أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “الصحفيين” : قانون “مكافحة الإرهاب” يخالف الدستور ويعيد القيود التي ناضلنا لإلغائها عبر عقود
إعلان

“الصحفيين” : قانون “مكافحة الإرهاب” يخالف الدستور ويعيد القيود التي ناضلنا لإلغائها عبر عقود

وقفة سابقة أمام نقابة الصحفيين تنديدا بمقتل الصحفية ميادة أشرف، 29 مارس 2014 – اللواء الدولية

القاهرة : زينات محمد (اللواء الدولية)

أعلنت نقابة الصحفيين رفضها للقيود الجديدة التي يضعها مشروع قانون “مكافحة الإرهاب” على الصحافة وحريتها، معتبرة أنه يتضمن مخالفة واضحة لنصوص الدستور المصري الحالي.

وقالت النقابة، في بيان أصدرته مساء الأحد، إن مشروع القانون “يعيد من جديد القيود التي ناضلت الجماعة الصحفية لإلغائها عبر عقود من تاريخها، وتم تتويج هذا النضال في نصوص دستور 2014”.

وشددت النقابة على أن القانون “حفل بالعديد من المواد التي تخالف بشكل صريح المادة (71) من الدستور، وما نصت عليه من حظر توقيع أي عقــوبة ســالبة للحرية فى الجــرائم التي تُرتكب بطريق النشــر أو العلانية، أما الجرائم المتعلقة بالتحريض على العنف أو بالتمييز بين المواطنين أو بالطعن في أعراض الأفراد، فيحدد عقوباتها القانون”، خصوصًا في مواده (26، 27، 29، 33، 37)”.

يحيى قلاش نقيب الصحفيين

يحيى قلاش نقيب الصحفيين

وأوضحت النقابة أن المادة (33) من القانون “تخالف النص الدستوري، وتعيد من جديد عقوبة الحبس، بل وتصادر حق الصحفي في الحصول على المعلومات من مصادرها المختلفة وتحصرها في جهة واحدة، الأمرالذي يُمثل ارتدادًا واضحًا على حرية الرأي والنشر و التعبير، حيث لم تكتف المادة المذكورة بإعادة الحبس في قضايا النشر بالمخالفة للدستور، بل إنها جعلت من السلطة التنفيذية رقيبًا على الصحافة وحريتها، ومعيارًا للحقيقة، وفتحت الباب لمصادرة حرية الصحافة، وإهدار كافة الضمانات التي كفلها القانون للصحفي”.

وقالت إن المواد (26، 27، 29، 37) حفلت بـ”العديد من العبارات المطاطة التي تتعدى الهدف الرئيسي للقانون وهو مواجهة الإرهاب، إلى مصادرة حرية الصحافة، وفتح الباب واسعًا عبر تفسيرات مطاطة للنيل منها، ومصادرتها من خلال السلطة التنفيذية، بالمخالفة لنص المادة (70) من الدستور”.

وأكدت النقابة أن “محاربة الإرهاب لا تكون بمصادرة الحريات العامة، وفي القلب منها حرية الصحافة والإعلام، بل بإطلاق الحريات العامة وإدخال المجتمع كشريك رئيسي في مواجهة جماعات التطرف والعنف”.

ودعت النقابة الجماعة الصحفية وكل المدافعين عن الحريات، للوقوف صفًا واحدًا أمام محاولات تقويض حرية الصحافة بدعوى محاربة الإرهاب، مشيرة إلى أن “الطريق لمحاربة الإرهاب لن يكون بإهدار الدستور وإقرار نصوص قانونية غير دستورية، لكن بتفعيل نصوص الدستور، خصوصًا في مجال الحقوق والحريات”.

وقرر مجلس النقابة الدعوة إلى اجتماع طارئ، الاثنين للوقوف على سبل التصدي للمواد المتعلقة بالصحافة في قانون “مكافحة الإرهاب”، ومنها دعوة رؤساء التحرير، وأعضاء مجالس الإدارات والجمعيات العمومية في المؤسسات الصحفية القومية، والجمعية العمومية لنقابة الصحفيين، لمواجهة محاولات النيل من الصحافة وحريتها.

تمت القراءة 116مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE