الرئيسية > كتاب اللواء > المسيرة من الكبيرة إلى الصغيرة
إعلان

المسيرة من الكبيرة إلى الصغيرة

 

من الطَّاحْ كتب : مصطفى منيغ

ككل المحطات الكبرى، الناجحة بفضل شعب متى قرر صُنْعَ المعجزات بثقله المهيب لها حَضَّر و في النهاية كالبداية يكون فيها أول مَنْ حَضَرَ ، لتحمل مسؤوليات ما جرى ، وتقبل تهاني العالم كل السادس من نوفمبر موعد ما عاش الزمان له تَذَكَّر ، المعطرة باندفاعات إرادية و بالإخلاص للوطن مسيرة خضراء بالقلوب منظمة وبالعقول مؤطرة محطمة كل حاجز حيالها انبرى ، سلاحها القرآن طلقاته الله أكبر.

… في العمق لا أحد مما شارك في المسير كان يضن أنه راجع من حيث أتى على امتداد المملكة والصحراء غير محررة، 350 ألف نسمة (بقدر نسبة المواليد الجدد لسكان المغرب في السنة)على استعداد للاستشهاد سبيل التحاق جزء من التراب لأصله وانتسابه النهائي .

… تحقق الهدف ومنذ تلك اللحظة عمت الفرحة كل بيت مغربي لا فرق بين أغنيائه أو فقرائه ، فرحة حقيقية ، ما تكررت ، ولن تتكرر إن كنا صرحاء مع بعضنا البعض ، وواجب أن نكون كذلك مادام السيل قد بلغ الزبى ، والصمت عاد منبوذا لمن وعى ، ومع الحقائق المرة اقتناعه ترعرع، ليعود ذاك المغربي المساهم بجرأة وإقدام وشجاعة حفاظا على مصالح أمته العظيمة العليا ووطنه الغالي ، المغربي الذي ما خًلِقَ صحراويا أمازيغيا عربيا مسلما ليكون عبدا لنزوات وطموحات “قلة” ، مكرسا تحت عناوين تتجدد مظاهرها باقية على نفس الجوهر، ما يتسم به كل منبطح أرضا ذليلا مُهانا بلا حول ولا قوة ، بل ازداد ذاك المغربي ليكون مدركا لما يُطبق عليه أكان حيفا أو ظلما أو استفزازا أو أي شيء وكفى ، مالكا لما يجعله مُصان الجانب حاصلا على حقوقه كاملة في الشغل والتعلم والتطبيب واختيار ما يناسبه بالقانون وليس بما يملك السفهاء من مال حرام يشترون به ضمائر النكساء أيام الاستحقاقات الانتخابية لتسير الأمور على هوى المفسدين في هذا الوطن الكريم .

… عادت الصحراء لنا بعرقنا وسواعدنا وأروع التضحيات المبذولة من طرفنا نحن عامة الشعب المغربي العظيم، منها المعروفة، ومنها ما زالت طي الكتمان كتلك التي عشت شخصيا جزءا منها في الجزائر خاصة، دون أن ننسى من عانقنا من صحراويين شرفاء ، فتحوا لنا السبيل للتمكن مما تمكنا منه لغاية الساعة ، هؤلاء الرجال اختاروا التشبث بانتمائهم للمغرب أرض الآباء والأجداد دون مد أيديهم لمن كان على استعداد تام للدفع بسخاء منقطع النظير ، كانوا نعم الأبطال أسياد أنفسهم منذ تلك اللحظات الحرجة حتى وقوفهم على ما تأسفوا له ، إذ ما فكروا يوما أن يحصل رعاع الأمس ، على ما يقارن بالماس، والويل لمن تكلم عنهم من شرفاء الناس . علما أن الصحراوي أي صحراوي يحفظ الأسماء وما كان أصحابها يفعلون أو يقدمون وممن كانوا يقتاتون ، ثقافة تخص هذا المجتمع الذي نظفت ابدأن رجاله الأقوياء رمال الفيافي وشمس علياء صافية ، طبيعيون امتزجوا مع الطبيعة في نقاء مستمر ، مهما وصل هؤلاء لا ولن يتنكروا لمحيطهم النبيل الجميل ، ومَنْ تطاول عنقه متواصلا مع علو عمارات مشيدة بما هو منشور على ألسنة العامة رقما لرصيد مصرفي بعد رقم أكبر مما سبقه بأضعاف مضاعفة معروف مصدره بالتفصيل الممل ، إن جد الجد وحصل ما هو مرشح للحصول ،إن لم تقم الدولة بغربلة الموجود القائم، يتجلى تنكرهم للوطن بأبشع مواقف الخيانة ، والخذلان.

… لم أكن أتصور أن يذهب عناء وتجلد وصبر الأمة المغربية مع مهب ريح تدبير أقحم الصحراء المغربية في زوبعة من المشاكل تزداد هولا يوما بعد يوم ، وما كنت أعتقد أن الدولة نائمة لحد اختلاط الحابل بالنابل ليصبح الأسود أبيضا والأخير أسود .

… أريد بقولي هذا أولا وأخيرا أن أرضي ضميري لتبقى المسيرة الخضراء كبيرة المعاني والمعالم ، رغم أنف من يعمل على تصغيرها وصولا لبيع مكتسباتنا كشراء الجزائر خدمات القائمين في تندوف عاصمة الجمهورية الصحراوية الديمقراطية العظمى .

بعد أيام قليلة (تحديدا يوم السادس من نوفمبر المقبل) ستحل ذكرى عزيزة علينا تعيدنا لملحمة تحرير أقاليمنا الجنوبية بأسلوب متحضر السمات، مشرق النتائج المبهرات، التارك اسمي المواقف في نفوس سكان كل القارات، عز نظيره في العالم مهما تحدث التاريخ عنه بقي في حاجة لمزيد من التوضيحات ، إنها المسيرة الخضراء التي أرادها الملك الراحل الحسن الثاني أن تلتصق به ما بقي الدهر معاشا على سطح هذا الكوكب ، وحنت الجزائر الرسمية (ومعها من لسياستها التوسعية في إفريقيا جرب) ، لما ارتكبته من عراقيل إذا المغرب على تنفيذ قراره ذاك أقبل ، فكان ما كان وانضاف للغربية “الميم” فصارت المغربية تلك الصحراء عن إنصاف باركه مَنْ للعدالة قريب ، وللحق العائد لأهله حبيب .

مصطفى منيغ

مدير نشر ورئيس تحرير جريدة الأمل المغربية

مدير فرع المملكة المغربية لمنظمة الضمير العالمي لحقوق الإنسان (سيدني / استراليا)

شارع محمد الخامس، العمارة 81 مكرر، الطابق الأول رقم 5، سيدي قاسم، المغرب

البريد الإلكتروني :

mustaphamounirh@gmail.com

الهاتف المحمول: 00212675958539

 

تمت القراءة 116مرة

عن مصطفى منيغ

مصطفى منيغ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE