أتصل بنا
الرئيسية > أخبار مصورة > الغنوّشي : الإصلاح السياسي يوفّر أرضيّة خصبة لنشأة وإنتشار “الإسلام الديمقراطي”
إعلان

الغنوّشي : الإصلاح السياسي يوفّر أرضيّة خصبة لنشأة وإنتشار “الإسلام الديمقراطي”

الغنوّشي: الإصلاح السياسي يوفّر أرضيّة خصبة لنشأة وإنتشار "الإسلام الديمقراطي"

الغنوّشي: الإصلاح السياسي يوفّر أرضيّة خصبة لنشأة وإنتشار “الإسلام الديمقراطي”

روما : قدس برس
أكد زعيم حركة “النهضة” التونسية الشيخ راشد الغنوشي، أنه “لا يمكن هزيمة القراءات الهدّامة والخاطئة للإسلام إلاّ بقراءات ديمقراطيّة صحيحة”.
وقال الغنوشي في كلمة له، أمام “منتدى حوار المتوسط” في العاصمة الإيطالية روما أمس السبت: “إن الإصلاح السياسي هو الذي يوفّر أرضيّة خصبة لنشأة وإنتشار الإسلام الديمقراطي”.
وأكد الغنّوشي، أن “التحدّي الحقيقي يكمن في كيفيّة جعل الإسلام قوّة اعتدال وتسامح في مواجهة التطرّف والعنف”.
وأضاف: “إن الإسلام الديمقراطي يمكن أن يكون بديلا في بلد تجاوز مرحلة الإستبداد التي يقوم فيها النظام على القمع”.
وأشار الغنّوشي “أن الهاجس اليوم في تونس ينصب على إرساء سياسات ومؤسسات سياسية قوية وطويلة الأمد وعلى تحسين نوعيّة حياة الناس”.
وقال: “إن أفضل وصف للنموذج التونسي يكمن في ثلاثة مبادئ رئيسيّة وهي التوافق وتقاسم السلطة والسياسات الشاملة”.
وشدد الغنّوشي على أنه “في ظل ديمقراطية ناشئة كالتي نعيشها اليوم في تونس يجب أن نعمل معا على بناء توافقات وإيجاد حلول وسطى بين القوى السياسية المختلفة”.
وحول دور حركة “النهضة” في تونس اليوم قال الغنوشي “انها لم تعد حركة إحتجاجية ضد الدكتاتورية بل حزبا سياسيا مهتمّا بتكريس الديمقراطية”.
وأضاف:”انها تعمل على إيجاد حلول لمشاكل شعبها مثل توفير فرص العمل وإصلاح المستشفيات والمدارس والبنية التحتية”، على حد تعبيره.
وأجرى الغنّوشي عدة لقاءات على هامش المؤتمر مع مسؤولين وخبراء مثل المبعوث الأممي بليبيا مارتن كوبلر ووزير الخارجية الايطالي ومسؤول العلاقات في الفاتيكان ونائب رئيس البنك الدولي حافظ غانم وعدد اخر من المسؤوليين والخبراء.
وشارك في فعاليات المنتدى، الذي أنهى فعالياته أمس السبت، بدعوة من وزير الخارجية الإيطالي باولو جينتيلوني، ورئيس معهد الدراسات العالمية (ISPI)، عدد من المسؤولين الدوليين، من بينهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والعراقي إبراهيم الجعفري، والقطري محمد آل ثاني، والبريطاني بوريس جونسون والإيراني محمد ظريف وحوالي 500 شخصية من 55 دولة.
وقد بحث منتدى هذا العام، الذي استمر ثلاثة أيام، سبل تأسيس نظام إقليمي جديد، ومواجهة الإرهاب بتفعيل الحلول السياسية في ليبيا وسورية.

تمت القراءة 30مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE