الرئيسية > كتاب اللواء > الشيف (شفيق) في دار الندوة!
إعلان

الشيف (شفيق) في دار الندوة!

 

تماماً كـ ” أليس في بلاد العجائب ” ..

و أترك الكلام لشاعر لا يزال اسمه مختلفاً عليه ، لعله ” أبو الشمقمق ” ، لعله ، علي أية حال هو يوازي في زمانه ” حسين ” و ” انشراح ” بلهجة أهل زماننا :

إذا حججتَ بمال ٍ أصلُهُ دنِسٌ / فما حججتَ ، و لكن ، حجَّتِ العيرُ

لا يقبلُ اللهُ إلا كلَّ طيِّبَةٍ / ما كلُّ من حجَّ بيتَ الله ِ .. مبرورُ

و ، ما كل من حج دار الظبي مبرور ، أيضاً!

و عليه ، فإن عمرة ” أحمد شفيق ” في الإمارات ، تلك القبيلة التي أصبحت ، بالإضافة إلي ” مملكة آل سعود ” ، ذلك المصرف الخلفي المفتوح علي مصراعيه لتمويل كل ثورة مضادة ، من المحيط إلي الخليج الفارسي ، نعم “الفارسي ” ، و ” طنب الكبري ” و ” طنب الصغري ” و ” أبو موسي ” فارسية أيضاً ، أقول :

عمرة ” شفيق ” هي عمرة غير مبرورة ، و غير مقبولة ، إنما هي رياءٌ لا أكثر ، و لم تغسل أياً من ذنوبه الكثيرة كأحزان المصريين، و سوف لا يثير غبطة أحد يمر من أمام قصر من قصوره العديدة أن يقرأ علي واجهته : ” حج و زار .. قبر النبي المختار ” ..

مع لحظات الانصراف إلي التفكير الهادئ سيندلع حتماً في عقولنا يقين بأن ” الإمارات العربية ” في زماننا أصبحت المعادل التام الدوائر لـ ” دار الندوة ” في زمان ” قريش ” ، فكما كان يحدث في ” دار الندوة ” من تنسيق المكائد و تربية العوائق في طريق خطر ” محمد ” المحدق بتراث ” القبيلة ، كذلك ، هناك في الإمارات ، في الظلمة ، أو ما يعتقدون أنها ظلمة ، و هي ظلمة ذهنية لا أكثر ، تحاك المؤامرات تلو المؤامرات ضد كل ما يحمل شبهة التمرد علي صيغ الواقع المعتمدة منذ العصر الجليدي ، و هي ، بالطبع ، صيغٌ تجاوزها العالم و انسحبت إلي ركنها في كل مكان!

يعتقدون ، أنهم ، بهذه الأساليب غير الصحيحة استراتيجياً يحصِّنون الوضع الراهن من رياح التغيير ، و أنهم ، سيتركون لأبنائهم و أبناء أبنائهم ذلك الواقع الردئ الذي آل إليهم هم عن طريق آبائهم كاملاً ، لذلك ، هم يحدقون النظر بعيون حاقدة في مفردة ” ثورة ” ، و إن ولدت في مكان بعيد ، و معهم كل الحق ، فلا شك أنه متي استعادت الثورات لياقتها مجدداً ، و تماسكت ، و هذا سوف يحدث لا محالة ، سوف يحدث لا محالة ، خلال شهور قلائل ، أن تعصف الريح بتراث العشيرة من كل جانب ، لذلك ، لا يليق بأحد أياً كان أن يلومهم ، فهم أيضاً ثائرون خاصون لثورات خاصة ، لكن ، لحسن الحظ ، كانت الغلبة علي الدوام للقانون الأحدث للحياة ، لا القديم ، أو لأكون أكثر احتراماً للغة تميم ، و للتاريخ ، أقول : القانون الأقدم للحياة ، فمما لا يحتاج إلي الوقائعية للحكم علي صحته ، أن الحكم القبلي هو أقدم أساليب الحكم التي عرفها الإنسان !

من الجدير بالذكر ، و مما لا يعرفه الكثيرون ، أن ” دار الندوة ” لعبت دوراً كبيراً في تكوين شخصية ” محمد ” باعتباره ثائراً قبل أن يربح لقب ” النبي ” تعقيباً علي ثورته المذهلة علي الصيغ الروحية الشائعة عند عشيرته منذ عصور ضاربة في القدم و استبدالها بصيغته الخاصة التي طبقت في سنين قلائل الآفاق ، و ليس وحده ، فكل السابقين في الإسلام ، بل كل شباب ” قريش ” في تلك الفترة ، كانوا يدينون لـ ” دار الندوة ” ببناء ركن في ذاكرتهم لا ينهار عن حقيقة العالم الذي يعيشون فيه ، لقد فطنوا لأول مرة إلي اختلال الموازين و رداءة الواقع ، و أدركوا أن الواقع الذي تعارف عليه الأسلاف ليس مقدساً ، ليس هذا فقط ، إنما أدركوا أنه واقع يمكن لكل عاقدٍ العزم علي السير نحو الأفضل ، تغييره!

كيف حدث هذا ؟

ببساطة ، كانت ” قريش ” حتي ذلك الوقت لا تسمح لمن هو دون سن الأربعين بدخول ” دار الندوة ” ، لكن ، حدث أن أصبح ” عمرو بن هشام ” ، المعروف تراثياً بـ ” أبي جهل ” من أغني أغنياء قريش و هو في السابعة عشرة من عمره ، فسمحوا له ، لأول مرة ، بدخول ” دار الندوة ” في هذه السن ، كان هذا حدثاً مدَّ جذوره في أعماق كل من كان في مثل هذه السن أو أكبر منها أو دونها ، و أيقظ في الصدور إيقاعاً بكراً ، و ساهم بنصيب وافر في تربية الرغبة في التغيير المفصليِّ ، و هذا ، تماماً ، هو الذي قد حدث!

و ربما ، لإيقاظهم في القلوب يوماً بعد يوم المزيد من النبضات الجديدة ، بتصرفاتهم كأبطال للضد ، سوف يليق بنا ، بعد شهور أو أعوام ، أن نقدم خالص الشكر لشيوخ قبيلة ” دار الندوة ” و شيوخ قبيلة ” الحجاز ” في دول المهجر ، و ربما ، في القبور ، من يدري ، ربما ..

فمن الثابت أن اهتزاز الثوابت المزمنة التي تحكم العلاقة بين الأطراف ينجم عنه بالضرورة ردود فعل داخلية و مسافات يستطيع كل ذهن أن يتحرك خلالها بحرية ، و هذا بالفعل قد حدث ، ثمة شكوك تنبت و جسور تنهار ، إذ يستطيع كل مراقب لوسائل التواصل الاجتماعي أن يضبط بوضوح حالة من التذمر تترهل بعصبية بين مواطني ” السعودية ” و مواطني ” الإمارات ” خاصة ، أشبه بميلاد ” الساتوري ” ، أقصد لحظة اليقظة عند البوذيين ، حدث هذا بالطبع من جراء موقف سلطة البلدين من الحرب علي ” غزة ” ، بل ضلوع سلطة البلدين فيها ..

ليس هذا فقط ..

فإن خلف حكاية ” غزة ” أجراساً سوف تدق في كل بال ، لندرك هذا ، يجب أن نستعين بـ ” نظرية الفوضي ” ، و هي ببساطة ، نظرية تقترح أن خفق جناحي فراشة في ” هونج كونج ” مثلاً ، قد يكون بعد مدة زمنية طويلة سبباً مباشراً في إحداث عاصفة في ” كاليفورنيا ” ، و هذا صحيح تماماً ، فمن المؤكد أن لإبداع مقاتلي ” غزة ” و مهارتهم غير المسبوقة في تربية الحرب ضد ” اسرائيل ” أثر واضح في إبداع ” مجلس شوري ثوار بنغازي ” في ” ليبيا ” مؤخرا ضد قوات قائد الثورة المضادة ” خليفة حفتر ” ، نسغ الحياة في القلوب ، و ذلك الزحف الواضح للأمام لا يمكن أن يولد في العزلة ، و سوف يكون له أثر واضح علي وجه ” مصر ” القادم في الأيام القليلة القادمة !

من الجدير بالذكر ، أن هناك أنباء تتواتر عن هروب ” حفتر ” الذي جئ به من المهجر ، بعد أن قطعوا لها وعداً بالزعامة و إلهام الشعوب ، و نصب المسكين نفسه الوكيل الليبي لحماية الديمقراطية ، و طبعاً ، هذا كلام أليف علي الأذن المصرية ، مر بالتأكيد علي عدة فلاتر قبل أن يقال ، علي أية حال ، قيل ، ” حفتر ” الآن مختبئ في مصر ، و لعله الآن في الطريق إلي ” عنبر العقلاء ” بمستشفي ” أبو العزايم ” ، و لعله الآن لا يكف عن ترديد عبارة ” سليمان نجيب ” الشهيرة في فيلم ” الآنسة حنفي ” :

– يا ريتني خدت الوصل !

و مع لحظات الانصراف إلي التفكير السليم سوف يستدير في أذهاننا يقين بأن كل ماحدث ، و يحدث ، و سوف يحدث في ” مصر ” و ” اليمن ” و ” ليبيا ” و يدق الآن ، لكن برفق سيحتد في الأيام القادمة ، أبواب ” تونس ” ، لم يولد من رحم الصدفة أو حتي سلسلة من الصدف ، بل ولد من رحم مكيدة تم ، و يتم ، و سوف يتم تنسيقها بعناية فائقة ، و أزعم ، أن كل هذا هو خطوة في طريق الثورة لا مؤشر فشل لها ، فما حدث كان يجب أن يحدث لتستدير الثورة و تتجسد و تنفض الأوغاد المحسوبين عليها لمجرد أنهم تنزهوا في ” ميدان التحرير ” لبعض الوقت ، و ترغم الذين يظنون أنهم ولدوا ليحكموا علي الانحسار إلي ركنهم المهمل قسراً ، فالثورة الناقصة هي أفشل الثورات علي الإطلاق ..

و أن تتم الثورة دوائرها يتوقف بشكل مفصلي علي مواسم هبوط طيور العُقاب المهاجرة و زيارات النجوم ، أو استدراجها للهبوط و الزيارة ، ليس من الداخل علي كل حال ..

و مع لحظات الانصراف إلي التفكير السليم سندرك أن انقلاب الجيش المصري علي ” د.محمد مرسي ” في ” 3 يوليو ” هو أقدم عمراً بعامين و بعض العام ، و هو يمد جذوره بالتأكيد الزائد عن الحد إلي ثورة ” 25 يناير “!

لقد انقلب الجيش علي ” محمد حسني مبارك ” في الحقيقة لا علي ” د. مرسي ” ، و كان عزل ” مرسي ” هو خطوة علي طريق صمَّم جسوره و رسم خارطته بوضوح ” عمر سليمان ” و آخرون ، برعاية أمريكية طبعاً ، ليوم له ما بعده ، فلم يكن مقبولاً في عقيدة الجيش ، و لم يزل مرفوضاً ، أن يتولي الحكم مدنيٌّ و إن كان ” جمال مبارك ” ، لذلك كان تظاهر العسكر بالانحياز إلي الثورة ، و لذلك ، تعمدوا ليونة الحدود ، أكثر من هذا ، تظاهروا بليونة مفاصل الدولة ككل ، و تركت السجون ، و جميعنا يعرف كل ما حدث بعد ذلك ، و يجب ، هنا ، أن نحذف علامة استفهام كبيرة تقف خلف سؤال بات سخيفاً ، من دبَّر ما يعرف إعلامياً بـ ” موقعة الجمل ” ..

أن تكون البداية من دعوة علي صفحة ” خالد سعيد ” ، مستحيل ، مستحيل أيضاً أن يسمح الجيش بالتئام تلك الكتلة الحرجة لولا أنها لمست هوي في نفسه ، و لعله ساهم في التئامها بنصيب وافر ، و كل من تدعوه نفسه إلي تصديق أن البداية كانت من عند ” خالد سعيد ” ، هناك سرير فارغ بجوار سرير ” حفتر ” في مستشفي ” أبو العزايم “..

لعل ” جمال مبارك ” أدرك كل هذا مبكراً ، و لا أجد تفسيراً أكثر شبهاً بشخصيته كطفل مدلل لمحاولته اغتيال ” عمر سليمان ” سوي أنه أدرك ، و لعل ” مبارك ” أدرك ذلك أيضاً ، أو ، أدرك ذلك أولا ، علي وجه الدقة ، و لعل ” مبارك ” يقود الآن خلية نائمة للرد ، أو مطبخ سياسي يعمل الآن ضد النظام ، و هذا لا يثير إلا دهشة الذين لا يعرفون حقيقة العسكر ، فهو لا يري وراء ذلك خيانة لبني جلدته ، إنما عقاباً لحزمة لصوص سرقوا مزرعته و مزرعة أبناءه من بعده ، و في بعض ( التسريبات ) المنسوبة إليه نعثر في الظل علي رائحة غموض واضحة ، هل أصبح ” مبارك ” الآن ثائراً لنفس الأسباب التي قامت من أجلها الثورة عليه ؟!

إذا كان الأمر هكذا ، لابد أن الشيف ” أحمد شفيق ” أيضاً ، جزء من الثورة المضادة لإفشال الثورة المضادة ، و لديه أسبابه التي ربما أكثر فداحة من أسباب ” مبارك ” ، ذلك أنني ، مع عزوفه عن العودة إلي ” مصر ” بعد نضج الطبق الذي كان هو من ألمع صانعيه في ” مطبخ الثورة المضادة السياسي ” ، و هضمه ، أو هكذا يظنون ، و بعد كسر معادلة ” الإخوان المسلمين ” ، أو هكذا يظنون ، لا أجد تفسيراً لبقائه في ” دار الندوة ” أكثر شبهاً بالمرحلة من أن الدور الذي هو بصدده لم يكتمل بعد ، مع الأخذ في الاعتبار أيضاً ، مضمون تلك ( التسريبات ) التي يروج لها في توقيتات معايرة بعناية شديدة ، كـ ( التسريب ) الشهير عن تزوير الانتخابات لصالح ” السيسي “..

و ” شفيق ” ، قبل عامين ، لم يكن يمانع أن تزور النتيجة لصالحه ، بل هكذا كان التواطؤ علي أول خطة للانقلاب علي الثورة ، خاصة بعد العصف بحلم ” عمر سليمان ” من جذوره ، بالأمر المباشر من ” الولايات المتحدة الأمريكية ” بطبيعة الحال ، و لقد أتي علي المصريين وقتٌ ، خاصة بعد حل ” مجلس الشعب ” ذي الأغلبية الإخوانية ، كانوا فيه مزدحمين بيقين تام أن ” أحمد شفيق ” هو رئيس مصر القادم ، لكن ، لسبب ما ، لعله الطمع الذي انتاب العسكر عندما شعروا بفداحة ” الكعكة ” و سهولة ابتلاعها في الوقت نفسه ، تم اغتيال هذه الخطة ، لا خوفاً من سقوط الدولة كما حاولوا أن يقنعوا البسطاء و أصحاب الحد الأدني ، و إلا ، فلماذا تجاوزوا احتمال نشوب حرب أهلية و أقدموا علي فض ” رابعة العدوية ” و سحق ” الإخوان المسلمين ” ، و هؤلاء هم الفصيل الوحيد الذي يحسبون له حساباً ، و لا تصدق ما يقال لك غير ذلك من أكاذيب ..

بعد عدة أسابيع من فوز ” د. مرسي ” ، تقريباً ، نشط ضوء خانق في اسم ” سامي عنان ” كان كافياً بالقدر الذي يدفعني ، الآن فقط ، إلي الاعتقاد بأنه كان في وقت ما ” مهديَّ العسكر ” الذي سيقتل المسيخ الدجال الذي هو طبعاً ” د. محمد مرسي ” و يقيم العدل علي أرض مصر بعد جور ” الإخوان المسلمين ” !

و لأن الأحداث الكبيرة هي منظومة من الأحداث الصغيرة ، أقسم علي براءة الإسلاميين من دماء الجنود في ” رفح الأولي ” التي أطاحت ، و هكذا قُدِّر لها ، بـ ” حسين طنطاوي ” و ” سامي عنان ” ليخلص الأمر من بعدهما لـ ” عبد الفتاح السيسي ” ، و أترك الأمر بعد كل هذا الكلام الذي خلف السطور لعقلك !

 

هنا ، يجب أن يتردد في عقولنا صدي مريب لاسم ” محمد دحلان ” ، و في اختطاف الجنود الاسرائيليين الذي أدي إلي الحرب علي ” غزة ” أيضاً ، هو أيضاً ، أحد الشيفات في ” مطبخ الثورة المضادة السياسي ” ، في ” دار الندوة ” ..

أياً كان الأمر ..

لقد نسقوا مكيدتهم جيداً ، هذا صحيح ، صحيح أيضاً أن بُعداً مهماً قد فاتهم منوط بأن يعصف بخارطة طريقهم من الأمام و من الخلف و من الجانب الآخر ، إنه الشعب المصري ، ذلك الشعب الذي مضغ طعم الحرية لبعض الوقت و استساغه توقف عن أن يكون ذلك الشعب الذي كان يقول لـ ” عبد الناصر ” :

– إنتا العسل و احنا البلاليص ..

لقد أدركوا كل شئ ..

نعم ، فشلت ” يناير ” ، لكنها نجحت في خلق شعب جدير بالحرية في كل وقت ، وما يوم ( الانتخابات ) ببعيد ، و سوف يحتل الشعب المقدمة بكل تأكيد ، مجدداً ، و سوف ترون أن ” مصر ” ، فجر الضمير ، لا يمكن أن تكون الامارة الثامنة من امارات ” دار الندوة ” ، و سوف ترون : ” أيُّنا المصفر استه ” ..

أيضاً ، هناك رقمٌ صعب ، ظن الأغبياء أنهم تجاوزه ، متعجرف هو ، هذا صحيح ، لكنه عنيد ، و سوف يشتعل الضوء في اسمه مجدداً ليلتحق بنومكم كالأفكار السوداء ، أقصد ، ” د. محمد البرادعي ” ..

لم يغلق الحانوت رهن الضد كما تظنون ، و اللعبة بدأت من جديد ، لكن بقوانين أخري ، قوانين متطرفة ، و من السئ أن خطوط الرجعة كلها ضاعت ..

أليس منكم رجل رشيد ؟

 

 

محمد رفعت الدومي

 

 

تمت القراءة 381مرة

عن محمد رفعت الدومي

محمد رفعت الدومي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE