أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > “الشفافية الدولية” تدعو تونس إلى سحب قانون المصالحة الإدارية
إعلان

“الشفافية الدولية” تدعو تونس إلى سحب قانون المصالحة الإدارية

“الشفافية الدولية” تدعو تونس إلى سحب قانون المصالحة الإدارية

جينيف : قدس برس
دعت منظمة الشفافية الدولية، تونس (الدولة التونسية) إلى “طرح أسس مصالحة أخرى والشروع في فتح حوار وطني واسع بين الجهات الرسمية وغير الرسمية الفاعلة من أجل تحقيق العدل والمحاسبة والسلم المجتمعي”.

ونددت المنظمة، في بيان لها اليوم، نشرته على موقعها الرسمي، بمصادقة مجلس نواب الشعب على “قانون جديد يمنح عفوا عن أفراد ارتكبوا جرائم نهب للمال العام والثروات”، مطالبة بـ “سحبه وصياغة قانون آخر يحقق العدل للشعب التونسي”.

وقال البيان: “إن المصادقة على قانون المصالحة الاقتصادية سيوقف ويمنع محاكمة المسؤولين وشركائهم الفاسدين عندما يفصحون عن الثروات التي نهبوها. وقد وقفت الشفافية الدولية ضد هذا القانون منذ اقتراحه”.

وقالت المستشارة الإقليمية للشفافية الدولية في المنطقة العربية كندة حتر: “لقد خسر التونسيون في هذه الخطوة أحد أهم ركائز حربهم ضد الفاسدين. لقد صوت البرلمان التونسي ضد محاسبة الفاسدين كأحد أهم أسباب ومطالب ثورة 2011. إن إصدار عفو في قانون المصالحة الجديد يعطي أملا للفاسدين أينما كانوا أن الإفلات من العقاب وارد وممكن”.

وتعتبر الشفافية الدولية أن هذا القانون سيعيق مجرى التحقيقات وتحديد القيمة الحقيقية للأموال المنهوبة وسيسمح للفاسدين بإخفاء ثرواتهم وعدم إحقاق العدالة.

ودعت المنظمة الدولة التونسية إلى أن تطرح أسس مصالحة أخرى وأن تبدأ بفتح حوار وطني واسع بين الجهات الرسمية وغير الرسمية الفاعلة من اجل تحقيق العدل والمحاسبة والسلم المجتمعي.

وصادق البرلمان التونسي، أول أمس الأربعاء، بالأغلبية المطلقة للأصوات، على مشروع قانون للمصالحة في المجال الإداري مع ألف و500 موظف حكومي، وسط احتجاجات نواب المعارضة ونشطاء.

ويتضمن القانون 7 بنود تقرّ العفو عن نحو ألف و500 موظف حكومي ممن يشتبه بارتكابهم “الفساد المالي”، و”الاعتداء على المال العام”، لكنه يستثني الموظفين الذين يشتبه بارتكابهم “الرشوة” و”الاستيلاء على المال العام”.

ولاقى مشروع القانون الذي تقدم به الرئيس الباجي قايد السبسي، في 2015، معارضة شديدة من المجتمع المدني في البلاد.

لكن الرئاسة تمسكت على خلفية أن الوضع الاقتصادي، الذي يزداد صعوبة، يحتّم عقد مصالحة مع رجال الأعمال، لبعث مشاريع تساهم في إنعاش التنمية.

تمت القراءة 1مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE