الرئيسية > أهم الأنباء > السودان يقوي علاقاته مع أثيوبيا في ظل توتر متصاعد مع القاهرة
إعلان

السودان يقوي علاقاته مع أثيوبيا في ظل توتر متصاعد مع القاهرة

السودان يقوي علاقاته مع أثيوبيا في ظل توتر متصاعد مع القاهرة

أكدت دولة السودان، أن أثيوبيا تمثل بالنسبة لها شريكا استراتيجيا، وأنها ستواصل تعاونها معها من أجل احتواء المشاكل التي تواجه المنطقة.

جاء ذلك في تصريحات لرئيس هيئة الاركان العامة بالقوات المسلحة السودانية، الفريق عماد الدين مصطفى عدوي، الذي بدأ أمس الاثنين زيارة إلى أديس أبابا التقى خلالها رئيس الوزراء الاثيوبي هايلماريام دسالين وسلمه رسالة من الرئيس السوداني عمر البشير.

ووفق “المركز السوداني للخدمات الصحفية” فإن مباحثات الفريق عماد الدين مصطفى عدوي، مع المسؤولين الأثيوبيين تناولت مختلف القضايا الثنائية والاقليمية والقارية والعالمية، التي تشغل البلدين.

يذكر أن البلدين كانا قد وقعا العام الماضي مذكرة تفاهم تدفع لتعزيز التعاون الامني والعسكري المشترك بينها.

وتأتي زيارة المسؤول العسكري السوداني إلى أثيوبيا، في ظل توتر إقليمي، أبرز معالمه قرار السودان إغلاق حدوده مع أريتريا، وكذلك تصاعد في التوتر بين الخرطوم والقاهرة على خلفية تباين مواقف البلدين بشأن سد النهضة الأثيوبي، ومثلث حلايب، وأخيرا وليس آخرا العلاقة مع تركيا.

وقد أعلنت الحكومة السودانية، أمس الإثنين، تجديد شكواها لدى مجلس الأمن الدولي، المتعلقة باحتلال القوات المصرية لمثلث “حلايب، شلاتين وأبورماد”.

وأشار بيان صادر عن الخارجية السودانية، إلى أن الحكومة جدّدت الشكوى الخاصة بمثلث حلايب، وأن التجديد جاء في الرسالة التي بعثها مندوب البلاد الدائم لدى الأمم المتحدة، إلى رئيس مجلس الأمن الدولي بمدينة نيويورك.

وطلب المندوب الدائم، وفق البيان من رئيس مجلس الأمن، توزيع خطاب السودان على أعضاء المجلس باعتباره وثيقة من وثائقه.

وفي الخرطوم أيضا أكدت لجنة الإعلام بالبرلمان السوداني تبني دولة مصر لاستراتيجية إسرائيلية لإضعاف السودان ومنع تطوره، في وقت كشفت فيه عن مخططات ولقاءات تقودها القاهرة بالتنسيق مع حفتر والحركات المتمردة لمحاصرة السودان وإضعافه لإسقاط النظام.

ونقل “المركز السوداني للخدمات الصحفية” اليوم الثلاثاء، عن المهندس الطيب مصطفى رئيس اللجنة، قوله: ” إن الإستراتيجية الإسرائيلية تقف ضد تطور السودان وتشدد على ضرورة أن يكون ضعيفاً، بإعتبار أنه إذا تطور سيصبح عضو فاعل ومؤثر في محيطه الإقليمي”.

وأوضح أن “مصر تسير في نفس النهج حتى لا يستقل السودان حصته من مياه النيل”.

وقال: “حتى الحصة التي منحت للسودان بموجب اتفاقية مياه النيل مصر تريدها أن تستغلها لمصلحتها وهي لا تريد تنمية للسودان لأن في ضعف السودان قوة لمصر”.

وكشف رئيس اللجنة أن القاهرة تقود مخططاً تريد أن تلهب به السودان شرقاً وغرباً وجنوباً، مدللاً على ذلك بمشاركتها ودعمها للحركات المتمردة بمعدات عسكرية خلال الهجوم الفاشل على دارفور من ليبيا وجنوب السودان العام الماضي.

والخميس الماضي أعلنت الخارجية، استدعاء سفير السودان لدى القاهرة بغرض التشاور.

تمت القراءة 3مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE