أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > الفلسطينيون وسياسة النأي بالنفس
إعلان

الفلسطينيون وسياسة النأي بالنفس

د. مصطفى يوسف اللداوي

ليس هناك من هو أولى من الفلسطينيين ليعتمدوا سياسة النأي بالنفس، ويلتزموا الحياد التام تجاه القضايا العربية الداخلية، فلا يتدخلوا مع فريقٍ ضد آخر، ولا يدعموا شعباً ضد حكومة، ولا يساندوا حاكماً على شعبه، ولا يقحموا أنفسهم في حمأة الأحداث، ولا ينزلوا على الأرض نصرةً أو اعتراضاً، ولا يشاركوا في مسيرةٍ أو مظاهرة، ولا يرفعوا علماً مؤيداً ولا ينكسوا آخرَ معارضاً، ولا يجعلوا من وسائلهم الإعلامية أبواقاً لفريقٍ ضد غيره، تؤيد طرفاً، وتصب جام غضبها على الآخر، وكأنها طرفٌ في المشكلة، وفريقٌ في الأزمة، تنشغل في النقاش، وتستغرق في الجدال، وتستدعي المعارضين، وتقصي المؤيدين، وتعنف المناصرين، وتشد عضد من تحب، وتشتت صف من تخالف.

نحن الفلسطينيين في أشد الحاجة إلى عمقنا العربي والإسلامي، فهو أساسٌ في قوتنا، وثابتٌ في استراتيجيتنا، وأحد أهم عوامل الإطمئنان عندنا، كان قديماً وسيبقى في المستقبل، ولا قدرة لنا على الإستغناء عن أمتنا العربية والإسلامية، فهم أهلنا وسندنا، وهم عوننا وقوتنا، وبهم نشد أزرنا، ونشحذ هممنا، ونمضي في طريقنا، بيقينٍ وثبات، وعزيمةٍ وإصرار، فلا نخاف أن يكشف ظهرنا، ولا أن نغتال من تحتنا، ولا أن يغير علينا عدونا عن شمائلنا أو عن أيماننا، ومهما أصاب أمتنا من ضعفٍ أو خور، ومهما حل بها من هزائمٍ ونكباتٍ، أو اعترضتها هزاتٌ ونكسات، فإنها ستعود من جديد، وستقف على أقدامها، وستنهض من كبوتها، ولن تطول غيبتها، كما لن يدوم تيهها وضياعها.

وعلى الشعوب العربية التي تتطلع إلى الحرية، وتسمو إلى الإنعتاق، وترنو لتحقيق أحلامها، ونيل حقوقها، والاستمتاع بإنسانيتها التي فطرها الله عليها، فلا ظلم ولا حرمان، ولا استعباد ولا استغلال، ولا قهر ولا قيد، أن تدرك أننا معها في هذا الحق، نؤيدها ونناصرها، وندعو الله لها، أن يحفظها ويكرمها، وأن يجنبها الإنحراف والزلل، وأن يقيها المحن والمصائب، وألا يكبدها في معركة استعادة حقوقها، خسائر في الأرواح ولا في الممتلكات، فلا يقتلون ولا يعتقلون، ولا تهدم بيوتهم، ولا تخرب مصالحهم، ولا تقلع زروعهم، ولا تحرق أشجارهم، ولا يهجرون ولا يرحلون ولا يطردون، ولا يهربون ولا ينزحون ولا يضطرون إلى اللجوء، ولا يشرد أطفالهم، ولا يضيع مستقبلهم، ولا تقتل البراءة في عيون صغارهم، ولا تغتال ضحكة اليوم وبسمة الغد من على شفاههم.

وعلى الأنظمة والحكومات العربية التي تعاني من الإضطرابات الشعبية، والثورات الداخلية، والمعارضة المتنامية في بلادها، نتيجة سياساتها، أو على خلفية ممارساتها ضد شعوبها، أو تلك التي تظن أنها وقعت فريسة المؤامرات الدولية، والتدخلات الخارجية، وأن شعبها قد ضُلَّلَ وأُستغل، واستجاب لقوى ومجموعاتٍ متآمرة، يصفها بأنها تخريبية وإرهابية، أن تدرك أننا لسنا ضدها، ولا ينبغي أن نقف معارضين لها، أو مناوئين لحكمها، كما أننا لا نؤيدها ولا نقف معها، فنحن لا نقبل أن نكون طرفاً في أي مشكلة، مع الشعوب ضد حكوماتها، ولا مع الحكام ضد شعوبهم، بل نحن نتمنى لها السلامة مع شعوبها، والأمن في بلادها، والاستقرار في أوطانها، والطمأنينة من أي خطر، والنجاة من مخططات السوء والشر.

بالمقابل فإننا نحن الفلسطينيين في الوطن وفي الشتات، وفي مخيمات اللجوء وفي منافي الأرض، بعد أن بينا موقفنا، واستعرضنا موقعنا، من أطراف الأزمات والمشاكل الداخلية العربية، وقد أكدنا أننا على الحياد الإيجابي، الذي لن نحيد عنه، ولن نستبدله بآخر منحازاً، إذ لا نتمنى إلا الخير لهذه الأمة، فإننا نطالب شعوبنا العربية أن تقدر وضعنا الحساس الحرج، وظرفنا الصعب القاسي، وضعفنا الذي لا يقوى على الاحتمال، وفرقتنا التي تبحث عن مكان، فلا تطالبنا بما لا نستطيع، ولا تدفعنا للاصطفاف مع فريق، فنحن لا نملك من القوة ما يمكننا من اتخاذ موقف، ولدينا شعب مشردٌ ضعيفٌ، لا يقوى على دفع استحقاقات المواقف السياسية، فلا تضيقوا علينا واسعاً، ولا تشددوا علينا رحباً، ودعونا ننأى بأنفسنا عما تواجهون، وإن كنا نتألم ونبكي لما تعانون وما تقاسون.

أما رسالتنا إلى الأنظمة والحكومات العربية، بعد أن عرفت يقيناً أننا لا نقاتلها، ولا نرفع السلاح في وجهها، ولا نقاتل إلى جانب معارضيها، ولا نخون عهد من أجارنا، ولا ننقلب على من استضافنا، ولا نبوء بمن أكرمنا وأغدق علينا، شعوباً وحكوماتٍ، ولا نغدر ولا نكذب، ولا نتآمر ولا نتحالف ضد أحدٍ من أمتنا، فإننا نأمل منهم ألا يدفعونا نحو خياراتٍ خاطئة، وألا يطالبونا بما لا نستطيع القيام به، وألا يصنفونا مع فريقٍ ضد آخر، كما نطالبهم ألا يظلموا شعبنا، وألا يضيقوا على أهلنا، وألا يحاصروا أبناء مخيماتنا، وألا يجوعوهم، أو يتسببوا في موتهم بسبب الجوع، أو الحرمان من الدواء والعلاج، فنحن أصبحنا شعباً لا نملك خياراً غير الصبر، ولا نتقن فناً غير التحمل والاحتساب.

وعلى الأطراف الفلسطينية الفاعلة، سلطةً ومنظماتٍ وحركاتٍ، أن تدرك خصوصية أوضاعنا، وصعوبة ظروفنا، وأن تتعلم من التجارب السابقة، والمحن الفائتة التي مر بها شعبنا في أكثر من دولةٍ وبلد، وألا تنزلق إلى ذات المزالق، وتقع في نفس الأخطاء، وتكبد شعبنا خسائر كبيرة، وتضحياتٍ فادحة، فنحن لسنا في حاجةٍ إلى قراءةٍ للأحداث، ولا إلى ناصحٍ أو مساعدٍ لنا، ولا نريد من أي جهةٍ أن تأخذ بأيدينا إلى شباكها، وأن تستخدمنا لأعراضها، فنحن أدرى بمصالحنا تجاه أمتنا، ولا أبلغ لنا من الحياد، وصدق من قال قديماً، سكن تسلم، فما أحوجنا نحن الفلسطينيين في ليل المحن والفتن إلى الصمت والسكون.

 

https://www.facebook.com/moustafa.elleddawi

moustafa.leddawi@gmail.com             بيروت في 26/1/2014

تمت القراءة 133مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE