أتصل بنا
الرئيسية > الأخبار المُثبتة > الزيات: اعتصام رابعة يتفق مع المواثيق التي وقعت عليها مصر
إعلان

الزيات: اعتصام رابعة يتفق مع المواثيق التي وقعت عليها مصر

 

منتصر الزيات

القاهرة : زينات محمد (اللواء الدولية)

أكد منتصر الزيات المحامي- رئيس اللجنة القومية للدفاع عن سجناء الرأي في برنامج- “علي مسئوليتي علي الجزيرة مباشر مصر، أن المعاهدات الدولية التي وقعت عليها مصر تقر حق المتظاهرين في الاعتصام السلمي، مؤكدا أن المادة 20 من الاعلان العالمي لحقوق الانسان والمادة العاشرة من الميثاق الافريقي لحقوق الانسان تبيح حق الاعتصام السلمي موضحا ان المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها مصر جزء لا يتجزأ من القوانين الوطنية واجبة التطبيق .

أضاف ان اعتصام رابعة العدوية بدأ يوم 28 يونيو 2013 سبقه اعتصامين اعتصام قوى مناوئة لحكم الرئيس المنتخب محمد مرسي بميدان التحرير، والاعتصام الاخر كان قبالة قصر الاتحادية لم يتم التعامل معها بالعنف الذي واجهت به سلطات 3 يوليو اعتصام رابعة العدوية .

قال الزيات ان اعتصام رابعة العدوية قام وهناك رئيس منتخب وفى ظل دستور وافق عليه اغلبية الشعب المصري و سلطة تشريعية متمثلة في مجلس الشورىـ مؤكدا أن الهدف من وراء الاعتصام الدفاع عن الشرعية الدستورية رئيسا ومؤسسات ودستور .

واضاف الزيات ان ادارة الاعتصام تكونت من اربعة عشر حزبا سياسيا منها حزب الحرية والعدالة، والوسط، والبناء والتنمية والعمل اضافة الى اتحاد النقابات المهنية يضم اربعة وعشرين نقابة مهنية واتحاد طلاب جامعة الازهر وائتلاف الضباط المتقاعدين من جيل أكتوبر واطلقوا على انفسهم اسم التحالف الوطني لدعم الشرعية .

وأشار منتصر الزيات الى أنه كان هناك اتجاهاً من الإعلام الموجه الذي يتقاضى الملايين لشحن الرأي العام ضد اعتصام رابعة ووصفه بالاعتصام المسلح في حين أكدت بيانات المعتصمين علي السلمية حيث اكد البيان الاول الالتزام الكامل بمبدأ السلمية التي التزمت به ثورة يناير الثورة التي تتعرض اليوم لأكبر هجوم للنيل منها ومن قادتها.   اما البيان الذي صدر فى الرابع من يوليو فقد ادان لجوء بعض قوى المعارضة الى استخدام العنف والاعتداء على حرق البيوت والممتلكات الخاصة .

وأشار الزيات لشهادة اللواء اسامه الصغير مدير امن القاهرة ابان اعتصام رابعة الذي قال في شهادته حول اعتصام رابعة الذي وصفه بانه محاولة لإيجاد نوع من التوازن للاعتصام الموجود من القوى الثورية امام قصر الاتحادية وهو رسالة فحواها انهم جاهزون للدفاع عن الرئيس في حال تعرضه للخطر .

وانتهي الزيات الي أن ما حدث في الرابع عشر من أغسطس 2013 جريمة من ابشع الجرائم التي وقعت فى التاريخ الحديث، موضحاً ان هذه الجملة وردت في تقرير منظمة هيومن رايتس وتش ورغم بشاعة المجزرة لم نر تحقيق مع مسئول سياسي مع قادة الشرطة او قادة القوات المسلحة وهذا يرسخ مبدأ الإفلات من العقاب وهو المبدأ الذي طغي ايام مبارك .

واضاف الزيات اننا كنا نهدف من وراء ثورة يناير أن نؤسس لدولة القانون.   وتساءل هل الانتقام ممن كانوا في اعتصام رابعة هو عقاب لمشاركتهم بثورة 25 يناير؟ مؤكدا ان الشعب سيعود اليه وعيه قريبا.. يسألونك متى هو قل عسى ان يكون قريبا .

 

 

تمت القراءة 210مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE