أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الغنوشي : على تونس أن تساعد نفسها قبل طلب المساعدة من العالم
إعلان

الغنوشي : على تونس أن تساعد نفسها قبل طلب المساعدة من العالم

الغنوشي : على تونس أن تساعد نفسها قبل طلب المساعدة من العالم

قال رئيس حزب حركة “النهضة” راشد الغنوشي: “على تونس ان تساعد نفسها اولا قبل طلب اية مساعدة من العالم”، معتبرا ان تونس تعيش حالة “استرخاء ونقص في العمل وفي خلاص الضرائب”.

وقدّر الغنوشي، في تصريحات له اليوم الأحد نقلتها وسائل الإعلام التونسية “أن تصنيف تونس ضمن لائحة بلدان تبييض الاموال وتمويل الارهاب يعود الى تأخر الاجابة وارسال الملفات للأطراف المعنية في الآجال المناسبة”.

واعتبر الغنوشي “من يتهمون حركة النهضة بقتل شكري بالعيد وبالإرهاب ومن يجرمون قيادات النهضة دون ادانة قضائية دعاة اقصاء يوصل الى الحرب الاهلية”، حسب تعبيره، مضيفا قوله “انهم لم يثبتوا ان الديمقراطية قد تنبت من فكر ماركسي”.

وشدد على “ان تونس نجحت في ارساء الديمقراطية ولم يعد يفصلها على استكمال هذا المسار سوى الانتخابات البلدية وهي من استحقاقات الثورة التونسية”، على حد تعبيره.

وأدرج البرلمان الأوروبي الأربعاء الماضي، تونس ضمن اللائحة السوداء للاتحاد الأوروبي، والتي تضم الدول المعرّضة بشكل كبير لتبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

وأصدرت الخارجية التونسية الخميس الماضي وصفت فيه “المسار الذي اتبعته المفوضية الأوروبية في اتخاذ القرار”، بأنه “كان مجحفا ومتسرعا في حق تونس”.

وعبّر البيان عن الأمل في أن “يتم في القريب العاجل سحب اسم تونس من هذه اللائحة، في ضوء الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة التونسية في ما يخص التزاماتها الوطنية والدولية ومع مجموعة العمل المالي”، وفق البيان.

تجدر الإشارة إلى أن تونس تستعد لإجراء أول انتخابات محلية بعد الثورة، في 6 من أيار (مايو) المقبل.

وينظر مراقبون إلى أن تصاعد الاتهامات بين الأحزاب السياسية، الذي يتزامن مع الذكرى السابعة للثورة التونسية، ومع ذكرى اغتيال القيادي في “الجبهة الشعبية” شكري بلعيد، باعتباره جزءا من حملة انتخابية مبكرة.

وكانت “النهضة” أعلنت أمس السبت أنها و”أمام تتالي الحملات التشويهية الممنهجة ضدها، وأمام تمادي بعض الأصوات الإعلامية في إلحاق التهم الباطلة والتعريض بها والتحريض على قياداتها والشحن ضد أعضائها وأنصارها، فإنها قررت المتابعة القضائية للأشخاص والمؤسسات الإعلامية المنخرطة في هذه الحملات والمصرّة على المواصلة فيها”.

واعتبر بيان صادر عن “النهضة”، أن “قرار المتابعة القضائية هو دفاع عن منجزات الثورة في بيئة ديقراطية نظيفة وفي إعلام حر ومهني يحترم عقول التونسيين ويخدم الأجندة الوطنية، كما أنه دفاع عن مشروع الحركة وإسهاماتها في خدمة تونس وعن نضالات شهدائها ومساجينها ومهجّـريها من النساء والرجال”، وفق البيان.

تمت القراءة 4مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE