أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > المحكمة الدستورية تقضي ببطلان مادة سلطة “وزير الداخلية” في قانون التظاهر
إعلان

المحكمة الدستورية تقضي ببطلان مادة سلطة “وزير الداخلية” في قانون التظاهر

المحكمة الدستورية تقضي ببطلان مادة سلطة "وزير الداخلية" في قانون التظاهر

المحكمة الدستورية تقضي ببطلان مادة سلطة “وزير الداخلية” في قانون التظاهر

القاهرة : حسين أحمد (اللواء الدولية)

قضت المحكمة الدستورية العليا، اليوم السبت، بعدم دستورية نص الفقرة الأولى من المادة “10” المتعلقة بسلطة وزير الداخلية في منع التظاهرات، وسقوط نص الفقرة الثانية من المادة في قانون ‏تنظيم الحق في الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات السلمية‏ (قانون التظاهر).

ورفضت المحكمة الطعون على المواد 8 و7 و19 في القانون وقضت بدستوريتها.

وأقام الطعون محامون بينهم المحامي خالد علي، للطعن على مواد 8 و10 و7 و19 من القانون.

وتنص المادتان (8 و10) من القانون على استلزام الإخطار قبل القيام بالتظاهرة، وسلطة وزير الداخلية في إصدار قرار مسبب بمنع التظاهرة أو إرجائها أو نقلها في حالة وجود ما يهدد الأمن والسلم.

فيما تنص المادتان (7 و19) على تجريم المشاركة في تظاهرة أخلت بالأمن أو عطلت مصالح المواطنين أو حركة المرور، ومعاقبة كل من خالف ذلك بعقوبة الحبس مدة لا تقل عن سنتين والغرامة التي لا تقل عن خمسين ألف جنيه.

وتنص المادة 73 من الدستور على أن “للمواطنين حق تنظيم الاجتماعات العامة، والمواكب والتظاهرات، وجميع أشكال الأحتجاجات السلمية، غير حاملين سلاحًا من أى نوع، بإخطار على النحو الذى ينظمه القانون. وحق الاجتماع الخاص سلمياً مكفول، دون الحاجة إلى إخطار سابق، ولايجوز لرجال الأمن حضوره أو مراقبته، أو التنصت عليه”.

وقالت المحكمة في حيثيات الحكم ببطلان سلطة وزير الداخلية إن “الإخطار وسيلة من وسائل ممارسة الحق، وهو إنباء أو إعلام جهة الإدارة بعزم المُخطِر ممارسة الحق المُخطَر به، دون أن يتوقف هذا على موافقة جهة الإدارة أو عدم ممانعتها، وكل ما لها في تلك الحالة أن تستوثق من توافر البيانات المتطلبة قانونًا في الإخطار، وأن تقديمه تم في الموعد وللجهة المحددين في القانون”.

وأضافت المحكمة أنه “إذا اكتملت للإخطار متطلباته واستوفى شرائطه قانونًا، نشأ للمُخطِر الحق في ممارسة حقه على النحو الوارد في الإخطار، ولا يسوغ من بعد لجهة الإدارة إعاقة انسياب آثار الإخطار بمنعها المُخطِر من ممارسة حقه أو تضييق نطاقه.. فالضبط الإداري لا يجوز أن يُتخذ تكئة للعصف بالحقوق الدستورية”.

وقال المحامي خالد علي، أحد مقيمي الدعويين، في تعليق عبر صفحته على فيس بوك، “الحمد لله الدستورية تقضى بعدم دستورية المادة 10 من قانون التظاهر التي كانت تتيح للداخلية إلغاء التظاهرة المخطر عنها”.

فيما قال المحامي الحقوقي طارق العوضي، أحد أعضاء فريق الدفاع في القضية، عبر صفحته على فيس بوك عقب الحكم، إن “الحكم لن يستفيد منه أي من المحبوسين”.

كان عبد الفتاح السيسي وعد في مؤتمر الشباب الذي عقد في أكتوبر الماضي في شرم الشيخ بتعديل قانون التظاهر.

وأصدر “الرئيس” عدلي منصور قرارا بقانون رقم 107 في نوفمبر 2013 والخاص بتنظيم الحق في الاجتماعات العامة والمواكب والتظاهرات السلمية والمعروف بقانون التظاهر، الذي يفرض على منظمي المظاهرات الإخطار عنها قبل الموعد بثلاثة أيام على الأقل وأن يحددوا الغرض من المظاهرة والشعارات التي ستردد خلالها.

ويطالب عدد من القوى السياسية بإلغاء القانون منذ صدوره ويرون أنه مخالف للدستور، وانتقدت منظمات حقوقية القانون بسبب ما يفرضه من قيود وعقوبات مشددة على التظاهر بدلا من تنظيمه، على حد قولهم.

تمت القراءة 29مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE