أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > “العربية لحقوق الإنسان” تدين التحقيق مع 7 إعلاميين بالتلفزيون المصري
إعلان

“العربية لحقوق الإنسان” تدين التحقيق مع 7 إعلاميين بالتلفزيون المصري

مبنى الإذاعة والتلفزيون المصري

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

أدانت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” أمس الإثنين، إحالة سبعة من العاملين بالتلفزيون المصري للتحقيق، بسبب تضامنهم مع برنامج “ثوار لآخر مدى”، الذي تم إيقاف بث حلقاته يوم 5 مارس 2014.

وكانت الشئون القانونية بالتلفزيون المصري قد استدعت في 31 مارس الماضي سبعة إعلاميين، منهم ثلاثة من فريق عمل برنامج “ثوار لآخر مدى” وأربعة من المتضامنين مع البرنامج الموقوف، للتحقيق معهم بتهمة التجمهر أمام مكتب وزيرة إعلام الانقلاب درية شرف الدين، وتوزيع بيانات تتضمن انتقادا لها، وذلك يوم 24 مارس الماضي.

والإعلاميين السبعة هم: سمية الشناوي، مدير عام قطاع الأخبار، وعصام سعيد، معد البرنامج، وهبة عز العرب، مقدمة البرنامج، وهناء مصطفى، مخرجة البرنامج، وعبد اللطيف أبو هميلة، وعلي أبو هميلة، وسعاد شعيب. وذلك على خلفية تنظيمهم وقفة احتجاجية في الرابع والعشرين من الشهر الماضي.

وكان من المفترض أن تكون جلسات التحقيق مع الإعلاميين في الثاني والثالث من شهر أبريل الحالي، ولكن الإعلاميين اتفقوا جميعًا على عدم الحضور.

الجدير بالذكر أن الإعلاميين السبعة قد أخطروا قسم بولاق بالوقفة التي يرغبون في تنظيمها، امتثالاً لقانون التظاهر الذي يتطلب الحصول على تصريح قبلها، ولكن القسم رفض طلبهم شفهياً، فيما رفض أمن ماسبيرو منحهم الموافقة على تنظيم الوقفة أيضاً.

وكان رئيس قطاع القنوات الإقليمية باتحاد الإذاعة والتلفزيون، قد أصدر قرارا يقضي بتسجيل الحلقات قبل إذاعتها، وعرضها على الرقابة، وعندما رفضت إدارة البرنامج، تم منع إذاعة الحلقة، التي كان مقررا إذاعتها يوم 5 مارس 2014.

ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يتعرّض لها أحد برامج “ماسبيرو” للإيقاف، حيث أصدرت وزيرة الإعلام في حكومة الانقلاب قرارا بإيقاف البرنامج الإذاعي “أم الدنيا” الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى على راديو مصر، يوم 29 مارس 2014، بعد انتقاده لتغطية التلفزيون المصري للانتخابات الرئاسية، عبر برنامجه على قناة “صدى البلد” الفضائية.

واعتبرت الشبكة العربية أن إحالة سبعة من الإعلاميين لتضامنهم مع برنامج “ثوار لآخر مدى” الموقوف للتحقيق، يعد انتهاكاً صريحاً لحرية التعبير، ومؤشراً يعكس عدم وجود نية للالتزام بما نص عليه الدستور الأخير من حريات، فضلاً عن كونه يؤكد أن السياسات التي يتبعها المسئولون في التلفزيون المصري لم تتغير عمّا كانت عليه أيام مبارك، والتي تستهدف كل من يعارض أو يحاول الخروج عن الخط المساند لسياسات الدولة، أو يتخطى الخطوط الحمراء التي وضعتها الرقابة.

وطالبت الشبكة وزيرة إعلام الانقلاب باحترام منصبها واحترام حرية التعبير، وعدم اللجوء إلى تلك الممارسات لقمع آراء المعارضين وتكميم أفواههم، وإعادة بث برنامج “ثوار لآخر مدى”، مع إلغاء التحقيق مع الإعلاميين المتضامنين معه.

تمت القراءة 337مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE