أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الفيصل :”الأسد” بارك الإرهاب في سورية وعلى إيران أن توقف تدخلها بالشؤون العربية
إعلان

الفيصل :”الأسد” بارك الإرهاب في سورية وعلى إيران أن توقف تدخلها بالشؤون العربية

وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل

الرياض : وكالات الأنباء

حمّل وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل رأس النظام في سورية بشار الأسد مسؤولية تحويل سورية إلى ملاذ آمن للجماعات الإرهابية.

وقال الفيصل في مؤتمر صحفي مشترك عقده اليوم مع وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” في الرياض إن “استمرار الأزمة لم يفض فقط لتدمير سورية وتشتيت شعبها بل جعل سورية ملاذا آمنا للجماعات الإرهابية بمباركة من بشار الأسد الفاقد للشرعية”. وأضاف أن الوصول إلى حل سياسي للقضية السورية وفقاً لمبادئ “جنيف 1” يتطلب تحقيق توازن في القوة العسكرية على الأرض.

بدوره اعتبر “كيري” أن بشار الأسد “فقد كامل شرعيته”، وأشار إلى مشاورات حصلت بينه وبين الفيصل حول الوضع السوري، وقال: “ناقشنا الوضع في سورية، ثلاثة أرباع البلاد عبارة عن نازحين، والبلاد تدمرت بسبب أن الأسد يريد أن يحافظ على بقائه (…) الأسد لا يمكن أن يصبح قائدا في المستقبل وقد فقد كل شرعيته”.

من ناحية ثانية، دعا الفيصل إيران إلى وقف تدخلاتها في الشؤون العربية، معرباً عن قلق بلاده من تدخل طهران في اليمن والعراق وسورية.

ويبدو التدخل الإيراني واضحاً في هذه البلدان الثلاثة، إذ دفعت إيران بالمقاتلين إلى سورية وترأس القائد في “فيلق القدس” قاسم سليماني التابع لـ”الحرس الثوري الإيراني” قيادة الميليشيات وقوات النظام في المعارك الدائرة بجنوب سورية، قبل أن ينتقل سليماني إلى العراق حيث تدعم إيران ميليشيات شيعية هناك، كما ساعدت إيران “الحوثيين” في اليمن على الوصول إلى السلطة، وهو ما اعتبره الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي انقلاباً.

 وحول برنامج إيران النووي، أكد الفيصل تأييد المملكة العربية السعودية لموقف دول مجموعة (5 + 1) الداعي لوضع نظام تفتيش صارم يضمن عدم صنع أو امتلاك إيران أسلحة نووية.

وفي هذا السياق، أكد وزير الخارجية الأمريكية أن بلاده ستتخذ إجراءات لضمان عدم امتلاك إيران سلاح نووي، لكنه لم يتحدث عن طبيعة هذه الإجراءات. مشيراً في الوقت نفسه إلى استئناف المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي في 15 مارس/ آذار الجاري.

وتأتي هذه التصريحات من “كيري” بعد حديثه عن “تحقيق بعض التقدم في سير المفاوضات مع طهران واستمرار وجود بعض الفجوات”.

يذكر أن إيران ودول مجموعة (5+1) أخفقت في التوصل إلى اتفاق نهائي، بشأن برنامج طهران النووي، وتم تمديد المفاوضات إلى نهاية يونيو/حزيران 2015، فيما استضافت إسطنبول آخر جولة مباحثات، في 29 يناير/كانون ثاني الماضي، شارك فيها مساعدو وزراء خارجية كل من إيران، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا.

 

تمت القراءة 71مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE