أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > اللواء / مازن عز الدين يكتب : ( افكار لتخليد انتصار غزة )
إعلان

اللواء / مازن عز الدين يكتب : ( افكار لتخليد انتصار غزة )

 

حتى لاتتحول البطولة الى سراب والاسماء الى ارقام والتدمير الهائل لابراجنا ومنازلنا ومساجدنا ومدارسنا ومعالم حياتنا الى عالم النسيان التدريجي من الذاكرة مع التطورات المتلاحقة في محيطنا كأمواج البحر وفي زحام القفزات النوعية لتقنيات العصر واستثمارآ لامتلاك غزة للحظة التاريخية التي دخلت فيها الى كل عاصمة وكل بيت وكل مؤسسة وطنية او اهلية او دولية وتوجت نفسها فوق كل القضايا واعادت قضية الشعب الفلسطيني الى وضعها الطبيعي على سلم الاولويات ونرى ضرورة دراسة الافكار التالية :

اولا / تشكيل فريق من خيرة ابناءنا المبدعين ( كتاب- ادباء – مؤرخين – قانونيين – مفكرين – علماء – رجال دين – فنانين تشكيليين …الخ) من اي مكان يتواجدون فيه ويتم استضافتهم في غزة ويتعايشون مع اهلها ويسجلوا كل ماتم من ابداع انساني ويوثقوا كل الاحاديث والروايات من مصادرها ليضعوا الاساس لبانوراما ملحمة بطولية كتبت بدم شعب يستحق ان يتميز بقدراته الخارقة على الابداع في كافة اختصاصات الحياة…وهذا الفريق يجب ان يتواجد في غزة قبل ان تبرد حرارة الاشياء وتتلاشى رائحة الدم والموت وتعبث الجرافات والاليات في ازالة عبقرية المكان وتذهب الايام بنبضات المشهد بكل تفاصيله.

ثانيا /جمع كل مخلفات الاحتلال من بقايا الصواريخ والقذائف التي اطلقت على غزة او بقايا من خسائره التي بقيت في الميدان ووضعها بين ايادي فنانين مبدعين ليحولوها الى قوة رمزية تذكر الاجيال بوحشية الاحتلال وتغرس في الاذهان بطولة الشعب ومقاومته الباسلة.

ثالثا / تجريف كل ما دمره الاحتلال واختيار منطقة من بحر غزة ونقل الركام اليها وردمها وتجهيزها هندسيآ والبناء عليها لعدد خمسة ابراج كل برج منها يمثل محافظة من محافظات غزة وتكون واجهة كل منها رخام منقوش عليها اسماء الشهداء ويتوسط هذه الابراج مسجد يكتب على واجهته اسماء المساجد التي دمرها الاحتلال.

رابعا / اختيار احد الانفاق او عدد منها وترتيبها وتجهيزها لتصبح من الاماكن التي تتم زيارتها من ابناء الشعب الفلسطيني والاشقاء من الامتين العربية والاسلامية والوفود الزائرة لتقف على احدى الوسائل الهامة والمبدعة للمقاومة الفلسطينية.

خامسا / يمكن الاتفاق مع بعض الدول الشقيقة او الصديقة لبناء بعض المنتزهات ذات مواصفات تليق بتضحيات اطفالنا الذين كان موتهم وقتل براءتهم امام عيون العالم ونقش اسمائهم على بواباتها . هذه افكار عملت بها دول عديدة اتمنى دراستها .

مع اطيب الامنيات لشعبنا العظيم الذي يستمد عظمته من عظمة الله.

اللواء/ مازن عزالدين

الثلاثاء/5/8/2014م

تمت القراءة 475مرة

عن اللواء م . مازن عز الدين

اللواء م . مازن عز الدين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE