أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية : الخطاب الإسلامي خطاب عالمي
إعلان

المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية : الخطاب الإسلامي خطاب عالمي

إسطنبول : صفا موطلو (الأناضول)

قال نائب الأمين العام لرئاسة الجمهورية التركية، والمتحدث باسمها “إبراهيم كالن”، “إن الخطاب الدين الإسلامي هو خطاب عالمي، وإننا (المسلمون) مع ظهور الحداثة الغربية أصبحنا منطويين على أنفسنا، وإذا ما واصل المسلمون فعل ذلك ونسوا العالم؛ فإنهم سيقفدون جانباً كبيراً من الحقيقة، ولذلك يتعين علينا أن نعيد الخطاب الإسلامي العالمي مجدداً”.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المسؤول التركي، في جلسة بعنوان “رؤية من أجل التكامل الاقتصادي الإقليمي”، ضمن مؤتمر تحت عنوان “التواصل مع المستقبل”، في إطار “منتدى الشرق” الذي سيستمر ليومين، حيث تطرق خلالها  إلى ظهور تنظيم “داعش” الإرهابي، بداية في العراق ومن ثم انتقاله إلى سوريا، حيث استفاد من ظروف الحرب الدائرة هناك، إلى جانب احتلاله لنحو ثلث الأراضي العراقية، ما أصبح يشكل تهديداً لجميع دول المنطقة.

وأضاف “كالن” أن داعش قتل آلاف الناس، وأن معظم القتلى من المسلمين، لينتج عنه قتل المسلم للمسلم، ما أجبرهم على ضرورة توضيح ذلك للعالم، مشيراً إلى أنه “في حال حدوث هجوم إرهابي فإنهم يضطرورن إلى إصدار بيانات أكثر من الآخرين”، مستذكراً على سيبل المثال عندما أقدم متطرف نرويجي على قتل 80 شخصاً هناك، فإن النرويجيين لم يشعروا بالاضطرار إلى توضيح الأمر.

وفي شأن آخر تطرق “كالن” إلى الأزمة الأوكرانية، حيث أفاد أن الأزمة بين الروس والأوكرانيين ليست معقدة جداً، وبأمكانهم حل الخلافات بيهم عبر اتفاق اجتماعي، مؤكدا أن المشكلة الأوكرانية هي مشكلة عالمية، وأن التنافس والتوتر سيستمر، حتى تتمكن القوى العظمى من تشكيل توازن للقوى بالمستوى المعقول.

وفي سياق آخر تناول “كالن” الأحداث باليمن، وذكر أن الأزمة اليمنية تعد مثالاً آخراً لمشكلة توازن القوى، مضيفا “فهناك عملية عسكرية بمشاركة الدول الخليجية بقيادة السعودية، ترجي ضد التمدد الإيراني في اليمن، وكان بإمكان اليمنيين أن يحلوا الأزمة فيما بينهم.”

وأكد “كالن” ضرورة تأسيس نظام عالمي وإقليمي عادل، مشيراً إلى أن إيران لا تمثل الشيعة وحدها وكذلك السعودية لا تمثل السنة وحدها، فإن الإسلام هو أكبر بكثير من أي دولة قومية،

ولفت المسؤول التركي إلى المسؤولية الكبيرة التي تقع على عاتق الزعماء السياسيين، وعلماء الدين في مسألة الصراع الطائفي، مشدداً أنه في حال لم يتم تقليل التوتر الحاصل فإن الجميع سوف يخسر، على حد تعبيره.

تمت القراءة 89مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE