أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الزعاترة : غزة لعنة علي السيسي… عبدالشافي : المبادرة غير منصفة
إعلان

الزعاترة : غزة لعنة علي السيسي… عبدالشافي : المبادرة غير منصفة

 

 

القاهرة : محمد إسماعيل و أحمد حسن (اللواء الدولية)

قال الدكتور عصام عبد الشافي –أستاذ العلوم السياسية- إن مضمون المبادرة المصرية لوقف العدوان على “غزة” الصامدة قد تجاهل الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني، ووزان بين قوتين ليس بينهما أي توازن على الإطلاق لا في العدد ولا في العدة.

وأكد عبد الشافي في برنامج “مصر الليلة” على شاشة “الجزيرة مباشر مصر” أن المبادرة المصرية تعطي شرعية لعمليات إسرائيل العسكرية على غزة، مشدداً على أن تلك المبادرة المصرية تعتبر مؤامرة ضد قطاع غزة وضد حركة المقاومة “حماس” وضد الشعب الفلسطيني -قولاً واحداً- وتعطي تبريرات للحصار على غزة والعدوان عليها.

وأضاف “عبد الشافي” ان القضية الفلسطينية من المفترض أنها رئيسية ومحورية بالنسبة لمصر والأمة العربية والإسلامية وباعتبار غزة تمثل عمقاً استراتيجياً هاماً لمصر كان يجب عليها ألا تتجاهل حقوق شعب غزة المحاصر، ولكن كيف نسأل عن دور مصر الإقليمي وعلى الجانب الآخر نجد وزارة الخارجية تبحث سحب كثير من سفرائها من بعض الدول ترشيداً للنفقات؟!.

وعبر الأقمار الصناعية من “عمان” قال الدكتور ياسر الزعاترة –الباحث والمحلل الفلسطيني- إن دماء الأطفال على شاطئ غزة لعنة على السيسي وعلى توني بلير وعلى كل الأنظمة التي تدعم الكيان الصهيوني الغاشم في المنطقة، مؤكداً أن الشعب المصري يدعم القضية الفلسطينية بخلاف نظام السيسي الانقلابي، مشدداً على أن السيسي لم يتشاور مع “حماس” ولا مع المقاومة قبل أن يعلن مبادرته التي لم تعلم “حماس” بنصها إلا من خلال وسائل الإعلام.

وأضاف أن المبادرة المصرية ساوت بين الضحية والجلاد في القتل والعدوان وهي مبادرة تعني الاستسلام ويراد بها استهداف “حماس” والضغط عليها لوقف إطلاق النار وهي مجبرة مستسلمة من أجل مجاملة نتنياهو الذي يروج للانقلاب في الخارج بعكس مبادرة الرئيس “مرسي” العام الماضي حيث لم يكن هناك نص يقول بأن هناك أعمال عدائية من الجانب الفلسطيني.

وتساءل “الزعاترة”: :كيف يمكن أن تثق “حماس” في نظام يحاصرها أكثر من حصار العدو الإسرائيلي ذاته؟!”، مشيراً إلى استمرارية إغلاق معبر رفح من قبل السلطات المصرية طوال مدة 10 أيام منذ بداية العدوان على غزة ولم يتم فتحه إلا سويعات قليلة وعلى فترات متباعدة، مؤكداً أن هذا التصرف يعني إذلال غزة والمقاومة وبالتالي فهذا تحامل من السيسي على غزة وليس فقط تواطؤ، مطالباً مصر بأن تكون محايدة وأن تضع الحقائق في مكانها الصحيح.

وأشار إلى أن السيسي خرج على وسائل الإعلام أكثر من مرة خلال الـ 10 أيام الماضية وتجاهل تماماً الحديث عما يحدث في غزة من عدوان وحصار، مشدداً أن غزة تم احتلالها في الأساس وهي تحت الإدارة المصرية، مؤكداً أن إسرائيل الآن هي من تريد الهدنة وتحرص عليها وهو الأمر الذي كشف للجميع عملاء إسرائيل في المنطقة، موضحاً أن السيسي الآن يعادي المقاومة والشعب الفلسطيني لكن غزة وحماس لم ولن تستسلم، لافتاً إلى وجود وساطات أخرى لكن من الواضح أن الكل يريد حل موقف نتنياهو وليس التعاطف مع المقاومة والشعب الفلسطيني.

وقال دوج باندو –مساعد الرئيس الأمريكي الأسبق وكبير الباحثين في معهد كيتو للدراسات- عبر الأقمار الصناعية من “واشنطن” إن واشنطن ترغب في تهدئة الأوضاع في غزة ووقف إطلاق النار، وأنها تُفضّل وجود دولة عربية -وعلى رأسها مصر- تقوم بعقد وساطة بدلاً من الولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية تتواصل مع دولتي قطر وتركيا بشكل غير معلن لبحث التهدئة والتدخل لحل الأزمة في قطاع غزة، لافتاً إلى أن وقف إطلاق النار هو الأمر الأكثر أهمية بالنسبة لواشنطن وإسرائيل أيضاً لأن وضعها سيئ أمام العالم كله وسط هذا الكم من الضحايا في قطاع غزة.

من جهة أخرى قال حسام فودة -عضو الهيئة العليا لحزب المصريين الأحرار- إن رفض حماس للمبادرة المصرية يصب في صالح إسرائيل ويمثل طوق النجاة لها، لافتاً إلى أن المبادرة المصرية قد يكون فيها بعض الأخطاء لكنها في النهاية تعمل على وقف إطلاق النار ووقف العدوان على غزة، مشيراً إلى أن الدور المصري بطيء لكنه موجود، موضحاً أن حماس تدفع ثمن وجودها مع جماعة الإخوان ودعمها لهم، مطالباً “حماس” بالتوقف عن لعب دور الضحية حتى لا تعطي فرصة لإسرائيل لتدك غزة –على حد تعبيره.

 

 

تمت القراءة 524مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية

يومية – سياسية – مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE