مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE