أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > القلــــب الرقيـــــق
إعلان

القلــــب الرقيـــــق

 

بقلم/ ماهر إبراهيم جعوان

قرأت عنواناً طريفاً عن أن بعض خبراء الكمبيوتر صمموا كمبيوتر يستطيع معرفة حال مستخدمه من حيث الشعور بالألم والفرح أو السعادة والشقاء أو الرضى والغضب، فتأثرت حقيقة بحال البشر الذي لا يبالى بغيره ولا يستشعر فرحهم أو حزنهم، غناهم أو فقرهم، سعادتهم أو شقاءهم

استغربت كثيرا أمام بشر لا تؤثر في قلوبهم رؤية سفك الدماء الطاهرة الزكية ولا مناظر حرق الجثث وتجريفها بالجرافات، ولا رؤيتهم لبيوت الله تنتهك حرمتها ولا تهتز لإهدار حقوق الإنسان.

قلوب لا تؤثر فيها آهات الثكالى ولا دموع اليتامى ولا أنات الأرامل ولا عذابات المظلومين

قلوب تفرق بين دماء الأبرياء من الجنود ومن المدنين رغم أنها جميعا سواء في الحُرمة

يقول ﷺ:(مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى) (مسلم).

قلوب تسكت على الظلم والطغيان، وتصمت على تلفيق الاتهامات للأبرياء.

قلوب لا تنفطر على حال وطن سليب تُسرَق حريته وإرادته ومستقبل أبنائه ويتحكم فيه أعداؤه.

والأصل أن الإحساس بالآخر نعمة عظيمة يرفع صاحبه لأعلى درجات المؤمنين.

فمن فقد الإحساس بغيره فقد جزءًا من الإيمان وأخمد جذوته في قلبه

قال ﷺ: (خاب عبد وخسر، من لم يجعل الله تعالى في قلبه رحمة للبشر) (صحيح الجامع الصغير)

ديننا هو الذي أدخل امرأة النار في هرة حبستها، وأدخل رجلاً الجنة سقى كلباً.

هو دين الرحمة، جاء به نبي الرحمة من رب يرحم من عباده الرحماء

وصاحب القلب الرحيم الرقيق من أهل الجنة قال ﷺ: (وأهل الجنة ثلاثة: ذو سلطان مقسط متصدق موفق، ورجل رقيق القلب لكل ذي قربى ومسلم، وعفيف متعفف ذو عيال) (مسلم).

فلين القلوب ورقتها من ديننا ومنهجنا وتكويننا الثقافي والحضاري

وقد حذرنا ﷺ من قسوة القلب فقال: (من لا يَرحم لا يُرحم) (السلسلة الصحيحة)

وقال ﷺ لمن لا يُقبِّل ولده ولا يرحمه: (أوَ أملِكُ لك أن نزَعَ اللهُ من قلبِك الرحمة) (البخاري)

فيا صاحب القلب الرقيق، أبشر بالأمن والإيمان ورحمة الرحمن والوعد بالجنان وصحبة الحبيب العدنان، ولا تبخل بطلاقة وجهك وابتسامتك الحانية واللمسة الرقيقة الدالة على المحبة

رغم الحزن والجرح والألم، رغم الظلم والطغيان، والسجن والسجان، رغم الشهداء والمعتقلين والمصابين والمفقودين، رغم تآمر المتآمرين وخيانة الخائنين،رغم الانقلاب والانقلابيين

فقد كان ﷺ بسَّام المحيى (تبسمك في وجه أخيك صدقة) (البخاري)

وانظر إلى وصيته ﷺ لرقة القلب ولين الجانب:(أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح على رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك) (السلسلة الصحيحة)

فتعاهد قلبك وأصلحه طلبا للسلامة فهو الموصل لطريق الله المستقيم،وبه النجاة في الدنيا والآخرة

يقول ﷺ: (ألا وإن في الجسدِ مضغَةً: إذا صلَحَتْ صلَح الجسدُ كلُّه، وإذا فسَدَتْ فسَد الجسدُ كلُّه، ألا وهى القلبُ) (البخاري).

تمت القراءة 662مرة

عن ماهر إبراهيم جعوان

ماهر إبراهيم جعوان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE