أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > “العدل” يقول أن الأوضاع الحالية التى تشهدها مصر لاتنبئ بتحسن أحوال الصحافة والصحفيين
إعلان

“العدل” يقول أن الأوضاع الحالية التى تشهدها مصر لاتنبئ بتحسن أحوال الصحافة والصحفيين

لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة

القاهرة : اللواء الدولية

تعرب لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ، عن خيبة أملها فى النهوض بأوضاع الصحافة والصحفيين فى مصر، فى ظل استمرار السياسات غير المنضبطة التى تحكم الصحافة وتتولى إدارتها سواء من جانب الدولة أو من جانب المؤسسات الصحفية ذاتها.

وقالت اللجنة فى بيان لها بمناسبة اليوم العالمى لحرية الصحافة أن الاوضاع الحالية التى تشهدها مصر ، لاتنبئ بتحسن أحوال الصحافة والصحفيين ، إن لم تقم الدولة والحكومة بدورها المنوط بها فى العمل على حرية واستقلال الصحافة وفقا للدستور والقانون ، وبما يتماشى مع الاتفاقيات الدولية ، ومقتضيات الحالة الصحفية.

وقال بشير العدل مقرر اللجنة ، أنه فى الوقت الذى يعمل العالم أجمع على تحقيق أعلى درجات الحفاظ على حقوق الصحفيين ، وتأمين حياتهم المادية والمهنية ، وتعمل على استقلال وحرية الصحافة ، فان مصر تشهد تراجعا مستمرا خاصة فى مجال حقوق الصحفيين ، فقد زادت معدلات البطالة بينهم ، الى الدرجة التى تم فيها إغلاق اكثر من 15 صحيفة خلال السنوات الثلاث الأخيرة ، وتم تعريض مايقرب من 600 صحفى للتشرد ، وتهديد مستقبل أسرهم بعد حرمانهم من حقوقهم المادية والأدبية ، وعدم حصولهم على رواتبهم منذ مايزيد على 4 سنوات ، فضلا عن تزايد حالات استهداف الصحفيين واحتجازهم ، وعدم وجود شفافية فى التعامل مع قضاياهم من الناحية القانونية ، وتحلل الجهات المسئولة عنهم ، وفى مقدمتها أجهزة الدولة الرسمية ،وكذلك المؤسسات الصحفية المملوك أغلبها لأصحاب رؤوس الأموال الخاصة ، وجهات اخرى منها المجلس الأعلى للصحافة ونقابة الصحفيين ، من مسئوليتها تجاه الصحفيين ، مما خلق حالة من القيود على الأداء الصحفى المهنى.

 وأشار العدل الى أن مصر تعانى انفلاتا إعلاميا وتسيبا صحفيا ، تتحمل مسئوليتهما الدولة والمؤسسات الصحفية على حد سواء ، مؤكدا أن استمرار تلك الأوضاع لايبشر بخير لمستقبل البلاد والعباد.

وشدد العدل على أن الانفلات الإعلامى سببه سيطرة رأس المال الخاص على منظومة الإعلام فى الدولة ، ورغبة رجال الأعمال من خلال وسائلهم الإعلامية نفاق السلطة تارة ، وضرب الدولة تارة أخرى ، تحقيقا لمصالح رأس المال القذر ، فى وقت غابت فيه الادارة السياسية للإعلام ، وأن تلك الحالة انسحبت على بعض الصحف الخاصة ، حتى كان التسيب الصحفى ، بعد أن غاب الدور الرقابى على أداء المؤسسات الصحفية التى ضربت بميثاق الشرف الصحفى عرض الحائط.

وطالب العدل كافة الجهات المسئولة عن الصحافة والصحفيين ، من أجهزة الدولة الرسمية ، والمؤسسات الصحفية ، للقيام بواجبها تجاه الصحفيين ، وأن تعمل وبشكل عاجل على تقنين أوضاعهم ، وحفظ حقوقهم ، وان تقوم نقابة الصحفيين بدورها فى ضبط الأداء الصحفى وتطبيق القانون على مخالفة قانونها وميثاق الشرف الصحفى ، حتى لايأتى الاحتفال القادم باليوم العالمى لحرية الصحافة ، والدولة اكثر تراجعا ، والصحفيين أكثر تشردا وانتهاكا لحقوقهم.   

 

تمت القراءة 287مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE