الرئيسية > ملفات دورية > “المصري للحقوق والحريات” يدين التعامل الوحشي مع المعتقلين في سجون الانقلاب
إعلان

“المصري للحقوق والحريات” يدين التعامل الوحشي مع المعتقلين في سجون الانقلاب

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

 اعرب المرصد المصري للحقوق والحريات عن أسفه الشديد للتمييز العنصري الذي تمارسه سلطات الانقلاب في مصر مع المعارضين السياسيين خاصة ذوي التوجه الإسلامي، ومعاملتهم معاملة سيئة وحاطة للكرامة، وتعمدها الإساءة إليهم ومحاصرتهم ومنعهم من التمتع بأبسط الحقوق التي تكلفها لهم الأعراف والمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان.

واستنكر المرصد في بيان له اليوم اللهجمة الإعلامية الشرسة على الإسلاميين وتبرير عمليات القتل والاعتقال والتمييز العنصري التي تحدث لهم في المعتقلات وأقسام الشرطة وأماكن الاحتجاز المختلفة على يد رجال الشرطة الذين يمارسون اقسى أنواع العنف معهم دون أي سبب.

واوضح المرصد ان التمييز وصل أشده حتى فيما يخص حالات القبض والإحالة إلى المحاكم وأيضا في استخدام الحريات الأساسية التي من المفترض أن يتمتع بها كل المواطنين، وهي الحق في التظاهر، والحق في التجمع السلمي، حيث تتم الإتاحة لمؤيدي السيسي بالتظاهر والتجمع في الميادين المختلفة فيما يواجه المتظاهرون ضده وضد الحكومة الحالية الرصاص الحي والاعتقال.

وتابع وصل الحال بالتمييز إلى أن أصبح الحق في معارضة الاستفتاء والانتخابات، وغيرها جريمة يعاقب عليها القانون، وهذا ما تم على سبيل المثال للكثير من المعارضين لعملية الاستفتاء على الدستور وصلت إلى القبض والحكم عليهم بتهم مختلقة ليس لها أساس.

واكد المرصد الي أن البنات والسيدات اللاتي ينتمين إلى معارضي السيسي تم التعامل معهن بشكل لم يسبق له مثيل في التاريخ المصري الحديث من حملات اعتقال وضرب سحل وتعذيب وصل إلى درجة العنف الجنسي للعديدات منهن. كما أن العديد منهن بدأن يتعرضن للتحرش بهن لفظيا بسبب الزي الذي يلبسونه لاعتقاد رجال الشرطة بأنهن ينتمين إلى جماعة الإخوان المسلمين أو كن مؤيدات الدكتور محمد مرسي.

واشار المرصد الي انه إذ يدين ذلك، فإنه يؤكد مخالفته لكل الأعراف والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان التي تؤكد على أنه لا يجوز اعتقال أي إنسان أو حجزه أو نفيه تعسفا ، فبحسب المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، لكل فرد الحق في الحرية وفي الأمان على شخصه، ولا يجوز توقيف أحد أو اعتقاله تعسفا، كما لا يجوز حرمان أحد من حريته إلا لأسباب ينص عليها القانون.

كما أنه حسب المواد الخامسة والسابعة والثامنة والعاشرة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة، وأن الناس جميعا سواء أمام القانون، وهم يتساوون في حق التمتع بحماية القانون دونما تمييز، كما يتساوون في حق التمتع بالحماية من أي تمييز ينتهك هذا الإعلان ومن أي تحريض على مثل هذا التمييز.

واكد المرصد ان يحدث مع المواطنين المصريين الشرفاء كذلك مخالفة لإعلان الأمم المتحدة للقضاء علي جميع أشكال التمييز العنصري، والذي ينص في المادة الثانية منه على أنه يحظر علي أية دولة أو مؤسسة أو جماعة أو أي فرد إجراء أي تمييز كان، في ميدان حقوق الإنسان بسبب العرق أو اللون أو الأصل الإثني.

وطالب المرصد السلطات الحاكمة في مصر بضرورة احترام حقوق وحريات المواطنين والتوقف عن عمليات التمييز الممنهج التى تحدث لفصائل بعينها والإفراج عن كل المعتقلين السياسيين، حسبما هو وارد في المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان.

كما يطالب المرصد كذلك بضرورة السماح للمعارضين السياسيين بالتمتع بحقوقهم التى كفلها الدستور، وتوفير كل سبل الرعاية الصحية لهم، وعدم تعريضهم لأي نوع من أنواع التعذيب المادي أو المعنوي.

تمت القراءة 400مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE