الرئيسية > كتاب اللواء > الزهار ممثلا عن حماس في اتفاقيات التهدئة
إعلان

الزهار ممثلا عن حماس في اتفاقيات التهدئة

 

بقلم : سري القدوة

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

استضافت القاهرة جولة استكشافية من المفاوضات غير المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي من أجل التوصل لتفاهمات واتفاقيات دائمة حول القضايا والموضوعات المطروحة من الجانبين.

ادت هذه الجولة الي اعلان مصر أن الوفدين الفلسطيني والاسرائيلي اتفقا على الاستمرار بتطبيق اتفاق التهدئة ووقف إطلاق النار.

كما اكد بيان وزارة الخارجية المصرية علي أنه في إطار رعاية مصر لتفاهمات التهدئة (القاهرة 2014) لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، عقد الوفدان الفلسطيني والإسرائيلي جولة من المفاوضات غير المباشرة بالقاهرة اليوم، أكد خلالها الجانبان الالتزام بتثبيت التهدئة وقدّما مقترحاتهما لجدول أعمال بحث القضايا العالقة على أن يتم استكمال المفاوضات غير المباشرة خلال النصف الثاني من شهر أكتوبر 2014 بالقاهرة.

هذه الجولة السريعة جاءت بمشاركة القيادي في حماس الدكتور محمود الزهار وكانت قد اسمته الحركة برئيس وقد حماس في مفاوضات التهدئة ..

الملاحظ هنا بان حماس اقحمت الزهار رئيسا للوفد في حين ان اسمه لم يرد مسبقا في قرار تشكيل وفد منظمة التحرير من قبل الرئيس والخاص بالمفاوضات السابقة للتهدئة ..

علي حسب ما يبدو ان تكتيكا محددا هو ما دفع في الحركة الي استبدال وفدها للتهدئة .. نامل ان يكون هذا التكتيك ايجابي لخدمة اهلنا وشعبنا وقضيتنا الفلسطينية وليس له علاقة بالمناكفات الداخلية في حركة حماس ..

وكان الدكتور الزهار قد اعلن امس عن التوصل واستمرار الوفد المفاوض في عمله بالرغم من قيام اسرائيل بقتل اثنين من اعضاء حركة حماس واعدامهم وهم من تتهم اسرائيل بخط المستوطنين في الخليل والتي نشبت الحرب الاخيرة علي خلفيتها ودفع شعبنا ثمنا لهذا العدوان الظالم علي قطاع غزة والضفة الغربية .. داعيا الي استمرار المفاوضات وعدم اعطاء العدو زريعة لوقف المفاوضات وقال محمود الزهار إن مبعوثي غزة في الوفد الفلسطيني بمحادثات وقف اطلاق النار قرر المضي قدما في المفاوضات رغم قتل إسرائيل اثنين من نشطاء حماس في الضفة الغربية المحتلة.

اننا اليوم في ظل هذه الظروف والمعطيات التي تمر بها قضيتنا الوطنية وشعبنا الفلسطيني لا بد ان ندرك تمام الادراك طبيعة الصراع مع المحتل العدو الغاصب الي ارضنا وما تمارسه عصابات الاحتلال من جرائم بحق ابناء الشعب الفلسطيني وأن التاريخ لا يمكن أن يرحم من يتاجر بعذاب الشعب الفلسطيني ولا يمكن أن يكون تاريخنا عابر او مجرد كلمات فهذا الصمود لشعبنا البطل في قطاع غزة هو صمود تاريخي .. وهو في المحصلة النهائية يعزز من مكانة الوحدة الفلسطينية والعمل على انهاء الانقسام بدلا من رفض الاخر وتكريس لغة العربدة والتخوين والهيمنة وغطرسة القوة التي يمارسها من يحكم غزة وجعل منها رهينة لمواقفه السياسية .. ومن يتلقي تعليمات ايرانية واخونجية واضحة رفضت أن يكون الرئيس عباس هو ممثل الشعب الفلسطيني ورفضت المشروع الوطني وتحاول فرض اجندتها الخارجية علي حساب صمود شعبنا .. ورفضت أن يمضي المجتمع الفلسطيني في انهاء الانقسام وتوحيد صفوفه لان وحدة شعبنا تخيف مستقبلهم وتنهي اجندتهم الشخصية ..

اليوم بات الكل الوطني يدرك بان إن مواقف حركة حماس هي مواقف سطحية وغير مدروسة وهي تهدف الي تشويه رموز النضال الوطني الفلسطيني وفرض حصار على الشعب الفلسطيني والتجارة بدماء ومعاناة شعبنا وعليهم قبل أن يشنون حربا علي قيادات الشعب الفلسطيني أن يسألون انفسهم اين كانوا عندما كان شعبنا يناضل من اجل تحرير فلسطين وقيام الدولة الفلسطينية وأين هو دورهم في دعم صمود الشعب الفلسطيني وتوفير امكانيات الحياة وابسطها في ظل حصار غزة ..

اليوم نقول وبمنتهي الوضوح كفي .. !!

أن الشعب الفلسطيني أكبر من كل هذه المهاترات وأن أصغر طفل في غزة يعرف الحقيقة وأن سياسة الهراوات والقمع والقتل والمطاردة والسجون والاعتقالات أثبتت فشلها ..

في النهاية لا يصح إلا الصحيح والشمس لا يمكن أن تغطي بغربال فمن يحكم غزة هي حركة حماس ومن يسيطر علي غزة هي المليشيات الحمساوية وهذه السياسات التي تحدث في قطاع غزة تتم بموافقة الحركة وبمعرفتها المسبقة وتعذيب الناس يتم بمصادقة وبأشراف مباشر من الحركة ..

عليكم اليوم تسليم قطاع غزة الي حكومة التوافق الفلسطينية من اجل اعادة الاعمار ووقف هذا التدهور وهذا الموت الذي يحدث كل يوم في غزة ..

فالشعب في غزة يدرك حقيقتكم وممارساتكم السوداء فكفي .. !!!

سري القدوة

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

www.alsbah.net

infoalsbah@gmail.com

تمت القراءة 143مرة

عن سري القدوة

سري القدوة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE