الرئيسية > الأخبار المُثبتة > “الدفاع عن استقلال الصحافة” تستنكر تنصل “الأعلى للصحافة” من مسئولياته
إعلان

“الدفاع عن استقلال الصحافة” تستنكر تنصل “الأعلى للصحافة” من مسئولياته

بشير العدل

القاهرة : اللواء الدولية

تعلن لجنة الدفاع عن استقلال الصحافة ، رفضها القاطع لمحاولات الجهات ذات الصلة بقضايا الصحف والصحفيين ، التنصل من مسئولياتها تجاه تلك القضايا ، والتى خلف عدم حلها أزمات طاحنة يدفع ضريبتها صحفيون فى أغلب المؤسسات الصحفية ، بعد أن لجأت تلك الجهات إلى محاولات إلقاء مسئولية عدم حلها على جهات أخرى.

وتشير اللجنة فى هذا الصدد إلى محاولات المجلس الأعلى للصحافة تحميل نقابة الصحفيين وقانونها مسئولية تردى الأوضاع التى يتعرض لها الصحفيون ، بزعم عدم مسايرة قانون النقابة للتغيرات التى تتعرض لها المهنة.

وتؤكد اللجنة أن المجلس الأعلى للصحافة شريك رئيس فى تراكم أزمات الصحف والصحفيين ، مما  أدى الى تشريد الصحفيين خاصة الحزبيين ، داعية إياه لتحمل مسئولياته تجاه الصحفيين وكذلك نقابة الصحفيين تجاه أعضائها.

وقال بشير العدل مقرر اللجنة ومرشح عضوية مجلس نقابة الصحفيين ، أن الصحفيين وخاصة فى الصحف الحزبية والخاصة ، يتعرضون لحالة من الذل وتردى الأوضاع المادية والأدبية بشكل لم يسبق له مثيل ، حتى فى ظل أنظمة الفساد والاستبداد التى ظلت جاثمة على صدور المصرية لعقود من الزمن ، بعد أن تجاهل المجلس الأعلى للصحافة ونقابة الصحفيين مطالبهم وتغاضى عنها ، وتعامل معهم على غير صفتهم ودورهم الوطنى الأصيل.

وأكد العدل” أنه قدم للمجلس الأعلى للصحافة ولنقابة الصحفيين مقترحات بحلول بعض الأزمات دون أى استجابة من جانب الجهتين اللتان تلقى كل واحدة منهما بالمسئولية على الأخرى  مما اثار حالة من الاستياء الشديد بين الصحفيين.

وشدد “العدل” على أن الصحفيين المتعطلين عن العمل ، والذين ينتمون الى الصحف الحزبية والخاصة ، ساهموا بشكل ايجابى فى عملية التحول التى تشهدها البلاد ، بعد أن كشفوا فساد الانظمة السابقة وساهموا فى رحيلها ، غير أنهم يدفعون الضريبة بطالة وتشردا واهانة وذلا ، بعد أن فقدوا مواردهم المالية وتحولوا الى متسولين لدى المجلس الأعلى للصحافة والنقابة فى وضع يسيئ الى كل الأطراف المسئولة عنهم.

وكشف “العدل”أنه سوف يتقدم خلال الاسبوع القادم ، بمذكرة للمهندس ابراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء فى حكومة الانقلاب تتضمن ملخصا لأزمة أكثر من 600 صحفى يعانون التشرد والبطالة وضيق ذات اليد ومقترحات بحلولها ، بما يضمن حفظ حقوقهم وحقوق كل الصحفيين المادية والأدبية وحمايتهم ضد مخاطر البطالة والتشرد والتسول والفصل التعسفى داعيا كل الصحفيين فى كل المؤسسات للتعاون معه من أجل تحقيق هذا الهدف، متعهدا بمواصلة العمل من أجل الحفاظ على كرامة الصحفيين ،وعودة نقابتهم مدافعا قويا عنهم ، وحاميا أمينا عليهم.

 

تمت القراءة 104مرة

عن جريدة اللواء الدولية

جريدة اللواء الدولية
يومية - سياسية - مستقلة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعلان
إلى الأعلى
Optimization WordPress Plugins & Solutions by W3 EDGE