أتصل بنا
الرئيسية > كتاب اللواء > السفينة الجانحة
إعلان

السفينة الجانحة

 

يوم الأربعاء الماضي، انطلقت عبارة الموت في طريقها المعتاد نحو جزيرة جيجو وعلى متنها 476 كوريا بالإضافة إلى طاقم السفينة. لكن العبارة التي حملت ثلاثة أضعاف وزنها لم تعد من قلب المحيط، ولم ترسل إشارات استغاثة لأن الأمور كانت تحت السيطرة كما تبجح قائد الجنوح الهارب. ولم ينج من ماء المحيط المالح إلا 174 محظوظا حملتهم القوارب المطاطية نحو شواطئ الحياة ليمارسوا ذكرياتهم المرعبة كل يوم آلاف المرات، ويواصلوا دفن من تتلقفه أيادي فرق الإنقاذ من اللحم البشري المملح، وليضعوا زهورا حتما ستذبل فوق قبور لا تشم رائحة الياسمين ولا تتطيب بالسوسن الأسود وإن كثر المشيعون.

يوما سيعود الفارون من ظلمة الغرف الغارقة إلى صفوفهم، لكنهم سيشعرون بالوحدة حتما كلما نظروا إلى المقاعد الشاغرة في المدرسة المنكوبة. فمن بين 339 طالبا خرجوا من حصار البوابات الحديدية ذات يوم إلى زرقة البحر، لم يعد إلا القليل. ومن طاقم التدريس المرافق لم يتبق إلا المؤرخون الذين سيكتبون يوما قصائد رثاء فيمن غرسوا أظافرهم الطرية في لحم السفينة القاسي ليخرجوا من أكفانهم العائمة قبل أن يخلدوا لليأس المقيم والظلام البارد.

متهم قائد السفينة ورفاقه بالإهمال الجسيم الذي تسبب في بقاء أطفال في حجم الزهور في أقبيتهم المظلمة حتى النفس الأخير، ومدان هو وطاقمه الفار بالتخلي عن الصرخات اليائسة وركوب أول الزوارق الفارة من عمق الأزمة. وسيواجه المتهمون بالفرار أدلة إدانة دامغة ممن ظلت أنفاسهم على قيد الألم حتى موعد المحاكمة. ولن يغفر حاملوا النعوش الطائرة لتجار الأرواح حصاد أكثر من ثمانين بالمئة ممن خرجوا للتريض في عرض البحر، فلم يعودوا بدفاترهم ولا بضحكاتهم المجلجلة.

كذب من قال أن كوريا ليست كمصر، فتجار الموت على الجانبين يقتاتون على شهقات الأطفال وصرخاتهم اليائسة. وخشب السفن في كوريا قديم ومتآكل كقلوب أصحاب العبارات في بلادنا، وحاملوا جوازات الموت في كوريا مستعدون لإلقاء الجثث المشوهة عند أي باب، فالغرقى يتشابهون في الملامح المشوهة، ولا وقت للمشيعين لانتظار فحص الدي إن إيه. ولأن أصابع الصغار تهشمت جراء محاولاتهم العبثية للخروج من ظلمات البحر، فلن يجد الباحثون عن بصمات مختلفة بدا من توزيع الجثث على ذوي الضحايا ليتقاسموا الألم والحزن.

لكن أزمة كوريا لم تخل كالعادة من طاقات نور في نفق المعاناة، فقد نجحت الكارثة في إذابة جليد العواطف بين الكوريتين، واضطرت أزمة العبارة العابرة كوريا الشمالية إلى التخفيف من لهجتها القاسية تجاه جارتها في الجنوب، وفي رسالة غير تقليدية، بث رئيس الشمال الكوري جاره اللدود مواساته الحارة فيمن فقد ومن تحلل ومن ذاب في قاع السفينة من أبناء الجنوب. ولأن الكارثة أكبر من الحمق الذي مارسه الجانبان على مدار عقود من الكراهية، كان الفقد أسرع من صواريخ الشمال الموجهة إلى قلب سيول.

وها هو رئيس وزراء كوريا الجنوبية يخرج من صمته كيوم ولدته أمه، ليعترف بالمسئولية الأخلاقية عن أزمة العبارة، ويشهر سيف التحدي في وجوه الرابضين فوق كراسيهم في بلادنا مهما توالت الأزمات. صحيح أن استقالة الرجل لن تعيد إلى أصحاب الوجوه المشوهة ملامحهم القديمة، ولن تعيد إلى أصحاب الأطراف المبتورة بصماتهم المميزة، لكنها تعيد الأمل إلى قلوب السيوليين في غد يمكن تحمله، وحكومة قادرة على تحمل مسئولياتها الملحة.

سيستمر نزيف الألم في كوريا حتى توارى أجداث الأطفال مراقدها، ولن يهدأ الباحثون في ظلام السفينة عن البقايا المتحللة حتى توضع الأطراف المبتورة مع أجساد أصحابها في ثلاجة واحدة. وسيستمر الملتاعون في توديع أطفالهم وكتابة عبارات الرثاء فوق جدران مدارسهم الخاوية، وستتوالى الحكومات التي تتقدم باستقالاتها عقب الأزمات، لكن شيئا من هذا لن يوقف نزيف الأرواح في لجة اليأس حتى تخرج القوانين عن عجزها لتطارد أصحاب السفن البالية. تحتاج كوريا إلى التخلص من تجار الفساد قبل أن تعلن انتصارها على الموت، وتحتاج مصر إلى رؤساء وزراء من فصيلة تشنج هونج ون كي يتوقف الجنوح وتستوي سفينة الوطن على الجودي.

عبد الرازق أحمد الشاعر

Shaer129@me.com

تمت القراءة 374مرة

عن عبد الرازق أحمد الشاعر

عبد الرازق أحمد الشاعر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE