أتصل بنا
الرئيسية > أهم الأنباء > الرئيس مرسي : الشعب طيب وجميل وتحية له حتى يزول الانقلاب وتعود الثورة والشرعية
إعلان

الرئيس مرسي : الشعب طيب وجميل وتحية له حتى يزول الانقلاب وتعود الثورة والشرعية

القاهرة : محمد إسماعيل (اللواء الدولية)

أجّلت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم السبت، إلى جلسة بعد غد الإثنين، محاكمة الرئيس محمد مرسي، و130  آخرين، في القضية المعروفة إعلامياً بقضية “اقتحام السجون” إبان ثورة 25 يناير 2011.

وبدأت جلسة اليوم بأن أخطرت النيابة العامة المحكمة بتعرض النائب الأول للمرشد العام لجماعة “الإخوان المسلمين”، المهندس خيرت الشاطر، لحالة إعياء وتدهور فى حالته الصحية، وتم نقله إلى مستشفى قصر العيني بوسط القاهرة، وسط حراسة أمنية مشددة بعد نقله من محبسه بمنطقة سجن طرة بجنوب العاصمة إلى المستشفى لتلقي العلاج والفحوصات.

ثم طلب الرئيس مرسي من المحكمة السماح له بلقاء أعضاء هيئة الدفاع عنه حتى يتم التنسيق فيما بينهم بشأن الدفع بعدم اختصاص المحكمة ولائياً، وطلبت منه المحكمة أن يحدد بالأسماء من الذي يريد الالتقاء بهم، فرد عليهم قائلاً: “أسامة الحلو أو كامل مندور أو منتصر الزيات”.

وطالب الرئيس مرسي بضرورة الالتقاء بهم، وقال: “أنا عندي بكرة قضية معرفش عنها حاجة إلا من الجرائد ولازم أقعد وأتكلم معاهم… وأنا أحيي المحكمة بكامل أعضائها والشعب المصري كله”، فقالت المحكمة: “تاني .. مالكش دعوة بالشعب”، فرد مرسي بالقول “ليه ده الشعب طيب وجميل وتحية له حتى يزول الانقلاب وتعود الثورة والشرعية”.

ثم تقدم عضو هيئة الدفاع عن المتهمين، المحامي منتصر الزيات، بمذكرة تتضمن الدفوع القانونية التي استند إليها في طلب البراءة من المحكمة، حيث دفع بعدم اختصاص المحكمة بنظر القضية، والدفع ببطلان إجراءات المحاكمة لافتقادها مبدأ علانية الجلسات.

ودفع ببطلان إجراءات المحاكمة للفصل بين المتهمين ودفاعهم بأسوار حديدية وحواجز زجاجية مصفحة أثناء المحاكمة، والتي تحول دون وصول الصوت بشكل صحيح وتمنع التواصل بين المتهمين ودفاعهم، وكذلك بانتفاء أركان الاشتراك المنصوص عليها في المادة 40 عقوبات، وبانتفاء الاتفاق بين المتهمين 77 و79 و82 وبين المتهم الأول حتى الـ 67 من جهة أخرى.

وسرد الدفاع قصة سيدنا داود أثناء الفصل بين خصمين مطالباً المحكمة:” بأن تحكم بالعدل أسوة به”، موضحاً أن :”القضايا التي تدور فى مصر منذ انقلاب 3 يوليو/تموز 2013، ما هي إلا قضايا خلافات سياسية لتلطخ ثياب المتهمين، وتلك القضايا كلها لن تنفع لأن القضاء شامخ وكل يوم فيه تسريب جديد وكل يوم فيه فضائح جديدة، ثم التفت إلى الصحفيين الموجودين بالقاعة ووجه حديثه إليهم بالقول: “اكتبوا يا صحفيين انشروا يا إعلاميين بينوا الحقائق”.

وعلق القاضي قائلاً، “إنت مالك ومالهم، اللي يهمك المحكمة ولا الصحفيين ؟”، فقال الزيات “هم من سيوصل الحقائق للشعب الذي ستحكمون باسمه”، كما رد مرسي من داخل قفصه الزجاجي قائلاً، “طبعاً الشعب مهم جداً.. لازم يعرف الحقيقة ولازم يعرف الحكم بني علي ايه.. ده الشعب ده أهم شيء علشان التاريخ والحقائق”، فرد القاضي ساخراً “طبعاً هو أنت لسه شوفت حاجة.. مش لما نطلع أحكام الأول”.

وواصل الدفاع مرافعته دافعاً بعدم اختصاص مكان انعقاد المحكمة وأنه وفقاً للتوزيع القضائي الجديد فإن المحكمة تنظر دائرة مدينة نصر أول والقضية كانت في البحيرة ولا يوجد اختصاص للمحكمة.

وأضاف أن محكمة النقض في حالة إحالة القضية إلى دائرة هيئة قضائية جديدة بتشكيل جديد فإن الحكم يعد باطل، وأن المادة 14 الفقرة الثانية من العهد الدولي الصادر من الأمم المتحدة تحظر تشكيل محاكم خاصة لمحاكمة المتهمين، وأن تشكيل محكمة خاصة من أول أدلة البراءة وأن تغير مكان الجلسات يعطي حق البراءة للمتهمين.

تمت القراءة 89مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE