الرئيسية > أهم الأنباء > المغرب .. العثماني وبنكيران يحذّران من استمرار استهداف “العدالة والتنمية”
إعلان

المغرب .. العثماني وبنكيران يحذّران من استمرار استهداف “العدالة والتنمية”

المغرب .. العثماني وبنكيران يحذّران من استمرار استهداف “العدالة والتنمية”

اشتكى قادة حزب “العدالة والتنمية” في المغرب، من أن حزبهم لا يزال مستهدفا، وأن هناك من يسعى لإفشال تجربة التحالف الحكومي التي يقودها.

جاء ذلك خلال فعاليات المؤتمر السادس لشبيبة العدالة والتنمية، الذي انتخب مساء أمس السبت، المحامي الشاب محمد أمكزاز، كاتبا وطنيا جديدا للشبيبة خلفا لخالد البوقرعي.

وقال العثماني في كلمة له خلال المؤتمر: “نحن لسنا واهمين، ونحن في موقع المسؤولية في جماعات متعددة،ولكن الحزب ما زال مستهدفا، وعلى شبيبة الحزب وأعضائه أن يتحلوا باليقظة، من قبل إفشال مؤامرة انقسام حزب العدالة والتنمية”.

وأكد العثماني، “أن هناك من يفشل تجربة التحالف الحكومي، ونحن أوفياء لحليفنا حزب التقدم والاشتراكية، وأن علاقتنا بحزب التقدم والاشتراكية متواصلة من أجل مواصلة مصلحة الوطن واستقلالية القرار الحزبي”.

وأشاد العثماني بالدور الذي أداه سلفه عبد الإله بنكيران، الذي كان حاضرا في المؤتمر، في المرحلة الأخيرة قبل وحتى وقت إعفائه من مهمة تشكيل الحكومة.

وتحدث الأمين العام السابق للعدالة والتنمية عبد الاله بنكيران، في المؤتمر، وأكد أن “العدالة والتنمية ملكي لكنه ليس مخزني”.

ودعا بنكيران أعضاء الحزب إلى التشبث بالوفاء للملكية وحفظ مكانتها، ومساعدتها على خدمة الوطن، كما دعا الأمين العام للحزب سعد الدين العثماني، إلى حل “العدالة والتنمية” في حال طالب منه الملك فقط.

وهاجم بنكيران خصوم الحزب السياسيين، قائلا إنهم أكثروا من استهداف الحزب والتضييق، محذرا من أن الحزب لا يمكن أن يستمر في السكوت عن تلك الاستفزازات.

وسخر بنكيران، من رئيس حزب “التجمع الوطني للأحرار” عزيز أخنوش، سائلا إياه عن “الشوافة” التي أخبرته بأن حزبه سيتمكن من الفوز بالانتخابات التشريعية لسنة 2021، حتى يتعامل معها حزبه أيضا من الآن.

وانتخب المؤتمر الوطني لـ “شبيبة العدالة والتنمية” في وقت متأخر من الليلة الماضية، المحامي الشاب محمد أمكزاز، كاتبا وطنيا جديدا خلفا لخالد البوقرعي.

وحاز أمكراز على حوالي 82 بالمائة من الأصوات، بما مجموعه 474 صوتا من أصل 579 مؤتمرا.

وجاء ثانيا البرلماني وعضو الامانة العامة للحزب، محمد الطويل بـ 71 صوتا، ثم سعد حازم بـ 55 صوتا، مقابل إلغاء 6 أصوات.

ونقلت صحيفة “أخبار اليوم” عن محمد امكراز قوله عقب إعلان انتخابه كاتبا وطنيا للشبيبة: “إن الشبيبة ستشتغل في إطار المشروع الاصلاحي الكبير لحزب العدالة والتنمية، وستقف في مواجهة الفساد والتحكم”.

واعتبر المحامي الشاب، أن المرحلة السابقة من عمل الشبيبة، كانت مرحلة النضال وإعادة الاعتبار للعمل السياسي.

وكانت الأمانة العامة لحزب “العدالة والتنمية” عقدت لقاء مساء أول أمس، لاقتراح ثلاث اسماء، من بين الأسماء الستة التي رشحتها اللجنة المركزية للشبيبة أول أمس.

ومحمد امكراز، شاب ثلاثيني، ومحامي في هيئة أكادير، قاد اللجنة المركزية للشبيبة خلال فترة رئاسة خالد البوقرعي للتنظيم، وهو نائب برلماني سابق.

برز اسمه بشكل لافت في مرحلة الدفاع عن شباب “العدالة والتنمية” الستة الذين اعتقلوا على خلفية الإشادة بمقتل السفير الروسي في أنقرة، الذين اعتقلوا أواخر كانون أول (ديسمبر) 2016.

واصطف أمكراز خلال فترة الاستقطاب بين معسكري ابن كيران والعثماني قبيل المؤتمر الثامن للحزب، إلى جانب عبد الإله ابن كيران.

و”شبيبة العدالة والتنمية”، هي منظمة موازية لـ “حزب العدالة والتنمية”، وهي تعبيره الميداني عن اهتمامه بقطاع الشباب، وهي صيغته لاستيعاب الشباب المغربي.

وتعرف الشبيبة العمل الشبابي بأنه “مجموع الأعمال والأنشطة والبرامج الموجهة للشباب المغربي بهدف تأطيره وتوجيهه وتوعيته حتى يكون شبابا صالحا وفعالا في آن واحد وتعبئته في معركة الإصلاح السياسي والمجتمعي انطلاقا من مبادئ الإسلام والوطنية والديمقراطية”.

تمت القراءة 2مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE