أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الغول : نخوض معركة قانونية أمام “الابتدائية الأوروبية” لتأييد قرارها حول “حماس”
إعلان

الغول : نخوض معركة قانونية أمام “الابتدائية الأوروبية” لتأييد قرارها حول “حماس”

الغول : نخوض معركة قانونية أمام “الابتدائية الأوروبية” لتأييد قرارها حول “حماس”

أكد المستشار محمد فرج الغول، عضو المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، ورئيس الدائرة القانونية في المجلس، أن حركته تخوض معركة قانونية مفتوحة بعد إعادة محكمة العدل العليا في أوروبا قرار إخراج الحركة من قائمة الإرهاب للمحكمة الابتدائية لإعادة النظر فيه مجددا.

وكانت محكمة “العدل” الأوروبية، قررت في جلستها المنعقدة اليوم الأربعاء  في “لوكسمبرج”  إلغاء قرار المحكمة الابتدائية الذي صدر قبل 3 سنوات برفع حركة “حماس”، من لائحة الاتحاد الأوروبي “للإرهاب”، وإعادته لها لإعادة النظر فيه مجددا.

وقال الغول لـ “قدس برس” إن “المحكمة العليا لم تصدر حكما في قرار إعادة حماس على قائمة الإرهاب الأوربية وقالت أنها لا تستطيع أن تصدر حكم في هذه القضية قبل أن تعيدها للمحكمة الابتدائية للإجابة على 8 نقاط موجودة لديها”.

وأضاف: “المحكمة الابتدائية وبناء على بندين من البنود الثمانية التي قدمتها حركة حماس قررت بعدم إدراجها على قائمة الإرهاب فكيف إذا قدمت الحركة أدلة على بقية البنود الأخرى؛ فان ذلك سيعزز أنها لن تدرج على قائمة الإرهاب”.

وأشار إلى أن المحكمة العليا ألغت القرار لعدم اكتماله فقط وأعادته للمحكمة الابتدائية لاكتماله، “ونحن نأمل أن تؤيد المحكمة الابتدائية قرارها بعدم إدراج حركة حماس على قائمة الإرهاب”. كما قال.

وأكد الغول وجود ضغوط ومحاولات كبير من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والدولة العبرية لتغيير القرار لكن البيانات والأدلة التي قدمتها حركة “حماس” كانت قوية جدا “لذلك نأمل أن تؤيد المحكمة الابتدائية القرار”. وفق تعبيره.

واستدرك بالقول: “لذلك نحن أمام معركة قانونية جديدة أمام المحكمة الابتدائية، ونأمل أن يكون القرار تأكيد على القرار السابق بعدم إدراج حركة حماس على قائمة الإرهاب”.

وأضاف: “الاحتلال يحاول أن يظهر أن محكمة العدل الأوربية العليا ألغت قرار المحكمة الابتدائية وان حركة حماس لا زالت على قائمة الإرهاب وهذا غير صحيح”.

وتابع: “ما تم هو إلغاء المحكمة العليا قرار المحكمة الابتدائية وإعادته لها للحكم فيه من جديد، والنظر إلى كل الأمور من كافة جوانبها”.

واعتبر الغول أن قرار محكمة البداية الأوروبية، في 17 كانون أول/ ديسمبر 2014 بإلغاء إدراج حركة “حماس” على اللائحة الأوروبية لـ “التنظيمات الإرهابية” كان قرارا سليما وقانونيا.

وقال: “بعد صدور هذا القرار مارست الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي ضغوطا كبيرة على الاتحاد الأوربي من أجل أعادة حركة “حماس” إلى قائمة الإرهاب ولا تزال ولكن المعركة القانونية معها مستمرة”.

وأضاف الغول: “في حال كانت هناك محاكمة عادلة وشفافة بعيدا عن الضغوط السياسية متسلحة بالأدلة والبراهين فان محكمة البداية التي سيتم الاستئناف أمامها لاحقا ستنصف حركة حماس”.

وأكد أن حركة “حماس” تعمل وفق القانون الدولي ولا تخالفه وهي حركة مقاومة مشروعة وفق الأعراف والقوانين الدولية ولا يمكن لأي من المؤسسات القضائية أن تصدر بحقها أي أحكام بشكل قانوني.

والمحكمة الأوروبية العليا ومقرها “لوكسمبرج”، هي أعلى محكمة تتبع الاتحاد الأوروبي، ومهمتها رعاية الحقوق عند إصدار المعاهدات وتنفيذها بين الدول الأعضاء.

وتشكل المحكمة الأوروبية العليا إلى جانب محكمة الاتحاد الأوروبي ومحكمة الخدمة العامة في الاتحاد الأوروبي، النظام القضائي للاتحاد الأوروبي، والنظام السياسي في الاتحاد والفصل القضائي فيها.

تمت القراءة 5مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE