أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > المستوطنون يرفضون نقل بؤرة “عمونة” برام الله إلى أراضٍ مجاورة
إعلان

المستوطنون يرفضون نقل بؤرة “عمونة” برام الله إلى أراضٍ مجاورة

المستوطنون يرفضون نقل بؤرة "عمونة" برام الله إلى أراضٍ مجاورة

المستوطنون يرفضون نقل بؤرة “عمونة” برام الله إلى أراضٍ مجاورة

الناصرة (فلسطين) : قدس برس
قالت القناة الثانية في التلفزيون العبري، إن المستوطنين رفضوا مقترح المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندبليت، والقاضي بنقل بؤرة “عمونة” الاستيطانية المقامة على أراضي الفلسطينيين شمال شرق رام الله، إلى أراضٍ مجاورة “بشكل مؤقت”.
ونقلت القناة عمّا تُعرف بـ “هيئة النضال” التي شكلها مستوطنو “عمونة”، تأكيدها على رفض خطة مندبليت التي وصفتها بـ “السخيفة والمهينة”، على حد تعبيرها.
وأشارت القناة العبرية إلى أن مستشار الحكومة الإسرائيلية كان قد قدم مقترحًا بنقل البؤرة الاستيطانية، إلى القسائم الثلاث المجاورة لها، والتي تعود للاجئين فلسطينيين نزحوا عن الضفة الغربية المحتلة، إثر احتلالها في عام 1967 وتم تصنيفها إسرائيليًا على أنها “أملاك غائبين”؛ بحيث يمكث فيها المستوطنون لمدة ثمانية أشهر.
وأفادت بأن المستشار القضائي، اشترط عدم المصادقة في البرلمان الـ “كنيست” على قانون “تبييض البؤر الاستيطانية” (قانون التسوية)، “حتى لا يسقط المقترح الذي قدمه ويتم إخلاء القسائم بشكل فوري”.
وكانت حكومة الاحتلال قد حذرت من أن المصادقة على قانون “تبييض البؤر الاستيطانية” سيؤدي إلى فتح تحقيق في المحكمة الجنائية الدولية في “لاهاي” ضد كبار المسؤولين الإسرائيليين بالحكومة.
وذكرت “هيئة النضال” الاستيطانية، أن سكان البؤرة يرفضون مقترح مندبليت خوفًا من طردهم مرة أخرى بعد ثمانية أشهر إلى جهة غير معروفة، وفق القناة العبرية الثانية.
ورأت النائب اليمينية شولي معلم ريفائيلي (حزب البيت اليهودي)، أن اقتراح المستشار مندبليت يعني “طردًا مرحليًا” للمستوطنين من منازلهم، حسب رأيها.
وأصدر 120 حاخامًا يهوديًا من مختلف التيارات الدينية اليهودية، بيانًا أعربوا فيه عن رفضهم لإخلاء مستوطنة “عمونة”، ودعوا إلى التضامن مع المستوطنين والتوجه نحو المستوطنة والتواجد فيها لمنع إخلائها.
وانتقدت منظمة “يش دين” الحقوقية، (تمثل أصحاب الأراضي الفلسطينيين)، اقتراح المستشار القانوني، مؤكدة أنه “رضخ لضغوط سياسية ووافق على حل يخرق القانون ويمس بحقوق الملكية لأصحاب الأراضي”.
ومن المقرّر أن يعقد رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، جلسة أخرى للمجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية الـ “كابينيت”، في مسعى لإيجاد حل لمسألة مستوطنة “عمونة”، قبل أن يطرح مشروع القانون الخاص بتنظيم الوضع القانوني لبعض المستوطنات اليهودية، على الكنيست غدًا لتصوت عليه بالقراءة الأولى.
ولفتت القناة الثانية، إلى أن مسؤولين كبار في وزارة القضاء الإسرائيلية، حاولوا خلال الأيام الأخيرة اقناع وزير التعليم نفتالي بينيت (رئيس حزب البيت اليهودي)، بأن مشروع القانون ينطوي على اشكاليات قد تعرض تل أبيب للمواجهة في الحلبة السياسية، إلا أنه مصمم على إيجاد حلول بديلة تطبق على أرض الواقع.
وبحسب القناة؛ هناك موافقة من جانب الحكومة الإسرائيلية، على نقل المستوطنين إلى أراضي “أملاك الغائبين”، وأن هناك موافقة من جانب بعض المستوطنين.
وأشارت إلى أن الحكومة ومنذ بضعة أشهر بدأت تروج لهذا الحل، إلا أن نقل مباني المستوطنين الـ 40 إلى قطعة مجاورة، تأخر بسبب اعتراضات قدمت من جانب أصحاب الأرض الفلسطينيين.
وكشفت القناة عن أن الشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية، بدأت بتدريب قواتها استعدادًا لإجلاء المستوطنة الشهر المقبل، وأنها أعدت 3000 شرطي لتنفيذ عملية الإخلاء، وأنهم سيحاولون إقناع المستوطنين بإخلاء المستوطنة بدون مقاومة.
يذكر أن المحكمة الإسرائيلية العليا، كانت أصدرت عدة قرارات تطالب بإخلاء المستوطنة بعد أن تبين أنها أقيمت على أراضٍ فلسطينية خاصة، إلا أن حكومة الاحتلال ماطلت في تنفيذ القرار.
وأصدرت المحكمة قرارًا أخيرًا بإخلاء المستوطنة حتى نهاية الشهر القادم، وذلك بعد توجه أصحاب الأرض الفلسطينيين إليها مرة أخرى.

تمت القراءة 38مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE