أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > العلماء افحموا زيدان
إعلان

العلماء افحموا زيدان

على القماش

العلماء افحموا زيدان بالمراجع العلمية والوثائق التاريخية .. مؤكد الوجع ايضا فى قلب اسرائيل !

بقلم على القماش
عقدت بنقابة الصحفيين ندوة للرد على يوسف زيدان والتصدى لهدم الثوابت وزعزعة الثقة فى الوطن وفى الرموز الوطنية والتاريخ والدين وهو ما يصب لصالح العدو الاسرائيلى  لتقدم اراء زيدان لاسرائيل اكثر مما قدمه ترامب !

اكدت الندوة على افتقاد زيدان لابسط قواعد البحث العلمى – اذا افترضنا انه عالم او باحث ! –فهو لا يقرأ مراجع كافية بل كتب بعينها ليختار ما يروق له بل ينقل من بعض الكتب والمراجع بالخطأ ويوهم المستمع له بغير الحقيقة ، و كما قال عنه المفكر الكبير د جلال امين انه يسعى لاثارة الجدل لاحداث هاله حول نفسه بشطحات لجذب الالتفات له !

واستعرض د ايمن فؤاد رئيس الجمعية المصرية التاريخية دور صلاح الدين الايوبى  ، وبيان انه من الخطأ اقتطاع احداث من التاريخ دون السياق ودون متابعة التفاصيل والجزئيات والاجابة عن لماذا فعل هذا وهو ما يدرسه المتخصصون  – ولم يتطرق اليه زيدان – علما بان حجم ما كتب عن صلاح الدين الايوبى من الشرق والغرب يفوق الحصر وبما يشهد له و يؤكد مكانته ، و ان ما يروج بان انتهاء الصليبيين كان بعد 100 عام من وفاة صلاح الدين فى عهد الاشرف بن السلطان قلاوون حقيقته ان بعض الجيوب فى بعض الموانى يكون بها اعداد قليلة ولا تمثل احتلال وتستغرق مدة زمنية طويلة بينما النصر الحقيقى الحاسم كان للبطل صلاح الدين

و عرض د عبد المنعم جميعى استاذ التاريخ الحديث لالعديد من المؤلفات والرسائل العلمية المدعمة بالوثائق التاريخية وشهادة الشهود العيان للاحداث ومعظمها موجود بدار الكتب  للرد على الاكاذيب التى روجها زيدان فى حق البطل احمد عرابى ، واوضح ان عرابى عاصر عهود كثيرة وليس عهد توفيق فحسب وتمت ترقيته اكثر من مرة فى عهد سعيد ، ونحاه الخديو اسماعيل نتيجة وشاي ةوكان اسماعيل يفضل الضباط الجراكسه ، ووقعت فى عهده مشاكل مالية كبيرة ، وفى عهد توفيق تحكم الانجليز والفرنسيين فى الامور وكان وزير الحربية عثمان رفقى من الجراكسه  وقدم عرابى طلبات لتوفيق باسم الجيش والامه حيث جمع عبد الله النديم توقيعات من مواطنين لتأييد عرابى واستجاب توفيق بالفعل لبعض الطلبات ، وتم تدبير مكيدة لعرابى كشفته له زوجة رياض باشا وكانت مصرية وقال الخديو لا بد من تأديب عرابى  وكل ما قام به عرابى ادوار بطولية اكدتها الوثائق وشهود العيان وما كتبه مصريين وغربيين انصفوه وليس كما روج زيدان

وقدم د . خالد حربى عشرات الكتب المتعلقة بالمخطوطات وتفسرها والتعليق عليها ، وفجر مفاجأة باتهام زيدان للعالم المسلم الكبير وعمدة الطب ” الرازى ” بالالحاد ونشر الاتهام .. وعرض د . حربى لتقرير لجنة علمية بناء على تكليف من النائب العام ضمت كبار اساتذة المخطوطات وانتهت الى ادانة صريحة ليوسف زيدان ، وقال د حربى ان زيدان يمثل تيارا استشراقيا من الغرب لتحريف التاريخ العربى الاسلامى وتشويه تراث الامة ، وقدم د . حربى عشرات الامثلة للسبق العربى والاسلامى فى التقدم العلمى لاكتشفات تم نسبها للغرب زورا وتم الكشف عن هذا الزيف من خلال المخطوطات ، وان كان من المؤسف ان ما تمت دراسته من مخطوطات لا يزيد عن 8 % فقط .. كما تم الرد على الادعاءات الكاذبة عن وجود المسجد الاقصى بالطائف وليس بالقدس ، وان زيدان افتقد حتى لتفسير كلمة مسجد والتى وردت فى اكثر من موضع بالقراّن الكريم ومنها فى سورتى الاسراء والكهف .. وان ما يروجه زيدان لصالح العدو الاسرائيلى

وكان اهم ما فى الندوة ايضا تجاهل شتائم زيدان والرد على شطحاته بموضوعية وبادلة دامغة ، و أنهم ليسوا ضد حرية الرأى والتعبير ولكن يجب عند الحديث عن رموزنا وثوابتنا الرجوع إلى المتخصصيين و الوثائق والمراجع التاريخية . ، ومن المؤسف ان الاعلام  يستضيف ممن فتحوا مجالا للتشكيك فى الثوابت والرموز الوطنية وفى انكار مساهمتهم الانسانية وخدمة البشرية وكان ابلغ رد ما قاله د حربى ارحم تراثنا ومعتقداتنا وتاريخنا

شكرا للزميل محمود كامل مقرر اللجنة الثقافية والحضور والعلماء الذين تحدثوا فى الندوة التى شرفت بادارتها

تمت القراءة 7مرة

عن على القماش

على القماش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE