أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الفرقاء اللبنانيون يطالبون بالوحدة في مواجهة تهديدات الاحتلال الإسرائيلي
إعلان

الفرقاء اللبنانيون يطالبون بالوحدة في مواجهة تهديدات الاحتلال الإسرائيلي

الفرقاء اللبنانيون يطالبون بالوحدة في مواجهة تهديدات الاحتلال الإسرائيلي

رفضت الرئاسة اللبنانية التهديدات الإسرائيلية ببناء جدار أسمنتي قبالة الحدود الجنوبية للبنان، واعتبرت ذلك انتهاكاً فاضحاً للقرار الدولي 1701.

جاء ذلك خلال اجتماع ثلاثي ضم الرئيس ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري ورئيس الحكومة سعد الحريري.

وأوضح بيان صادر عن الرئاسة اللبنانية، عقب أنّ هذه التهديدات ضدّ سيادة لبنان واستقلاله وسلامة أراضيه والتي تمثلت بعزم إسرائيل على بناء جدار أسمنتي قبالة الحدود الجنوبية وفي نقاط على “الخط الازرق” يتحفّظ عليها لبنان، إضافة إلى الإدعاءات التي أطلقها وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان حول ملكية المربع الرقم 9 في المنطقة الاقتصادية الخالصة، وذلك بالتزامن مع إطلاق لبنان مناقصة تلزيم والتنقيب عن النفط والغاز فيها.

واتفق المجتمعون على الاستمرار في التحرك على مختلف المستويات الإقليمية والدولية، لمنع إسرائيل من بناء الجدار الأسمنتي داخل الحدود اللبنانية، ومن احتمال تعديها على الثروة النفطية والغازية في المياه الإقليمية اللبنانية.

وتطرّق المجتمعون إلى الأوضاع الداخلية وما شهدته الساحة اللبنانية من أحداث خلال الأيام العشرة الماضية وأسبابها، وتم الاتفاق على معالجة ما حصل من خلال المؤسسات الدستورية وفقاً للدستور والأنظمة والقوانين المرعية الإجراء، مؤكدين على وجوب التزام وثيقة الوفاق الوطني التي ارتضاها اللبنانيون بهدف المحافظة على وحدتهم الوطنية وصيغة العيش الفريدة التي تميزهم وعدم السماح لأي خلاف سياسي بأن يهدد السلم الأهلي والاستقرار الذي تنعم به البلاد.

وأهاب المجتمعون بالقيادات اللبنانية كافة تجاوز الخلافات والارتقاء في الأداء السياسي إلى مستوى عال من المسؤولية الوطنية التي تفرضها دقة المرحلة في ظل التحديات التي تواجه لبنان وتتطلب وقفة تضامنية واحدة تحمي وحدة اللبنانيين وسلامة الوطن.

واتفق الرؤساء الثلاثة على ضرورة تفعيل عمل المؤسسات الدستورية كافة ولاسيما منها مجلس النواب ومجلس الوزراء، وتوفير المناخات السياسية والأمنية المناسبة لإجراء الانتخابات النيابية في 6 أيار/ مايو المقبل في أجواء من الديمقراطية.

ويأتي هذا اللقاء بعد توتر شهدته بلدة الحدث بين شبان من سكان المنطقة وعدد من مناصري رئيس البرلمان إثر انتشار شريط مصور تهجّم فيه وزير الخارجية جبران باسيل على رئيس البرلمان نبيه بري.

كما يأتي بعد الأنباء عن استئناف الاحتلال الاسرائيلي أعمال تجريف في مناطق “متحفظ عليها” لبناء جدار أسمنتي، عند الحدود مع لبنان يمتد من نقطة مقابلة لبلدة الناقورة غربا وحتى قبالة بلدتي العديسة / كفركلا شرقا، وبطول حوالي 48 كيلومترا.

ويعترض لبنان على الأعمال الإسرائيلية الجديدة على الحدود، ويطالب بالبحث في 13 نقطة يتحفظ عليها على طول الخط الأزرق الحدودي.

وتنتشر عند الجانب اللبناني من الحدود وحدات من الجيش اللبناني ووحدات من قوات “اليونيفيل” تنفيذا للقرار 1701، الذي وضع حدا للحرب بين حزب الله وإسرائيل في صيف العام 2006.

تمت القراءة 6مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE